جائزة خلف الحبتور للقرآن تنطلق بمشاركة 200 متسابق

انطلقت مساء أول من أمس، فعاليات جائزة خلف أحمد الحبتور للقرآن الكريم والسنة الشريفة في دورتها الأولى 1435هـ - 2014م، ويشارك في الفعاليات التي نظمت بمسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب في الجميرا، 200 متسابق ومتسابقة يمثلون 48 مدرسة حكومية وخاصة ومركز ومسجد.

وتتضمن قائمة المتسابقين 116 طالباً و84 طالبة من 26 مدرسة حكومية وخاصة، إلى جانب 22 مركزاً ومسجداً، وسينظم حفل تكريم الفائزين والفائزات في الجائزة في الأسبوع الأخير من شهر شعبان، بحضور خلف أحمد الحبتور رئيس مجموعة الحبتور.

وصرح سلطان أحمد الحبتور رئيس مجلس أمناء مؤسسة خلف أحمد الحبتور للأعمال الخيرية، بأن الفعاليات التي بدأت الأحد الماضي ستستمر حتى الخميس المقبل، لافتاً إلى أن الفترة الصباحية تم تخصيصها للطالبات، فيما خصصت الفترة المسائية للطاب البنين.

ويتم اختبار المتسابقين من خلال خمسة فروع في القرآن الكريم، حيث يشمل الفرع الأول القرآن الكريم كاملاً حفظاً وتجويداً وتلاوة، والفرع الثاني عشرين جزءاً متتالياً بدءاً من إحدى دفتي المصحف حفظاً وتجويداً وتلاوة، ويتضمن الفرع الثالث عشرة أجزاء متتالية بدءاً من إحدى دفتي المصحف حفظاً وتجويداً وتلاوة، والفرع الرابع خمسة أجزاء متتالية.

وشهدت الفئة الثانية «الحديث النبوي الشريف» ثلاثة مستويات، الأول :حفظ خمسة وسبعين حديثاً من كتاب الجامع، والمستوى الثاني حفظ 40 حديثاً من كتاب الأربعين النووية، أما المستوى الثالث فيشمل حفظ 20 حديثاً من كتاب الأربعين النووية.

وقال الشيخ فارس المصطفى إمام وخطيب مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب رئيس لجنة تحكيم الجائزة للطلاب، إن اللجنة تضم كلاً من فضيلة الشيخ صلاح الصغير، وفضيلة الشيخ جاسم محمد الأميري، مشيراً إلى أن رجل الأعمال خلف الحبتور كان حريصاً على أن يتقن الطلاب اللغة العربية الفصحى مع سلامة النطق، «ولذلك ولدت فكرة الجائزة لكي تعزز هذا الاتجاه، لأن حفظ القرآن والأحاديث النبوية الشريفة، سوف تحسن من أداء الطلاب والطالبات للغة العربية».

وضمت لجنة التحكيم للإناث كلاً من خولة حسين الحمادي ومنى محمد المرزوقي وسوسن صالح الزعبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات