تحت شعار«تمكين أجيال الغد»

«مؤتمر المعرفة الأول» ينطلق اليوم

صورة

تنطلق اليوم فعاليات مؤتمر المعرفة الأول الذي تنظمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تحت شعار «تمكين أجيال الغد» برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسسة، ويقام المؤتمر في فندق جراند حياة وعلى مدار ثلاثة أيام.

ويعتبر المؤتمر الأول من نوعه في المنطقة المختص بأمور نشر ونقل وتوطين المعرفة وطرق بناء مجتمع واقتصاد يتخذان من المعرفة نهجاً نحو استدامة التنمية ورخاء الشعوب.

وقال جمال بن حويرب معلقاً على انطلاق فعاليات المؤتمر: «يجمع المؤتمر نخبة من العقول المفكرة والخبراء والمتخصصين والمعنيين بسبل نشر المعرفة.

ولا شك في أن هذا التجمع سيضفي زخماً على الحراك المعرفي في المنطقة، حيث تبادل الخبرات وعرض أفضل الممارسات والخروج بنتائج وتوصيات وحلول مبتكرة تكون بمثابة خارطة الطريق نحو تطوير وتعزيز المكانة البحثية والعلمية والتكنولوجية. اليوم، أصبحت المعرفة العمود الفقري لتطور اقتصادي مستدام وركيزة التقدم والنماء الاجتماعي وهي حجر الزاوية لازدهار ورخاء الشعوب، ومن هنا ظهرت الحاجة الملحة لحدث سنوي يوحد جهود نقل وإنتاج المعرفة لنضمن مستقبلاً أكثر إشراقاً للأجيال القادمة».

وأضاف جمال بن حويرب:«مؤتمر المعرفة الأول بداية لتأسيس أحد أهم وأبرز التجمعات الدولية المعنية بنشر المعرفة بشكل سنوي ويجسد منصة عالمية مثالية لمناقشة سبل ترسيخ ثقافة بناء مجتمعات واقتصادات مستدامة ركيزتها المعرفة»، وأشار إلى أن استضافة دبي لمؤتمر متخصص في أمور المعرفة إنما تعكس مكانتها الرائدة كمركز لتطوير مجالات نشر المعرفة عالمياً وتوطينها محلياً.

خبراء ومتخصصون

ويضم مؤتمر المعرفة الأول نخبة من كبار المتحدثين على مستوى العالم من وزراء ومفكرين وعلماء ومخترعين الأمر الذي يضفي زخماً إضافياً على فعاليات المؤتمر ويعزز من مكانة دبي على الساحة المعرفية الدولية، ومن أبرز المتحدثين خلال المؤتمر السير تيم بيرنرز – مخترع مفهوم شبكة الإنترنت، وجيمي وولز – مؤسس شبكة وكيبيديا، والدكتورة لانا مامكغ - وزير الثقافة في المملكة الأردنية، والدكتور عصام شرف – رئيس وزراء مصر الأسبق، والدكتورة سيما بحوث الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، والدكتور حسن البيلاوي الأمين العام للمجلس العربي للطفولة والتنمية.

بين الواقع والتطبيق

ومن ضمن المواضيع التي سيسلط المؤتمر الضوء عليها، طبيعة التحول إلى اقتصاد المعرفة ما بين الواقع والتطبيق، والتي ستتناولها أولى جلسات المؤتمر للتعرف على المتطلبات الضرورية للمنطقة العربية لبناء اقتصاد قائم على المعرفة ودور الهياكل الاقتصادية القائمة في المنطقة العربية في إقامة مجتمعات واقتصادات المعرفة ومدى مواكبة المؤسسات الاقتصادية العربية للثورة المعرفية والتقنية في العالم.

وفي ثانية جلسات المؤتمر، ستتم مناقشة التكامل بين المعرفة والابتكار ودور الشبكات المعرفية في دمج الإبداع مع مسارات البحث والتعليم وكذلك بحث وسائل توظيف تقنيات المعرفة في رفاهية المجتمع. ويختتم اليوم الأول أعماله بجلسه خاصة تناقش استراتيجيات إنتاج وتوطين المعرفة في المنطقة العربية مع تسليط الضوء على التجربة الإماراتية كتجربة رائدة في هذا المجال.

وتضم جلسات المؤتمر النقاشية مجموعة أخرى من أهم المتحدثين مثل: البروفيسور بيتر ستوكس، نائب عميد كلية إدارة الأعمال والمشاريع والتعلم مدى الحياة في جامعة تشيستر بالمملكة المتحدة، والمهندس حسين ناصر أحمد لوتاه مدير عام بلدية دبي، والدكتور والكاتب السعودي، زياد الدريس، سفير المملكة لدى منظمة «اليونسكو»، والدكتور يسري الجمل، وزير التربية والتعليم المصري الأسبق، والبروفيسور كيزو ناكاجيما، أستاذ قانون الشركات والتحكيم في جامعة لندن متروبوليتان، بالإضافة إلى الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، والإعلامي الشهير ريز خان والإعلامي المصري الكبير حمدي قنديل.

حوار عربي

وتختتم فعاليات مؤتمر المعرفة الأول بجلسة غاية في الأهمية بعنوان «الحالة المعرفية العربية في ظل الربيع العربي»، حيث سيتم مناقشة المعرفة وسبل تقويتها بعد الربيع العربي وفتح باب الحوار حول الدور المطلوب من الدول العربية المستقرة لدعم الدول المتأثرة بالأحداث الأخيرة.

وبجانب الجلسات الرئيسية وحلقات النقاش التي سيترأسها مجموعة من قادة الرأي وخبراء المعرفة، سيتضمن المؤتمر أحد أبرز الأحداث المؤثرة في إثراء الحراك المعرفي على الصعيدين الإقليمي والدولي، حيث سيتم الإعلان عن الفائز الأول بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والتي تقوم على تكريم شخصية أو مؤسسة عالمية لها إسهامات واضحة في مجال نشر ودعم المعرفة. وتهدف الجائزة إلى التشجيع على بذل المزيد من الجهود والمبادرات والبرامج في مجال نشر ونقل وتوطين المعرفة حول العالم كسبيل للتنمية المستدامة ورخاء الشعوب.

كما سيشهد مؤتمر المعرفة الأول إطلاق (تقرير المعرفة العربي 2104.. الشباب وتوطين المعرفة)، المبادرة المشتركة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي، وستخصص جلسات اليوم الثاني لمناقشة مخرجات التقرير التي تسلط الضوء على واقع المعرفة في العالم العربي ومؤشر المعرفة، بالإضافة إلى إطلاق العمل على مؤشر المعرفة، الذي سيرصد واقع المعرفة في الوطن العربي بشكل سنوي وفقاً لعدد من المؤشرات الفرعية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والمعرفية الدالة على التقدم نحو مجتمعات واقتصادات المعرفة، ليتم بعد ذلك منح تصنيفات خاصة عن مدى تطور المعرفة في كل دولة.

مؤشر المعرفة

وستطلق مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم «مؤشر المعرفة» كجزء من فعاليات مؤتمر المعرفة السنوي وهو مؤشر سيرصد واقع المعرفة في الوطن العربي بشكل سنوي.

وسيجسد المؤشر أداة عملية لقياس المعرفة في الوطن العربي ومزود لصناع القرار والخبراء والباحثين بمعلومات دقيقة وعملية عن واقع المعرفة في المجتمعات العربية للمساعدة في رسم الخطط والسياسات السليمة للتنمية.

تقرير 2014

تطلق مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي تقرير المعرفة العربي العام 2014 ضمن فعاليات مؤتمر المعرفة الأول. ويعتبر تقرير المعرفة العربي مبادرة مشتركة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك في إطار سعي الطرفين لدعم الجهود الهادفة إلى تحقيق مجتمع واقتصاد المعرفة في العالم العربي.

ويأتي تقرير المعرفة العربي الثالث تحت عنوان «الشباب وتوطين المعرفة» والذي سيتناول مواضيع هامة تسلط الضوء على واقع المعرفة في العالم العربي ويتميز تقرير المعرفة لهذا العام باشتماله على تقرير عام ينظر في قضايا الشباب والمعرفة من منظور إقليمي عربي وتقرير آخر ينظر في نفس القضية على مستوى دولة الامارات.

تعليقات

تعليقات