مؤسسة دبي للمرأة تختتم برنامج الريادة في التواصل بين الثقافات

اختتمت مؤسسة دبي للمرأة وبالتعاون مع مدرسة واشنطن للبروتوكول البرنامج التدريبي «الريادة في التواصل بين الثقافات». ويأتي البرنامج ضمن برامج التطوير المهني، والذي يهدف إلى اكتشاف مهارات التواصل، مع فهم الجوانب والأبعاد الأساسية فيه، وكيفية التواصل بشكل أفضل مع أفراد من حضارات وثقافات مختلفة.

وفي هذا السياق، قالت حصة تهلك، مدير إدارة التطوير المؤسسي والبحوث والمشاريع في مؤسسة دبي للمرأة: «نسعى في مؤسسة دبي للمرأة إلى تطوير قدرات المرأة القيادية وإكسابها المعرفة الضرورية للارتقاء بمهاراتها وتحسين أدائها. وأضافت: «حرصنا من خلال هذا البرنامج التركيز على تنمية أساليب التواصل مع مختلف الثقافات، وكيفية اكتساب أفضل الخبرات بالتعامل مع خلفيات متنوعة ».

ومن جانبها، قالت باميلا ايرنغ، رئيسة مدرسة واشنطن للبروتوكول: «تعتبر هذه المرة الأولى التي ننظم برنامجاً تدريبياً موجهاً لفئة القيادات النسائية تحديداً؛ لقد سعدنا بالاهتمام الشديد والمشاركة الفعالة للمشاركات في هذا البرنامج. كما أود أن أشكر فريق عمل مؤسسة دبي للمرأة على المجهود الرائع في تنظيم البرنامج».

وقال سعيد الصلخدي، المدير التنفيذي للمكتب الإقليمي في منطقة الخليج والشرق الأوسط لمدرسة واشنطن للبروتوكول: «لقد تطورت شراكتنا مع مؤسسة دبي للمرأة لتشمل عدة فئات من القيادات النسائية، ونتطلع للاستمرار في تعاون ودعم مؤسسة دبي للمرأة ودورها في تمكين المرأة الإماراتية».

مشاركة

 

شارك في البرنامج الذي انعقد على دفعتين متتاليتين، 30 مشاركة في مناصب إدارية عليا من كلا القطاعين العام والخاص، وقدمه كل من روبرت هيكي، نائب رئيس مدرسة واشنطن للبروتوكول، وسو غولكه من مدرسة واشنطن للبروتوكول.

وتعتبر برامج التطوير المهني سلسلة من الأنشطة و البرامج التدريبية التي تهدف إلى تكريس مهنية المرأة بهدف تحسين مستوى الأداء الفردي، وتعزيز احترافية المرأة وتقدمها المهني من خلال توفير بيئة منظمة وداعمة تسمح بتحقيق النمو المهني وتطوير المهارات اللازمة لتلبية احتياجات سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة وأولويات الدولة الاستراتيجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات