مدير منظمة العمل العربية خلال تفقده مع غباش قرية «إيكاد» في أبوظبي:

حقوق العمال وإسكانهم في الإمارات تتجاوز حدود الممكن

صورة

أكد أحمد محمد لقمان مدير عام منظمة العمل العربية أنه فوجئ بالمستوى الذي وصل إليه السكن العمالي في الإمارات، حيث يعتبر مستوى متقدما عالميا من حيث الخدمات التي تقدم للعمال ومستوى النظافة والأطعمة والأنشطة الترفيهية والتثقيفية، لافتا الى أن هذه التجربة تتجاوز حدود الممكن وما كانت لتتحقق لولا الدعم السياسي من قيادة الدولة.

جاء ذلك في تصريحات صحافية على هامش جولة ميدانية قام بها معالي صقر غباش وزير العمل يرافقه مدير عام المنظمة الى القرية العمالية "ايكاد" في أبوظبي مساء أمس الأول للاطلاع على أوضاع السكن العمالي.

واعترف لقمان بأن هناك تقارير دولية بالفعل تصدر لأسباب غير موضوعية وبعيدة عن الواقع، مشيرا إلى أن العلاقة بين صاحب العمل وبين العامل هي علاقة مصلحة وبالتالي فلا بد أن يعتريها نزاعات، وهنا يأتي دور الدولة ممثلة في وزارة العمل لتنظيم العلاقة بين الطرفين ولعب دور الوسيط وهذا الدور هو الذي يحدد تعامل الدولة مع هذه الملفات، من خلال أدواتها.

وأضاف: إن وزارة العمل الإماراتية طبقت مجموعة من الإجراءات الفريدة لصون وحماية حقوق العمال خاصة نظام حماية الأجور، وإجراءات التفتيش وغيرها، مشيرا إلى أن تركيز بعض المنظمات على بعض الحالات لإثبات وجهة نظر مسبقة يعتبر أمرا غير مقبول خاصة وأن المنازعات العمالية موجودة في كافة بلدان العالم.

وأكد أحمد لقمان ان مبادرات سوق العمل في الامارات تعكس وجود ارادة سياسية لدى الدولة لضمان الحماية للعمال وحقوقهم.

وحول انطباعاته عن "ايكاد": ان خدماتها وتجهيزاتها متكاملة ولائقة جدا و لم اشهد مثلها وهي تضاهي المساكن العمالية التي زرتها في دول اجنبية.

حق مكفول

من جانبه أكد معالي صقر غباش، أن حماية حقوق العمال وتوفير بيئة العمل اللائقة لهم مكفول في التشريعات الوطنية والممارسات العملية التي تأتي تلبية لتوجيهات القيادة السياسية وحرصها على تحقيق أفضل مستويات الحياة المعيشية للمواطنين والمقيمين على ارض الدولة.

وقال غباش في معرض ردوده على أسئلة الصحفيين: ان الامارات تتعامل مع التقارير الخارجية ذات العلاقة بحقوق العمال بقلب وعقل مفتوحين ولا نخجل منها ونعمل على اصلاح اية اختلالات. غير ان بعض هذه التقارير لا تبنى على الواقع الحقيقي بل تستند الى استقصاءات ضعيفة وعينات محدودة للغاية كما ان مضامينها يتم اعادة نشرها من فترة لاخرى لسبب أو لاخر".

وحول آليات تنفيذ قرار قرار مجلس الوزراء رقم 13 لسنة 2009 في شأن دليل المعايير العامة للسكن العمالي أكد معالي صقر غباش " ان القرار جاء بعد ان تم التشاور مع الجهات المعنية حول معايير واشتراطات السكن العمالي التي توفر للعمال اعلى مستويات الصحة والسلامة والراحة".

واشار معاليه الى الشراكة مع الجهات الحكومية والمحلية المعنية والقطاع الخاص في تطبيق القرار وإن القرية العمالية " ايكاد" تعتبر نموذجا للمساكن العمالية المتقدمة".

واعتبر معالي وزير العمل " ان المساكن العمالية البسيطة القائمة حاليا سوف تتلاشى شيئا فشيئا جراء تطبيق القرار المشار اليه ووعي اصحاب العمل بضرورة توفير السكن اللائق المتوافق مع المعايير والاشتراطات".

 

زيارات

شملت الجولة التفقدية لمدير عام منظمة العمل العربية ومعالي صقر غباش، زيارة مساكن الفئات العمالية الاشرافية والعمالة البسيطة والمرافق الرياضية والترفيهية ومختبر سلامة الاغذية وأماكن تخزين مستلزمات اعداد الطعام وغيرها من المرافق المتكاملة في القرية العمالية.

واستمع وزير العمل ومدير عام المنظمة، الى شرح حول كافة المرافق التي تمت زيارتها وذلك بحضور حميد بن ديماس السويدي وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل وماهر العوبد الوكيل المساعد لشؤون التفتيش والدكتور عمر النعيمي الوكيل المساعد لشؤون السياسات والاستراتيجية وممثلي وسائل الاعلام وعدد من المسؤولين في "ايكاد".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات