إعادة توجيه التمويل الخيري للمحتاجين في خورفكان

أطلق فرع جمعية الشارقة الخيرية بخورفكان مبادرة خيرية تعزز من قدرتها على التواصل في مساعدة المحتاجين في المدينة، وذلك من خلال حصر احتياجات المستفيدين من الجمعية، والعمل على تلبيتها، وتحديد أوليات الأعمال الخيرية جغرافياً، بهدف إعادة توجيه التمويل الخيري بشكل مرن، إضافة إلى تبني مبادرات خاصة بالمسؤولية الاجتماعية من الدوائر والجهات المحلية والحكومية بالمدينة. ويأتي ذلك ضمن مجموعة من المبادرات التي دأب فرع الجمعية على تقديمها كجزء من خدمته للمجتمع بالشراكة مع المؤسسات المختلفة.

وأشاد حسن سعيد ماجد النقبي، نائب مدير جمعية الشارقة الخيرية - فرع خورفكان، بما حملته هذه المبادرة التي انطلقت مطلع العام الحالي، من تعرُّف الاحتياجات الفعلية من قبل المؤسسات الخدمية وغيرها، سعياً إلى تقديم الخدمات المتميزة لمختلف الشرائح المحتاجة من المستفيدين في مدينة خورفكان وما يتبعها من مناطق، مؤكداً أنه أصبح من الواجب على كل الجهات أن تصل إلى مستوى تطلعات المواطنين، وتحديداً في ما يتعلق بالتعامل معهم، والجهد في إنجاز معاملاتهم، إذ تم التمكن من زيارة نحو 15 جهة حكومية ومحلية في المراحل الأولى منذ تنفيذ هذه الخطوة المجتمعية.

خدمة الوطن والمواطن

ولفت في الوقت ذاته إلى أن الجميع يعمل لخدمة الوطن والمواطن، انطلاقاً في ذلك من اهتمام القيادة الرشيدة، وذلك لكون المواطن هو أساس المقصد لكل ما تحققه الدولة من جهود في تحقيق التنمية، مضيفاً أنه من الضروري البحث عن الوسائل الناجعة، للتأكد من تطور الخدمات وتحسينها على أرض الواقع، ومعرفة مدى استفادة المواطن أو المواطنة.

وكذلك المحتاجين من المقيمين بمختلف جنسياتهم، من مختلف الخدمات المقدمة من قبلهم ومستواها، وذلك لرصد نقاط القوة والضعف. فقد نجح فرع الجمعية في تنفيذ مبادرات مجتمعية عدة، يأتي في مقدمتها «مشروع العيادة الصحية» الذي يقع بمقر الفرع، حيث يقدم خدمات الفحص والعلاج وتقديم الأدوية والمستلزمات الطبية مجاناً للمستفيدين من خدماتها، والعمالة المقيمة أيضاً، وبالأخص من ذوي الدخل المحدود، هذا إلى جانب «مبادرة كبائن مكيفة مخصصة لمحصلي التبرعات»، متمنياً أن يتحصل هذا المشروع الدعم الكافي من المحسنين، لتوفيره عدداً كبيراً من المحصلين.

 

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات