أضخم المنصات البحرية لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح

الأحواض الجافة العالمية تنجز منصة دولوين بيتا العملاقة

أعلنت «الأحواض الجافة العالمية» إكمالها بنجاح بناء المنصة البحرية الرائدة «دولوين بيتا» - أكبر منصة في العالم من حيث الطاقة الاستيعابية - وتم تشييدها في دبي وتُعد أعجوبة هندسية لضخامة مكوناتها التي احتاجت جهداً ضخماً ومهارات فائقة في بنائها.

وتم بناء المنصة البحرية «دولوين بيتا» لتحمل على متنها مجمعاً ضخماً يضم مزارع توليد الكهرباء من طاقة الرياح ويقع في القسم الألماني من بحر الشمال بالقرب من جزيرة هيلغولاند وسيصل إجمالي طاقتها التوليدية من الكهرباء 900 ميغا وات وهو ما يكفي إنارة مدينة بحجم فرانكفورت.

وسوف تستقبل المنصة تياراً كهربائياً متغيراً من 3 مزارع رياح تضم 200 توربين ثم تقوم بتحويله إلى تيار كهربائي مستمر قبل إرساله إلى اليابسة عبر كابلات تحت سطح البحر وسينتصب الهيكل أعلى سطح البحر بعمق 30 متراً ويُعتبر المشروع ثمرة تعاون بين «إيبل» و«إيه بي بي» فيما ستكون «تينيت وميتسوبيشي» هما المستخدمان النهائيان وبحضور هيلدغارد مولر رئيسة مجلس الإدارة التنفيذية العامة للجمعية الألمانية لصناعات الطاقة والمياه كضيفة رئيسية في حفل التدشين.

مشروعات فائقة الحداثة

وقال خميس جمعة بوعميم رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية: «نقدم بهذا الإنجاز الضخم البرهان الذي يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك نجاحنا في تحقيق مستويات عالية من التميز والتفوق في قدراتنا وإمكانياتنا الهندسية والإنتاجية. الأمر الذي جعل النجاح حليفنا في إنجاز المشروعات فائقة الحداثة والتعقيد طبقاً للتوقيتات الزمنية المحددة سلفاً وهو ما يعكس كفاءتنا في استخدم موردنا الداخلية على أفضل وجه».

وأكد بوعميم أن مجموعة الأحواض الجافة العالمية قد حققت نجاحاً مُبهراً في توجهها نحو تعزيز تواجدها في قطاعات الطاقة والنفط والغاز البحري، مشيراً إلى أن نجاحها في إنجاز مثل هذه الفئة المتطورة من المشروعات العملاقة من شأنه أن يعزز مكانتها كمزود متميز للخدمات لجميع القطاعات البحرية بحيث حققنا خلال بناء هذه المنصة 3 ملايين ساعة من العمل الشاق دون وقوع أية إصابات أو حوادث رئيسية.

وقال بوعميم إن إكمال بناء المنصة البحرية العملاقة يبرهن مجدداً على قدرة مجموعة الأحواض الجافة العالمية على تنفيذ مشروعات رائدة عالمياً من خلال تطبيق أعلى المعايير المُمكنة في مجالات الجودة والصحة والسلامة والأمن والبيئة.

وأوضح بوعميم أن تسليم أكبر منصة في العالم ومغادرتها دبي يعتبر إنجازاً عالمياً، حيث يجري قطرها إلى 29 ميلا بحريا في المياه الدولية للدولة ومن ثم شحنها فوق سفينة برمائية مخصصة لرفع الهياكل العملاقة عبر طريق الملاحة بالرجاء الصالح وصولاً إلى جزيرة هيلغولاند في النرويج بغرض الأعمال التجريبية ثم تُقطر من هناك إلى الموقع البحري المُحدد لها في بحر الشمال من القطاع الألماني وسيجري التحكم في المنصة وإدارتها آلياً عن بُعد.

واضاف خميس بوعميم: «يُمثل تدشين منصة «دولوين بيتا» حقبة جديدة في مسيرة تطور وتراكم خبرات مجموعة الأحواض الجافة العالمية بما يُصعد مكانتها إلى مصاف نخبة قليلة العدد من الأحواض الجافة المُتخصصة في العالم القادرة على بناء مثل هذه المنشآت البحرية العملاقة».

ومن جانبه قال جاك سكوجيث الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة «آيبل»: لقد أنيط بشركة «آيبل» مسؤولية التصميم والتصنيع وتمكنت من القيام بمهمتها بنجاح اعتماداً على كفاءتها وخبرتها الطويلتين في صناعة النفط والغاز البحري وتُعتبر «دولوين بيتا» أول منصة بحرية في قطاع توليد الطاقة من الرياح وهو ما يُعد تطوراً بارزاً بالنسبة لشركة «آيبل».

وأكد هانزبيترفاسلر رئيس الأعمال التجارية لأنظمة ربط الشبكات في شركة «إيه بي بي» أن هذا الإنجاز يُشكل تطوراً بارزاً في إنجاز منصة «دولوين بيتا» المٌبتكرة.

مواصفات

 

يبلغ وزن هيكل المنصة العملاق حوالي 23 ألف طن وهو ما يفوق حجم ملعب كرة قدم كما أن طوله يبلغ 100 متر وباتساع 70 متراً وارتفاع 90 متراً، كما أن تصميم المنصة مُستوحى من الحفارات البحرية شبه الغاطسة بغرض تلبية متطلبات سعتها الضخمة.

وتم استخدام كميات كبيرة من الحديد الصلب تكفي لبناء برجين بحجم برج إيفل ويتألف الجانب العلوي للمنصة من مقصورات تشغيلية للمعدات الكهربائية ومربعات الإعاشة والسكن ويبلغ وزنها حوالي 10.000 طن وتم رفعها من قبل مجموعة الأحواض الجافة العالمية التي سجلت رقماً قياسياً عالمياً في رفع الأحمال الثقيلة.

وتم تركيب كل من الجانب العلوي والهيكل الفرعي في ديسمبر 2013 كما تم تصنيعهما في منطقة التخليص الجمركي لمجموعة الأحواض الجافة العالمية، والتي جُهزت بمنشآت جديدة تُلائم كافة أنواع الهياكل البحرية ومنصات الحفر، بما في ذلك منصات الرفع ووحدات الإنتاج سواء العائمة أو شبه الغاطسة.

ويُشار إلى أن «إيه بي بي» قد قامت بتوريد جميع مرافق ومعدات الهيكل الذي تم تركيبه في منشآت تابعة لمجموعة الأحواض الجافة العالمية واستغرق تشييد المنصة فترة تزيد على 7 ملايين ساعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات