رحبوا بقرار رئيس الدولة

تربويون: القانون يرسخ الحس الوطني

صورة

رحبت نخب تربوية بالقانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، مؤكدين أنه يرسخ الحس الوطني لدى المستهدفين منه، ويحقق مصلحة الوطن، من خلال تحمُّل المسؤولية والانضباط واحترام القانون وتقدير قيمة الوقت، فالخدمة الوطنية ستعمل على ترسيخها وتطويرها وفق أسس علمية وتدريبات عملية، كما أكدوا أن القرار يُكسب جيل الشباب خبرة بالحياة العسكرية وما تتضمنه من قيم الجدية والالتزام.

وقالت عائشة سيف، الأمينة العامة لمجلس الشارقة للتعليم، إن القرار يأتي في وقته المناسب، موجهة تحية تقدير وإجلال إلى صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، وقالت إن قانون الخدمة الوطنية من شأنه أن يزرع لدى الفئة الشابة قيم المواطنة الحقيقية، كما سيضاعف ارتباط الشباب الإماراتي بمؤسستهم العسكرية، وسيزيدهم ولاء وتقديراً للجهود التي تبذلها.

واقترحت سيف أن تضاف إلى المناهج التعليمية مادة جديدة عن الخدمة الوطنية، يتم من خلالها توضيح أهمية دور هذه الخدمة وآثارها الإيجابية.

وتحدث محمد الملا، مدير جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، عن أهمية القانون في تحقيق مصلحة الدفاع عن الوطن، والاستعداد الدائم للمحافظة على أمن واستقرار البلاد، وأشار إلى ضرورة أن يسهم المجتمع بكامله في تفعيل القانون عبر التعاون معه بشكل إيجابي، مؤكداً أن خدمة الوطن جزء من ردّ الجميل له حفاظاً على مقوّماته ومقدّراته.

وذكر المحامي الإماراتي يوسف البحر أن تفعيل مشروع قانون الخدمة الوطنيّة واجب وطني ينبغي علينا جميعاً أن نلتف حوله، وأن نيسّر له كل الإمكانيات، مطالباً الفتيات بألا يكنّ بعيدات عن هذا المجال، لأنهن عنصر فاعل ومحوري في بناء الوطن، وقال إن الخدمة الوطنية سوف تصقل جيل الشباب، وتعوّده على الانضباط، وتقوّي من عزيمته وحبّه للوطن واعتزازه، وهي السمات التي نريد أن تتعزز لدى جيل الشباب، كما نريد أن يدركوا الدور المنوط عليهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات