#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بتكلفة 300 مليون درهم

حمد الشرقي يفتتح مستشفى الشرق في الفجيرة

حاكم الفجيرة وصالح الشرقي خلال افتتاح المستشفى وام

افتتح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، صباح أمس، مستشفى الشرق في الفجيرة، التابع لشركة الشرق للرعاية الصحية إحدى شركات مجموعة الفجيرة الوطنية.

حضر حفل الافتتاح، الشيخ صالح بن محمد الشرقي، رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة، والشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئه المنطقة الحرة بالفجيرة، والشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير دائرة الحكومة الإلكترونية بالفجيرة، والشيخ الدكتور محمد بن صالح الشرقي نائب رئيس مجموعة الفجيرة الوطنية، والشيخ حمد بن صالح الشرقي نائب رئيس مجموعة الفجيرة الوطنية، رئيس مجلس إدارة الشرق للرعاية الصحية، وعدد من الشيوخ، وكبار المسؤولين، ومديري الدوائر الاتحادية والمحلية بالإمارة، وجمع غفير من الأطباء والعاملين في المجال الطبي بالدولة.

وبلغت تكلفة إنشاء وتجهيز المستشفى 300 مليون درهم، حيث تم تزويده بمعدات طبية تعد من أرقى المعدات في العالم، وأكثرها تطوراً في المجال الصحي والعلاجي، حيث يضم 5 غرف للعمليات الجراحية، و5 أسرة للعناية الفائقة، وقسماً للحوادث مجهزاً بغرفة عمليات صغرى، للتعامل مع الحالات الطارئة، علاوة على أن المستشفى مؤهل لفحص الطيارين والغطاسين، وإصدار شهادات الصلاحية الطبية المعتمدة عالمياً.

وعقب قص الشريط التقليدي إيذاناً بالافتتاح الرسمي للمستشفى، قام صاحب السمو حاكم الفجيرة، يرافقه الشيخ صالح بن محمد الشرقي بجولة تفقدية لأجنحة وأقسام المستشفى، للاطلاع على أحدث المعدات والأجهزة الطبية الحديثة، التي وفرتها الشرق للرعاية الصحية لهذا الصرح الطبي المتميز بمواصفاته العالمية وخدماته المبتكرة طبياً وعلاجياً.

وفي تصريح بمناسبة الافتتاح، قال الشيخ حمد بن صالح الشرقي رئيس الشرق للرعاية الصحية: إن هذا المستشفى هو أكبر خطوة تطويرية، تقطعها الشركة، التي تمتلك عدداً من المراكز الطبية والعلاجية، وتديرها بنجاح منذ سنوات، وقد استطاعت الشركة أن تحقق طموحاتها وتطلعاتها بإنشاء هذا المستشفى، الذي يشكل إضافة مهمة وعالية المستوى في الخدمات العلاجية على مستوى إمارة الفجيرة، ومنطقة الساحل الشرقي خاصة، وفي الدولة بشكل عام، حيث إن المبنى وتجهيزاته تكلف 300 مليون درهم، وقد زودنا المستشفى بأفضل المعدات وأرقى الأجهزة وأكثرها تطوراً على مستوى العالم لتكون الخدمة التشخيصية والعلاجية على أعلى مستوى.

أجهزة حديثة

وأشار الشيخ حمد إلى أن الشركة زودت مستشفى الشرق بجهازين، من أحدث ما أنتجته مصانع الأجهزة الطبية، هما جهاز الأشعة المغناطيسية المفتوح، ويعد الثالث من نوعه على مستوى الدولة، وجهاز الأشعة المقطعية سليدز 256، وهو الثاني من نوعه في المنشآت الصحية في الدولة.

وحول الخطط المستقبلية للشركة التابعة لمجموعة الفجيرة الوطنية، أضاف الشيخ حمد، لقد أصبحنا أول شركة في الدولة،تمنحها وزارة الصحة علامة موحدة، تحملها جميع منشآتها الحالية والمستقبلية، ولهذا نحن نسعى لاستمرار برامجنا الرامية إلى رفع مستوى الخدمات العلاجية، وتطويرها لتواكب أحدث ما تمتلكه الدول المتقدمة.

وأضاف، لقد قمنا بمستشفى الشرق باستقطاب العديد من الكفاءات الطبية المتميزة من ذوي الأصول العربية العاملين في بعض الدول الأوروبية والأميركية ولدينا خطط لتنشيط السياحة العلاجية، وفق ترتيبات خاصة مع الجهات الحكومية المعنية، ومع الفنادق العاملة في الإمارة، وسوف نبدأ بتنفيذ ذلك في المستقبل القريب.

كما أشار الشيخ حمد إلى أن شركة الشرق للرعاية الصحية حرصت منذ سنوات على الإسهام بشكل جيد في إنجاح برامج التوطين، حيث يمثل المواطنون 70 في المئة من الكوادر الإدارية في المراكز والمنشآت التابعة لها، وهناك نسبة كبيرة من المواطنات الحاصلات على مؤهلات عليا، يشغلن عدداً كبيراً من المراكز الإدارية منذ سنوات، وأصبحن اليوم صاحبات خبرة عملية جيدة في إدارة المرافق الصحية.

تعليقات

تعليقات