العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أمانة "الوطني" تعكف على حفظ الوثائق المتعلقة بأعمال المجلس منذ 4 عقود

    تنفيذ أكبر عملية أرشفة لتاريخ الحياة البرلمانية في الإمارات

    تعكف الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الأرشيف الوطني على تنفيذ أكبر مشروع أرشفة لتاريخ ووثائق وجميع المعلومات التي لها علاقة بالمجلس الوطني الاتحادي وأمانته العامة منذ عقد أولى جلساته بتاريخ 12 فبراير 1972.

    وتأتي عملية الأرشفة، بهدف حفظ وثائق المجلس وتدوين مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة وتطور المجلس وأدائه ونشاطه، إضافة إلى حفظ ما يتعلق بالأمانة العامة باعتبارها الجهاز الإداري والفني تشكلت مع انعقاد المجلس في تاريخ الدولة.

    قيمة تاريخية ووطنية

    وأكد الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس أهمية توثيق تاريخ المجلس وأمانته الذي يمتلك وثائق ذات قيمة تاريخية ووطنية للرجوع إليها من المختصين والمعنيين وطلبة العلم، مضيفاً ان هذا عمل متكامل تقوم به الأمانة لحفظ الوثائق والصور والمعلومات.

    وتوثيق التطور الذي شهده المجلس في ممارسة اختصاصاته ودعم القيادة له وحرصها على متابعة نشاطه ومناقشاته وافتتاح أدوار انعقاده، منذ افتتح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أول دور انعقاد، ويواصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هذا الدعم، حيث شهدت مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة في عهده نقلة نوعية لتمكين المواطنين من المشاركة في صنع القرار.

    توثيق الجوانب الرقابية

    وقال الدكتور المزروعي خلال اجتماع عقد في مقر المجلس بأبوظبي بحضور الدكتورة عائشة بالخير مديرة إدارة البحوث والخدمات المعرفية في الأرشيف الوطني: لقد عملت الأمانة العامة على توثيق الكثير من أعمال المجلس في الجوانب التشريعية والرقابية وأعمال الدبلوماسية البرلمانية ولا يزال العمل قائماً على توثيق العديد من الجوانب الأخرى، كتجربة المجلس وأجهزته وإسهاماته في مشاركاته الخارجية، إضافة إلى التطور الذي مرت به الأمانة خلال السنوات الماضية وتغيرت معها الكثير من الأمور بحكم الزمن وتطور الأحداث.

    مؤكداً أنه يتم التوثيق من خلال تتبع دقيق وشامل لجميع أعمال المجلس والأمانة العامة، وذلك بهدف تصنيفها وتبويبها وحفظها بطرق فنية حديثه لوضعها كمرجع معلوماتي موثوق أمام الباحثين والمعنيين والأجيال القادمة من أبناء الإمارات.

    وأضاف ان عملية الأرشفة التي يجري العمل على تنفيذها من قبل كوادر الأمانة العامة بالتعاون مع الأرشيف الوطني، هي شاملة وتتناول الإصدارات والملفات وقرارات المجلس ومضبطة المجلس من حيث الشكل والمضمون.

    تطور الأنظمة

    وقال: يتم توثيق جميع الجوانب الإدارية مثل تطور الأنظمة سواء النظام المالي أو الإداري وعدد الموظفين من حيث النوعية والجنس، والهيكل التنظيمي من مختلف جوانبه المالية بتتبع تطور ميزانية المجلس من حيث الإعداد والاعتمادات المالية والتي بدأت بما يقارب مليونين ونصف المليون مع تأسيس المجلس.

    وأشار أن الأمانة العامة أطلقت مسابقة الصورة الفوتوغرافية في إطار سعيها لاستقطاب وحفظ وتوثيق الصور ذات الصلة بالمجلس في مختلف مراحل مسيرته.

    مبادرة وثق

    وأشاد المزروعي بما يقوم به الأرشيف الوطني من دور رائد ومتميز في حفظ تاريخ الإمارات وبالمبادرات التي ينظمها ومنها مبادرة «وثق» التي تهدف إلى نشر الوعي حول أهمية الحفاظ على الوثائق الحكومية والسجلات الشخصية بين الأسر الإماراتية والشخصيات العامة.

    طباعة Email