«العمل» تطلب توضيحات من شركة تعبئة مياه أقالت 5 مواطنات بلا إنذار

طالبت وزارة العمل توضيحات من إحدى الشركات من خلال التواصل مع المسؤول وكذلك طلب حضوره إلى مقرها للتعرف منه على الأسباب التي أدت إلى إقالة 5 مواطنات يعملن لديهم وقد قدمت المقالات شكوى للوزارة لمعرفة الأسباب الواهية التي ادعتها الشركة وهي أنها ليست بحاجة إلى خدماتهن.

وحسب المواطنات صاحبات الشكوى أنه بتاريخ 1 يونيو الحالي سلمت شركة تعبئة المياه المواطنات اللاتي كن يعملن لديها رسالة إنهاء خدماتهن متعللة بأنها بصدد اتخاذ بعض التعديلات والإجراءات الإدارية وإعادة هيكلة في عدد من الأقسام والإدارات في الشركة، وأنها ليست بحاجة إلى تخصصاتهن.

وتفصيلا أشارت صاحبات القضية أن قرار فصلهن المفاجئ من العمل تعسفي، دون سبب مشروع، حيث لم يتم تسليمهن أي إخطار مسبق، وتم تنفيذ الأمر في ساعته من قبل إدارة الموارد البشرية، والاستغناء عن خدماتهن في لحظة بحجة عدم الحاجة إليهن.

وقالت المواطنة (ع.ع) التي تعمل في قسم الحسابات في الشركة منذ 7 سنوات وخريجة دبلوم إنها رفضت التوقيع على ورقة الإقالة موضحة أن الإقالة من العمل وفق القوانين واللوائح المعمول بها، فهي وزميلاتها يمتلكن خبرة أقلها أربع سنوات، ويعملن بجد واجتهاد منذ انضمامهن للعمل.

وأشرن أن الإقالة بهذه الطريقة دون سابق إنذار أوقعتهن في أزمة مالية مفاجأة، بسبب الالتزامات البنكية التي تقع على عاتقهن، غير المصاريف المعيشية.

المواطنة (م. خ) خريجة بكالوريوس وتعمل في قسم الحسابات منذ 8 سنوات في الشركة، وزميلتها في القسم ع . ع خريجة دبلوم وتعمل أيضاً في قسم الحسابات منذ 7 سنوات و(ك. ش) خريجة جامعية تعمل في العلاقات العامة منذ أربعة أعوام، أما المواطنتان ش.م و م. س فخريجتا الثانوية العامة إحداهن تعمل في المختبر والأخرى في المبيعات، وتصل قيمة الرواتب التي تصرف لهن ما بين 5-7 آلاف درهم شهريا، حيث فقدن العمل في الشركة الخاصة بقرار إداري مفاجئ استغنى عن خدماتهن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات