في حديث من القلب للقلب

سلطان القاسمي: دولتنا بخير بفضل قيادتنا الحكيمة

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن دولتنا بخير وذلك بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، قائلاً سموه بالرغم من أن بلدنا مستهدف إلا أن ابناءه المخلصين مستعدون للدفاع عنه بأرواحهم.

وطالب سموه المتشككين بالسكوت ناصحاً: كفى ما حدث، ويكفي الموجودون في الحبس، ومازلت أطلب منكم تعالوا إلى أحضاني الدافئة وأنا صادق في هذا، ونحن منذ فترة طويلة ننصحهم بالابتعاد عن هذه الأساليب المشينة، وكثيرا ما قاطعوني وأخذوا موقفا مني، ونحن نعرف أن أولادنا لا يتجرأون على عمل الأشياء المشينة لأن أصولهم طيبة.

ولكن المشكلة في الآخرين الذين أتوا من خارج الدولة، وهناك من يفاخر بقتل الجنود والضباط المصريين، ولابد من الجميع أن يعرف أن ما يجري مؤامرة كبيرة لذا لا بد من التكاتف لمواجهة هؤلاء الخارجين على القانون، ونحمي هذه البلد، لأن بلدنا مستهدف.

وقال سموه ناصحا بعض العائلات: لو هناك شيء في قلوبكم دعوه بالداخل، ولا تزرعوه في الطفل الصغير، ولا نريد الشقاء الذي حدث أن يستمر معنا، فغداً يعود رب الأسرة المحبوس إلى منزله، حيث إن القاضي هو الذي اصدر الحكم ليس نحن، وقد حكم بالرأفة بهؤلاء، وأنا أرسلت له شكرا وتقديرا، حيث ان القاضي لديه سقف يحكم من خلاله، اسمه خليفة بن زايد.

ومن كان يفترض أن يحكم عليه بـ15 عاماً حكم عليه بـ10 سنوات، وهذا القاضي حكمه ينم عن فطنته وذكائه حيث حكم بالبراءة لجميع النساء لذا كان هذا رأفة بهن، وإن شاء الله سيكون هناك شيء مفرح قادم، بلدنا بخير وسنزرع الفرحة والبسمة في قلوبكم إن شاء الله، بلدنا بخير، وصاحب السمو رئيس الدولة بخير، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بخير، وأصحاب السمو الحكام جميعهم بخير.

وتساءل صاحب السمو حاكم الشارقة، هل الذي يحدث في مصر صحيح، ومن يقبل ما يحدث في ليبيا، وأيضا الحاصل في العراق، وسوريا، قائلا سموه: الله يلطف بنا نحن هنا، وفي دول الخليج كذلك، حيث لو حصل لدينا ما يحدث في هذه الدول فلن يكون لنا قدرة عليه ، ولقد استشرفت الخطر قبل أن يحدث في هذه الدول، والله سبحانه وتعالى لطف بهذا البلد، وبأهله، والحمد لله ان حبانا الله بقيادة عندها الحكمة وتسير بالطريق العقلاني، ونحن لا نشارك في مصائب الآخرين.

ولكن يجب علينا المشاركة في الخير، لنشاهد ماذا يفعل الهلال الأحمر الإماراتي للاجئين السوريين في الأردن، وعلى الجانب الآخر شاهدت ما يحدث من قتل للابرياء في سوريا، وأتساءل من الذي دفع هذه المبالغ ليقتل بها الناس بعضهم بعضا، لذا لابد أن نعود إلى ديننا، والى أصولنا، حيث ما يحدث لا يوجد ابدا في الإسلام، اسلامنا سمح، خير، ولا يقتل الناس بدون مبرر، وأتمنى من الآخرين ان يفعلوا الخير كما نفعل نحن.

تشجيع الطلبة

كما اكد صاحب السمو حاكم الشارقة دعمه وتشجعيه لأبنائه الطلبة على المضي قدماً في مجال الأبحاث، وأعلن سموه إنشاء مشروع "تاريخ الكلمة" لإرجاع الكلمة لأصلها عربياً، لافتا إلى أنه يعكف حالياً على كتابة "حكاية مدينة" وهو عبارة عن مجموعة من 40 إلى 50 قصة واقعية عن الشارقة.

وقال سموه في مداخلة مع برنامج "الخط المباشر" الذي يبث عبر اذاعة وتلفزيون دولة الإمارات العربية المتحدة من الشارقة مع الإعلامي محمد خلف مدير الإذاعة، وذلك ردا على مكالمة احدى المواطنات "نوال" والتي طالبت فيها إدارة جامعة الشارقة بدعم مشروع تخرجها هي ومجموعة من صديقاتها حيث وضعن الدراسة النظرية لعمل جهاز ذكي يعمل بالطاقة الشمسية: "لقد اعتمد الدعم بالفعل ولكن على ما يبدو أنه لم يصلهن بعد، نحن نؤيدهن ونعطيهن مشروعا في مكان محدد لإجراء التجربة".

وأضاف سموه: "لدي تقرير حول كافة البحوث الموجودة في جامعة الشارقة وأعدادها كبيرة، على أن يتم التركيز على المفيد منها لتوفير المواد والإمكانيات المطلوبة لتنفيذ الفكرة، وحتى لا يستمر الحال بهذه الطريقة العفوية ستكون هناك جهة مختصة تتولى مسؤولية الإشراف على سير الأمر".

وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى توقيع معهد البحوث الطبية في جامعة الشارقة اتفاقية شراكة مع مؤسسة إنسرام (المؤسسة الوطنية الفرنسية للأبحاث الطبية) الذي من شأنه تطوير مجال البحث الطبي، لافتاً سموه إلى وصول وتركيب المعدات اللازمة إلى الموقع المحدد ويتم حالياً توظيف الكوادر، كما تسعى المؤسسة في الوقت نفسه إلى توفير أطباء متخصصين للأخذ بيد الطلبة وتعليمهم حتى يرتقوا إلى أعلى المستويات.

 وقال سموه "البحث لا جنسية ولا دين ولا لون له، وعلى الباحث الاجتهاد والسعي للوصول إلى ما يبحث عنه، كما أشجع أولادي وبناتي على المضي قدماً في الأبحاث، مضيفاً أي بحث طبي من الضروري تجربته من قبل مؤسسات طبية معينة، على أن تسجل الأخيرة النتائج باسم الشارقة بعد اختبارهم له".

مجمع لغوي

وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة أنه بصدد إنشاء مجمع لغوي بالتعاون مع مجامع اللغة العربية الأخرى، بالإضافة إلى افتتاحه للمبنى الجديد لمجمع اللغة العربية في القاهرة كخدمة من سموه للغة العربية، إلى جانب إنشاء مشروع "تاريخ الكلمة" لإرجاع الكلمة لأصلها عربياً.

وذكر سموه أن مشروع قاموس الكلمة سيرجع الكلمة إلى تاريخها لا فعلها، بينما القواميس الأخرى لا ترجعنا إلى الأصل بل إلى فعلها، فكل كلمة لها أصل ولا تأتي من فراغ ولها ظروف قيلت فيها، على سبيل المثال كلمة يتنافسون التي تستخدم في المباريات، وفي أصل اللغة كانوا في الجاهلية يغوصون في بركة لمعرفة من نفسه أطول .

ومن هنا جاءت يتنافسون من النفس، كذلك كلمة عبقري فلا يوجد لها فعل في اللغة حتى تقال وإنما هي اسم صفة، حيث قيل ان هناك وادي عبقر وكانت تخاف منه الناس لوجود جن فيه ومن كان يريد أن يجتهد "يتشطر" يطلقون عليه عبقري بمعنى أنه جاء من الوادي، أيضاً كلمة "زعيم" بمعني يزعم أي يدعي.

وأوضح سموه أن الله عز وجل أعطى الإنسان أمانة متمثلة في غشاء عقلاني فكري أخلاقي موجود على المخ، علماً بأن التفكير يكون في قشرة المخ وليس بداخله وذلك بحسب قوله تعالى "ناصية كاذبة خاطئة"، لافتاً سموه إلى ضرورة بناء العقل والحفاظ عليه من خلال إضافة المزيد من العلم والمعرفة والرقي، والابتعاد عن الجهل.

وأوصى سموه بالاهتمام بهذه الطبقة الرقيقة وتغذيتها بأمور عدة أولها الإيمان بالله وليس بالتواكل ، حفظ القرآن، التسلح بالعلم والمعرفة لإضافة المزيد من الطبقات لهذا الغشاء لزيادة طاقة العقل الاستيعابية، لافتاً إلى أن مخ الإنسان لا يغفل إلا في حالات معينة كالنوم، أو المرض أو الخرف وكلها ابتلاء.

قال سموه: "الإيمان والتواصل مع الله والعلم والمعرفة هي من أهم العوامل التي تزيد طبقات التفكير في النفس الإنسانية وتبعد عن الخمول، ومن خلال العلم الصحيح والإسلام الصحيح سيتغلب الإنسان على شيطانه وغضبه".

حكاية مدينة

وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أنه يعكف على كتابه الجديد "حكاية مدينة" ويضم مجموعة قصص واقعية عن الشارقة يتراوح عددها ما بين 40 إلى 50 حكاية ومن المتوقع صدوره عن قريب، متحدثاً سموه: "أنا شاكر لهذا البلد الذي تربيت فيه، ومهما أعطيته لن أوفيه حقه".

إحصاء

تطرق صاحب السمو حاكم الشارقة إلى آلية عمل هيئة الشارقة الصحية، قائلا سموه: بلغ عدد كبار السن في الشارقة الى 2500 شخص، ولكن الذين تم تسجيلهم 550 فقط، وهذه تحسب للهيئة، حيث نأمل أن جميع الذين يعملون في الهيئة يقومون بعملهم على اكمل وجه، مشيرا سموه إلى أن فئة كبار السن لا يودون الذهاب إلى المستشفى لأنها طبيعة في الإنسان كبير السن.

حيث إن مستشفى الجامعة تأسس لعلاج الجميع وسنقوم بتطوير هذا المستشفى إلى اكثر من ذلك، مثل جراحة المخ والأعصاب، وجراحة القلب، ولكن دعونا في البداية نعالج المتعثرين الموجودين عندي، وهذا قادم في الطريق، حيث إن العقل السليم في الجسم السليم.

تدريب الشباب

وأوضح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن هناك العديد من المواضيع المهمة التي نقوم ببحثها ودراستها، مشيرا سموه إلى أن هناك أعداداً كبيرة من خريجي الثانوية، واخرين لم يكملوا دراستهم وتعليمهم، نقوم نحن باستدعائهم للتدريب على وظائف مثل سائق، للأسف البعض لا يقبل هذه المهنة، وهناك اعداد كبيرة منهم قمنا بتدريبهم على وظائف مختلفة ولكنهم لا يستمرون حتى النهاية، حيث إن هؤلاء يريدون وظائف خاصة به.

، وأنا دائما افكر في مصير هؤلاء، أريد أن اعمل من هؤلاء شيئا، حيث اعطيه دراسات لا تكون عبئا عليه ولكنه يجب أن يتخصص فيها، وأقوم بتطويره من خلال المشاريع الموجودة لدى الحكومة، وقمت بتأسيس كلية المجتمع ولكن امامي مشكلة وهي الاعتراف الأكاديمي لكي امنح شهادة علمية فيها.

وحصلت مشاكل تمثلت في رفض منح الكلية الاعتراف الأكاديمي للخريجين، وبالتالي قلت الأعداد المسجلة في كلية المجتمع، حيث ان الملتحق بها حاصل على ثانوية متعثرة، والجامعات لا تقبلك أصلا، لذا لابد أن تحصل على معدل متميز وبالتالي نقوم بعملية (تجسير) اي يمر من خلال جسر ويدخل الجامعة، وهذه الوسيلة الوحيدة، ولكن كم الذين يمرون من على هذا الجسر، قليلون جدا 4 أو 5 طلاب.

لذا انا افكر الآن في الطريقة المثلى لمساعدة هؤلاء واطلب من الموارد البشرية بالشارقة توظيفهم ونقوم بتدريبهم على مهارات معينة ويحصلون على مهن معينة ليحصلوا على شهادة علمية ومستوى تدريب عال، ولكن هذا الأمر لا يراد الاستعجال فيه، بل التأني، وقد طالبت كل من ليس حاصلاً على الثانوية ودفعت بهم إلى معهد التكنولوجيا ليحصلوا على شهادة معتمدة من بريطانيا.

ومن حاصل على الثانوية العامة دفعت به إلى كلية المجتمع والتي أطلق عليها في البداية "التأهيل الوظيفي"، حيث أقوم بتأهيله ويحصل على دراسة، كيف يمسك الدفتر ويسجل وكيف يعمل سكرتيراً، وغيرها من المهن، وتخرج منها أعداد كبيرة في المنطقة الشرقية والوسطى، وتم توظيفهم جميعا، ومن ثم تم إنشاء كلية المجتمع، ولكنها ليست بمستوى التأهيل الوظيفي، بل ارقى، ولكن طالبت بالاعتراف ولم نحصل عليه وطلبوا مني أن ارتقي بهؤلاء، وبالتالي ذهبنا إلى اسكتلندا في جامعة في جلاسكو وتم الاتفاق معهم، وحصلنا على المنهج وعملنا بالتنسيق مع الجامعة المذكورة.

 

الشارقة عاصمة الثقافة

 

حول اعتماد الإيسيسكو الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية للعالم الحالي 2014 قال سموه: "بهذه المناسبة كان من الضروري عمل مشروع كبير يواكب هذا الحدث كالمسرح والحديقة، فقد سبق ونالت الشارقة لقب عاصمة الثقافة العربية، وحالياً عاصمة الثقافة الإسلامية، والعام القادم عاصمة السياحة العربية ولن يقل فيها الجهد المبذول عن هذه السنة، حيث اننا نحرص على تنفيذ مشروعات دائمة للبلد، لهذا سننفذ مشروع مليحة السياحي البيئي".

وأضاف: "سيتم بناء متحف في مليحة إضافة إلى متاحف أخرى طبيعية في المناطق المتواجدة فيها من دون أن تنقل، حيث يوجد ما يقرب من 10 مواقع في المنطقة ويتوفر فيها 3 عناصر أساسية: الآثار، البيئة من حيوانات ونباتات، وأخيراً المناظر الطبيعية".

وتابع سموه: "يوجد في كلباء مشروع أكبر محمية في العالم بداية من الشواطئ مروراً بالقرم والسهل والجبال تتنوع فيها كل البيئات وتضم جميع أنواع الحيوانات بغرض الحفاظ على الحياة البرية والأشجار الموجودة، إلى جانب المنطقة الوسطى التي باتت منطقة بيئية واحدة لهذا نجد هذه المشاريع ممتدة من مليحة إلى المدام".

وذكر سموه: "استطاع باحثون أسبان اكتشاف قرية قديمة في المدام تحت التراب يوجد بها مصنع طابوق منذ حوالي 2500 سنة ويجري العمل على ترتيبها كمزار، موضحاً أن اسم مليحة يعود إلى اسم قديم روماني وهو مكان طرق القوافل وجاء من منطقة تدعى "وادي الجور".

 

سموه لوفد أميركي: أنا أستقطب المسلمين الشباب وأقوم بتعليمهم

 

تطرق صاحب السمو حاكم الشارقة إلى زيارة وفد من الولايات المتحدة الأميركية جامعة الشارقة، حيث اندهش هذا الوفد من مستوى الجامعة، ووجد الجامعة على مستوى راق جدا، قائلا سموه: لقد فتحت هذه الجامعة لأولادي حيث تقبل الجامعة من مجموع 87% وليس 90% مثل الجامعات الاخرى.

حيث إن ابنائي لهم حسم حتى في دخول الجامعة، ورئيس الجامعة له صلاحيات في ذلك، لذا لابد من أن أرتقي بالجامعة، حيث إن الجامعة دراستها صعبة جدا، وهناك أعداد بسيطة جدا التي تلتحق بها، ولكني كل عام كنت ارتقي بجامعة الشارقة.

وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى البرنامج الخاص قائلا: أنشأت حضانات وهذه بداية التدريس، ثم رياض الأطفال، ومن ثم مدارس الحلقة الاولى والثانية، حتى وصلنا إلى الثانوية، وكل هذه المدارس نموذجية، ومتميزة، ومجهزة بكافة الوسائل التعليمية مثل الملاعب، والصالات والمعامل وفيها مدرسون أكفاء وموجهون، وأنا لا اقلل ما تقوم به وزارة التربية والتعليم.

ولكنني مكمل لهم، وحتى الآن وصلنا إلى مستوى اكثر من متميز، حتى بناء المدارس يتطور لدينا، وسوف نرتقي بجميع المباني، ولدي نموذج عملته مدرسة فيكتوريا التي تعتبر ارقى مدرسة موجودة، وأتمنى أن اصل بمستوى هذا النموذج ونحن الآن نقوم بتخريج الماجستير والدكتوراه، ونوصل هؤلاء إلى البحث العلمي.

وأوضح سموه بخصوص الوفد الأميركي الذين زاروا الجامعة بعد أن تفاجأوا بوجود جامعتين، قلت لهم إن هناك جامعة ثالثة ستنضم إلى الركب التعليمي في الشارقة وهي إنشاء الجامعة القاسمية، فبدلا من أن تقتلوا الأطفال في افغانستان، أنا استقطب المسلمين الشباب وأقوم بتعليمهم هنا، اعلمهم الدين الصحيح والإسلام الصحيح، وأرسلهم مرة اخرى إلى بلدانهم، فلن يقتلوا الناس، بل سيقتلون الشيطان الذي في الناس.

 

سلطان القاسمي: منجزات القيادة حققت الرفاهية والأمن

أشاد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالمنجزات التي حققتها الدولة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات، في تحقيق الرفاهية والأمن والاستقرار لشعب الإمارات والقاطنين على أرضها، مثمناً سموه الجهود المخلصة لرجال الأمن، وسعيهم الحثيث في مكافحة الجريمة بشتى صورها وأشكالها، ونشر الأمن والطمأنينة بين أفراد المجتمع .

وأكد سموه ضرورة تضافر جهود المؤسسات الأمنية في الدولة، لنشر الوعي الأمني بين كافة شرائح المجتمع، وخلق جيل مسؤول، يتمتع بالثقافة الأمنية واعتبارهم شركاء في الحفاظ على مكتسبات الدولة، وأمنها واستقرارها.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، وبحضور سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، صباح أمس، اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، وذلك بمكتب سمو الحاكم.

من جانبه أكد اللواء خميس المزينة أن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وإخوانه حكام الإمارات هي الداعم الأساسي لدور رجال الأمن في حفظ الأمن، وتعزيز المنظومة الأمنية، مشيداً بما لمسه من حرص القيادة الرشيدة على تعزيز التعاون والتنسيق الأمني في المجالات كافة، بما يحقق أمن وسلامة المجتمع.

حضر الاستقبال اللواء عبد الرحمن رفيع مساعد القائد العام للشؤون خدمة المجتمع، والعقيد محمد راشد مدير إدارة التشريفات في شرطة دبي، وبطي درويش الفلاسي، مدير الإعلام الأمني في شرطة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات