نظمته جائزة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة

منتدى الأسرة السعيدة يؤكد الولاء للوطن

أكد البيان الختامي لملتقى الأسرة السعيدة الذي نظمته جائزة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة على أهمية تعزيز ودعم وغرس ثقافة الولاء للقيادة الرشيدة لدولتنا الفتية والانتماء للوطن، والذي أعطى بلاحدود وأن تكون الأسرة حاضنة لقيم ومبادئ الوفاء للوطن والهوية الوطنية والتكاتف والترابط والتآخي والتكاتف لتعزيز مسيرة اتحادنا العملاق.

كما ناشد الملتقى صناع وداعمي الحوار الأسري بالدولة للتعاون فيما بينهم للتأكيد على أهمية الحوار داخل أروقة الأسرة والتلاقح بين كافة المؤسسات والدوائر التي تعنى بشؤون الأسرة، ومنها المؤسسات الدينية والتعليمية والاجتماعية والثقافية والإعلامية لتوحيد وبلورة الجهود في هذا المجال.

وقد عقد المنتدى أمس تحت الرعاية الكريمة لحرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة؛ سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم راعية جائزة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة، وبحضور أمينة الدبوس المدير التنفيذي للجائزة، والدكتور صالح حمد السيحيباني الملحق الثقافي للملحقية الثقافية لسفارة المملكة العربية السعودية بدبي، وبحضور لافت من المؤسسات والدوائر والجهات الرسمية وشركة سما الاتحاد للدعاية والإعلان المنفذة للملتقى ونخبة من الطلاب والطالبات.

ورحبت أمينة الدبوس المدير التنفيذي للجائزة بالحضور وقالت: ارتأينا إطلاق الملتقى الأسري الأول بهدف مناقشة القضايا التي تواجه القطاعات الطلابية وإيجاد الحلول المثلى لها، من خلال ايجاد حوار سوي يعزز من التقارب والتفاعل بين القطاعات الطلابية، وحرصنا على أن يضم الملتقى نخبة من الخبراء في مجالات العلوم التربوية لإثراء الحوار وتعزيز التواصل الحضاري.

جلسات الملتقى

وبعد ذلك افتتحت جلسات الملتقى والذي أداره الدكتور أبو بكر حسين المستشار الإعلامي للجائزة، حيث كانت الجلسة الأولى بعنوان بيوت مطمئنة أعدها وقدمها الدكتور عبد الله بن علي الطعيمي الملحق الثقافي السعودي السابق في لبنان والأستاذ بالجامعات السعودية.

وفي الجلسة الثانية قدمت الدكتورة مريم مطر رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية ورقة عمل بعنوان (أسرة سعيد خالية من الأمراض الجينية)، حيث تحدثت عن أهمية الفحص المبكر في كافة المراحل العمرية وتعزيز ثقافة الوعي الجينية باعتبارها ثقافة جديدة تعزز من الأمان الأسري بالدولة.

أما الجلسة الثالثة فقد كانت بعنوان تعزيز العلاقات الأكاديمية بين الشباب لخدمة للأسرة، وقد أعدها الدكتور عطا حسن عبد الرحيم عميد كلية الإعلام بجامعة الجزيرة وقدمتها بالنيابة عنه الدكتورة غادة محمد فتحي نائب عميد كلية الإعلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات