«جمارك دبي» تكرم النساء من فئة العمالة الخدمية بيوم المرأة العالمي

كرمت جمارك دبي، أمس، عدداً من النساء من فئة العمالة الخدمية، في إطار ابتكارها أسلوباً جديداً للاحتفال بيوم المرأة العالمي، وذلك عبر تخصيص هذا اليوم لتكريم فئات معينة من النساء في المجتمع، بهدف إشعارهن بقيمة هذه المناسبة في حياتهن، وتشجيع النساء على دعم بعضهن البعض، فضلاً عن ترك ذكرى جميلة لهذا اليوم في نفوسهن.

وفي هذا الإطار قالت مريم الشامسي، مديرة الشراكة الحكومية في جمارك دبي: لطالما كانت المرأة الإماراتية مصدر قوة وإلهام ومثال يحتذى به في الإبداع والابتكار، وانطلاقاً من ذلك ارتأينا تغيير طريقة الاحتفال بيوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، حيث جرت العادة أن تقوم مؤسسات المرأة بإعداد الندوات والمحاضرات والجلسات النقاشية للوقوف عند أهم القضايا التي تمس المرأة والخروج بنتائج وتوصيات ورفعها إلى صناع القرار، ولكننا فكرنا في كيفية تحويل هذا اليوم من مناسبة لطرح الهموم والمشكلات إلى مناسبة تمد النساء بالطاقة الإيجابية وتحفزهن على اكتشاف الذات وتحتفي بفئات معينة من النساء هن بحاجة أكبر للفت الانتباه إليهن.

وتابعت: تغيير صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لطريقة الاحتفال بيوم الجلوس الذي يصادف توليه مقاليد الحكم في دبي في الرابع من يناير عام 2006، كان مصدر إلهامنا الحقيقي، حيث قمنا بتكريم نحو 10 نساء من فئة العمالة الخدمية في جمارك دبي، أملاً في تشجيعهن على العمل بنشاط وحيوية وهمة عالية.

وأضافت: قمنا أيضاً باستضافة الدكتورة موزة غباش، رئيسة رواق عوشة بنت حسين الثقافي بدبي، وسيدة الأعمال هالة كاظم، بهدف توجيه النساء نحو العطاء الذي يسهم في بناء الأمم والأجيال وحب الذات لما له من منافع صحية واجتماعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات