مغردون: الخدمة في المجال العسكري أنبل وأشرف ما يقدم إلى الوطن

تفاعل عدد كبير من مواطني الدولة مع وسم #الخدمة_الوطنية_فرض_على_كل_مواطن الذي أطلقه برق الإمارات في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وأكد المغردون أن خدمة الوطن بالمجال العسكري هي أنبل خدمة وأشرف خدمة ممكن أن يؤدي فيها الفرد واجبه تجاه الوطن، مشيرين إلى أن العسكرية واجب وطني ومدرسة الرجال. ووردت تدوينات المغردين على الوسم تفاعلاً مع إصدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، القانون الاتحادي رقم 6 لسنة 2014 بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، حيث جاءت:

شمة الكعبي: أتمنى من الجميع أخذها بكل معنى حب واعتبار ورد الجميل للوطن

عبدالله الحمادي: عش يا وطني عالياً بين النجوم فأرواحنا رخيصة لك تهون

فريق كلنا خليفة: لبيك يا بو خالد نحن تحت أمرك

عبدالله النقبي: يجب أن نعطي وطننا مثل ما يعطينا ونرد الجميل له

محمد الحمادي: كيف ونحن نردد كل يوم كلنا نفديك.. بالدماء نرويك نفديك بالأرواح يا وطن.

حميد الشامسي: ادعوا لي أن أكون في أول دفعة.

الشاعر محمد المحرمي: العسكرية واجب وطني ومدرسة الرجال وهذا ثمار وحصاد زايد الخير، انضمامنا للعسكرية واجب وطني وهذا قليل وقطرة في محيط فضائل هذا الوطن وشيوخنا.

بومانع: خدمة الوطن بالمجال العسكري هي أنبل خدمة وأشرف خدمة ممكن أن يؤدي فيها الفرد واجبه تجاه الوطن

عبدالعزيز: الوطن لو يطلب نفوسنا، نرخص الدم والنفس لأجله

أباً عن جد إماراتية: والله لبيه يا وطن، لولا معارضة أولياء أمورنا للالتحاق لكنت أول متطوعة لخدمة بلادي في التجنيد، بإذن الله في المستقبل نقدم أبناءنا فدا هالوطن وفدا رئيس الدولة وفدا كل مواطن يعيش بثراء بلادي.

الكعبي: حب الوطن بالدفاع عنه والمحافظة على مكتسباته ومكانته تاريخياً وجغرافياً واقتصادياً وسياسياً وتعزيزاً لوحدته

أمل إماراتية: نحنا جنود الوطن وكلنا حوله.. اسم الإمارات شامخ محدٍ يطوله

نورة الشامسي: حُبك وعشقك لوطنك وقيادتك هو ما يُحتّم عليك في تأدية واجباتك والتزامك.

جابر بن شنان: خدمة شرف ما هي بفرضٍ ولا إلزام نسعى لها في كل يومٍ وليله.

سعيد مصبح الكعبي: هو فخر كبير لكل شاب أن ينضم للخدمة الوطنية.

د. خالد العنبري: الحكم بأن الخدمة الوطنية فرض على كل مواطن صحيح من الناحية الشرعية بإجماع علماء الإسلام والله يوفق أهل الإمارات لما فيه صلاحهم وازدهارهم

محمد الكعبي: كلنا فداء الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات