ساعة الظهيرة تدخل حيز التنفيذ اليوم

تبدأ وزارة العمل اليوم، حملة تحديد ساعات العمل وقت الظهيرة وحظر تأدية الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن المكشوفة، التي تستمر حتى 15 سبتمبر المقبل من الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً، وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر، وذلك تنفيذاً لقرار معالي صقر غباش وزير العمل بتحديد ساعات العمل وقت الظهيرة.

ويطلق ماهر حمد العوبد وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون التفتيش الحملة في احتفال تقيمه الوزارة بفندق بارك روتانا بأبوظبي اليوم، بحضور مديري الإدارات، ورؤساء الأقسام بالوزارة، ومسؤولي بعض المؤسسات والشركات المعنية بتطبيق القرار.

وحدد القرار الذي يطبق للسنة العاشرة على التوالي ساعات العمل اليومية في فترتيها الصباحية والمسائية أو في أي منهما بثماني ساعات وفي حالة قيام العامل بالعمل لأكثر من الساعات الثماني خلال 24ساعة فإن الزيادة تعد عملاً إضافياً يتقاضى العامل عنها أجراً إضافياً.

راحة

ويلزم القرار أصحاب العمل الذين يقومون بتشغيل العمال أن يوفروا لهم مكاناً مظللاً للراحة خلال فترة توقفهم عن العمل وأن يعلقوا في مكان بارز من مكان العمل جدولاً بساعات العمل اليومية على أن يكون باللغة العربية حتى يسهل على مفتشي العمل ملاحظته عند قيامهم بالزيارات الرقابية وباللغة التي يفهمها العامل.

كما ألزم أصحاب الأعمال بتوفير الوسائل الوقائية المناسبة لحماية العمال من أخطار الإصابات والأمراض المهنية التي قد تحدث أثناء ساعات العمل. وجاء في القرار أنه على العمال اتباع للتعليمات التي تهدف إلى حمايتهم من الأخطار وأن يمتنعوا عن القيام بأي عمل من شأنه عرقلة التعليمات.

واستثنى قرار معالي وزير العمل الأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل من دون توقف من فترة الحظر المنصوص عليها شريطة أن يلتزم صاحب العمل بتوفير ماء الشرب البارد، بما يتناسب وعدد العاملين وشروط السلامة والصحة العامة و وسائل ومواد الإرواء مثل الأملاح والليمون وغيرهما.

كما يشترط على صاحب العمل توفير وسائل التبريد الصناعية المناسبة والمظلات الواقية من أشعة الشمس المباشرة.

عقاب

ونص القرار على معاقبة كل منشأة تخالف أحكام القرار بغرامة مالية مقدارها خمسة عشر ألف درهم، وذلك في كل حالة ضبط وفي حال مخالفة المنشآت لأحكام هذا القرار يرفع قطاع التفتيش إلى معالي وزير العمل مذكرة تتضمن بياناً بالمخالفة وعدد العمال الذي تم تشغيلهم خلال فترة الظهيرة، وذلك للنظر في إعادة تصنيف المنشأة.

وبموجب القرار، فإن صاحب العمل يكون مسؤولاً عن مخالفة تشغيل العمال خلال فترة الحظر.

 

حملة الحماية من الحر تبدأ نشاطها في أبوظبي

يبدأ اليوم مركز أبوظبي للسلامة والصحة والمهنية «أوشاد»، بالتعاون مع هيئة الصحة في أبوظبي، تنفيذ حملة « الحماية من الحر» التي تغطي 600 ألف عامل و2700 كيان ومؤسسة بالإمارة، وتستهدف تعزيز وعي العمال والمشرفين عليهم بضوابط الوقاية من الحر والتدابير اللازمة لتجنب تعرضهم للإجهاد الحراري، وذلك تزامناً من بدء سريان قرار وزارة العمل بحظر العمل وقت الظهيرة اليوم.

ويتضمن برنامج فعاليات الحملة 8 ورش عمل على مدار شهر يونيو الجاري وتتولى تنفيذها قطاعات الصناعة، البناء والإنشاء، السياحة والثقافة، الصحة، النفايات بالإضافة إلى 16 ورشة عمل توعوية خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين ينفذها قطاعا البناء والإنشاء والصحة، علماً ان هذه الحملة يشارك فيها 10 قطاعات بالإمارة.

وتفصيلاً، قال الدكتور جابر الجابري مدير عام مركز أبوظبي للسلامة والصحة والمهنية إن حملة الحماية من الحر التي تبدأ اليوم تتضمن تنفيذ سلسلة من الأنشطة التوعوية والتثقيفية والرقابية والتفتيشية، تشمل 31 ورشة عمل، 2300 زيارات ميدانية وتفتيشية، إضافة الى توزيع 85 ألف مطبوعة توعوية حول ممارسات الحماية من الحر.

وأوضح أن إطلاق هذه الحملة يأتي دعماً لقرار وزارة العمل بشأن حظر العمل خلال ساعات الظهيرة الممتدة من 12.30 الى 3 ظهراً طوال أشهر الصيف، ولتعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الاجراءات اللازمة من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقاية العمال من الحر وتجنب تعرضهم للإجهاد الحراري، إضافة الى التركيز على توعية العمال بالمخاطر التي يمكن التعرض لها في حال التعرض لأشعة الشمس وقت الظهيرة.

وأكد أن هذه الحملة تعكس اهتمام حكومة أبوظبي بكافة الفئات العاملة وحرصها على توفير جميع سبل الاهتمام والرعاية اللازمة للمحافظة على سلامتهم، كما تعكس حرص المركز، على دعم منع العمل خلال وقت الظهيرة في فصل الصيف، والذي يساهم في خفض عدد الاصابات الناجمة عن الاجهاد الحراري.

 

استراتيجية فاعلة

أكدت بلدية مدينة ابوظبي حرصها على متابعة التزام الاستشاريين والمقاولين العاملين في قطاع البناء والإنشاء بأبوظبي بالقرار، داعية إلى اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة في مواقع البناء والإنشاء المختلفة التي من شأنها أن تقي العمال من الإجهاد الحراري في أجواء الصيف، مثل توفير المظلات الواقية وأماكن الاستراحة للعمال، و مياه الشرب الباردة بشكل مستمر إضافة إلى توفير معدات الإسعافات الأولية في مواقع العمل.

وأوضحت أن تطبيق قرار وزارة العمل القاضي بحظر العمل وقت الظهيرة ينسجم مع استراتيجيتها الرامية إلى توفير بيئة العمل الآمنة للعاملين في المواقع الإنشائية ويتطابق مع رسالتها الهادفة لتقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة، ويؤكد القرار حرص المؤسسات والدوائر على صيانة حياة وصحة العاملين وتطبيق أرفع المعايير الإنسانية والصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات