فعاليات ترفيهية متكاملة لعشاق البحر

«جي بي آر».. ممشى خارج المألوف

صورة

كثيرة هي الوجهات السياحية والترفيهية في مدينة دبي، ولا يحتاج الزائر أو المقيم إلى دليل أو مرشد للوصول إليها، أو المفاضلة فيما بينها، لأنها جميعها تشترك بالفخامة، والرقي، والتميز، وهذا عهد قطعته «لؤلؤة الخليج» على نفسها، بأن تبقى دبي المدينة العالمية الأجمل والأفضل، والوجهة السياحية المحببة إلى قلوب البشر، وهي أمينة على هذا العهد، وتستحق مرتبة الصدارة بكل جدارة، بعد أن أتحفت العالم بتقدمها وازدهارها، وتحولت إلى قبلة «يحج» إليها السياح من كل مكان.

من بين الأماكن السياحية في دبي، نتخير ممشى الـ«جي بي آر» في منطقة الجميرا، الذي يعتبر وجهة سياحية عصرية، يستقطب أكثر من عشرة ملايين زائر سنوياً، ويتوقع ازدياد هذا العدد لا سيما بعد عمليات التطوير والتحسين التي طرأت عليها أخيراً، بهدف تعزيز جاذبيته، للمقيمين والزائرين والسياح.

ودعم رؤية الإمارة على المدى الطويل بأن يصبح هذا «الشارع» معلماً يضاهي أبرز الشوارع العالمية، مثل روديو درايف في لوس انجلوس، والشانزليزيه الفرنسي، ولامبراس في برشلونة، وكروازيت في مدينة كان الفرنسية.

وفي اللحظة الأولى التي تطأ فيها قدما الزائر هذا الممشى، يجد نفسه محاطاً بكل مفردات الجمال والإبداع والتفرد، ووسط توليفة متقنة ومتناغمة من المرافق السياحية والترفيهية والتجارية التي قلما تجدها مجتمعة في أي مكان في العالم، وصارت زيارة السائح لمدينة دبي لا تكتمل إلا بزيارة هذا المعلم، الذي يعج بالسياح من جميع دول العالم، وخصوصاً في الفترة المسائية الممتدة إلى الصباح، في علامة واضحة على أن دبي مدينة لا تعرف النوم، والسكون، ولا تهدأ عن تقديم كل ما هو جميل ومبهر وممتع للمقيمين فيها وللزوار.

ويتميز الشاطئ المقابل للممشى الذي جرى تحديثه وتصميمه بأسلوب عصري جذاب، يرتقي إلى طموح مدينة دبي، بإطلالته البحرية المميزة على شاطئ الخليج العربي، الموقع يقدم فعاليات ترفيهية متكاملة لعشاق البحر والاستجمام ومداعبة أمواج ونسائم البحر، كما يتميز بثرائه بالمرافق الخدمية ومحلات أشهر العلامات التجارية العالمية، من ألبسة واكسسوارات ومطاعم ومقاهٍ.

مرافق للسباحة

كما جرى تزويده بمرافق خاصة لمرتادي البحر من غرف غيار وحمامات، ومكان لاستئجار الكراسي والمظلات، إضافة إلى تخصيص مضمار مغطى بالمطاط على طول الشاطئ لمحبي رياضة المشي، ومكان مناسب لممارسة رياضة اليوغا والاسترخاء على الشاطئ، ثم منطقة مخصصة للعب ومرح الأطفال جرى تصميمها بطريقة آمنة تسمح لذويهم بالاستمتاع بأوقاتهم من دون خوف أو قلق عليهم.

ويوفر المشروع الجديد الذي غيّر المفهوم التقليدي للسياحة الحديثة والترفيه العائلي، أكبر شاشة عرض في الهواء الطلق في منطقة الشرق الأوسط، لمشاهدة الأفلام والبطولات الرياضية العالمية، ضمن أجواء ممتعة وهادئة، مع توفير مواقف سفلية تتسع لمئات المركبات، وأخرى مدفوعة بنظام الساعة، في خطوة تهدف إلى القضاء على مشكلة الازدحام وعدم توفر أماكن كافية لوقوف السيارات.

تصوير إلكتروني

ولعشاق المرح، والتكنولوجيا، والتواصل المجتمعي، حرصت الجهات المطورة للمنطقة على زرع كاميرات كبيرة الحجم، تمكن الزوار من التقاط صور فورية، لهم وإرسالها في الحال إلى بريدهم الإلكتروني، ليشاركوا بها أهاليهم وأصدقائهم أينما كانوا في هذا العالم الفسيح.

ومع هذه التحسينات المتكاملة لشاطئ وممشى الـ«جي بي آر»، تضيف «دانة الدنيا» لوحة جمالية بديعة إلى زوارها ومقيميها، ليتمتعوا بها، وتجدد عهدها لهم بأن راحتهم، وسعادتهم، تبقيان في صدارة خططها ومشاريعها، وانه ما زال في جعبتها الكثير من المفاجآت السارة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات