شهد حفل تخريج الدورة 23 في كلية القيادة والأركان المشتركة

محمد بن راشد: دولتنا توظف كل إمكاناتها لإسعاد كل مواطن

صورة

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حفل تخريج الدورة «23 » في كلية القيادة والأركان المشتركة في العاصمة أبوظبي.

وقد هنأ سموه الخريجين خاصة الحاصلين على درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية ودعا أبناء قواتنا المسلحة إلى الاستزادة من مناهل العلوم الأكاديمية والعسكرية وتعزيزها بالخبرة والتدريب المتواصل على مختلف التقنيات والمهارات العسكرية التي تجعلهم قادرين على مواجهة التحديات بثقة وإيمان بالله وبقدراتهم العلمية والعسكرية والفكرية، مؤكدا سموه أن دولتنا توظف كل طاقاتها وإمكاناتها في خدمة الوطن وتنميته المستدامة من أجل إسعاد كل مواطن الذي هو محور اهتمام ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله.

وحضر الاحتفال الذي أقيم في مقر الكلية قبل ظهر أمس معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة ومعالي محمد أحمد البواردي وكيل وزارة الدفاع والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية.

كما حضره قادة أفرع القوات المسلحة وكبار الضباط وعدد من رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة في الدولة.

بدأ الحفل لدى وصول صاحب السمو راعي الحفل إلى ميدان الكلية حيث استعرض سموه ثلة من حرس الشرف ثم صافح كبار ضباط القوات المسلحة الذين اصطفوا لاستقبال سموه والترحيب بمقدمه.

وفي قاعة الاحتفال الذي بدأ بالسلام الوطني ألقى اللواء الركن أحمد علي آل علي قائد الكلية كلمة رحب فيها بصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والحضور ثم أوجز تاريخ ومراحل تطور الكلية التي وصفها بأنها من بين أشهر وأرقى الكليات على مستوى العالم لجهة تعليم وتدريب وتأهيل الكوادر العسكرية الوطنية على أعلى المستويات ووفق المعايير العالمية أكان على مستوى المناهج العلمية والعملية أم على مستوى الآليات والبحوث الاستراتيجية والعلوم العسكرية التي تطبقها الكلية لتخريج الضباط المؤهلين للقيادة القادرين على الوصول بمستوى قواتنا المسلحة الباسلة إلى مصاف الجيوش العالمية المتقدمة وتحقيق الأهداف الوطنية العليا بكفاءة عالية.

ولاء وعرفان

ورفع قائد كلية القيادة والأركان المشتركة أسمى آيات الولاء والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، على مايوفره سموه من إمكانات مادية ومعنوية لقواتنا المسلحة لتكون على أتم الجهوزية في الذود عن مقدرات الوطن الغالي وحماية أمن واستقلال دولتنا وشعبنا الوفي .

كما توجه بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، على رعايته الكريمة للكلية خاصة ولقواتنا المسلحة عموما كما توجه بالشكر إلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعم سموه ومتابعته الدؤوبة لمسيرة تطور الكلية والقوات المسلحة بكافة أفرعها وقطاعاتها.

وقبيل ختام الحفل قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتوزيع الشهادات على الخريجين المئة والثمانية والعشرين والذين من بينهم ثلاثة عشر ضابطا خريجا من بعض الدول الشقيقة والصديقة الذين التحقوا بدورة القيادة والأركان الثالثة والعشرين جنبا إلى جنب مع ضباط دولة الإمارات على مدى عام كامل.

وفي ختام الحفل استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ضيوف الحفل من سفراء وملحقين عسكريين لدى الدولة وعددا من ضباط جيوش بعض الدول الشقيقة والصديقة الذين هنأوا سموه على المستوى العلمي والعسكري الذي تتبوأه كلية القيادة والأركان المشتركة على المستوى العالمي .

ثم التقطت لصاحب السمو راعي الحفل الصور التذكارية مع الخريجين وقائد وضباط الكلية.

 

تهنئة

هنأ اللواء ركن أحمد آل علي الخريجين ودعاهم إلى تطوير الذات علميا وعمليا والتمسك بالهوية الوطنية وترسيخ الانتماء لهذا الوطن العزيز والولاء لقيادته الرشيدة والمساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة لدولتنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات