فعاليات الدورة التاسعة تبدأ غداً في دبي

«ون إفرا» يناقش خطط الصحف لمواكبة المستقبل

صورة

تبدأ فعاليات الدورة التاسعة من مؤتمر الشرق الأوسط «ون إفرا» الذي ينظمه الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء، غداً في فندق العنوان بدبي، تحت شعار «المستقبل يبدأ اليوم»، بهدف استعراض الخطط والاستراتيجيات المناسبة لمواجهة المستقبل وما يتضمنه من تحولات طارئة، لا سيما وأن الثورة الإعلامية التي جاءت عبر الهواتف النقالة والإنترنت والوسائط المتعددة إلى منطقة الشرق الأوسط، شكلت نقطة تحول في الإعلام الذي كان قاصراً على القنوات الفضائية والجرائد والإذاعات، ودفعت الكثير من الخبراء لتشجيع الدمج بين الصحافة الورقية والإلكترونية.

وتمكنت التكنولوجيا الرقمية من العمل على نطاق عالمي لتحقيق بعض الأحلام الإنسانية، كما أضحت في الآونة الأخيرة متغيراً حيوياً ضمن آليات الحراك السياسي والاجتماعي في مناطق عدة من العالم، ولا سيما بعض الدول العربية، حيث أرست ثقافة إلكترونية عالمية امتدت عبر الزمان والمكان، وأسهمت في ظهور الإعلام الجديد «الموبايل ميديا» الذي لعب دوراً بارزاً في تشكيل اتجاهات الرأي العام وبناء القناعات الذاتية والمواقف والآراء تجاه مختلف القضايا والأحداث في مختلف المجالات..

والأهم أنه أفرز مفهوم «الجمهور الفاعل» الذي عكس ظهور ومقدرة المتلقي على أن يكون منتجاً وشريكاً أصيلاً ضمن عملية اتصالية تفاعلية بدلاً من أن يكون متلقياً سلبياً للمحتوى أو الرسالة، وانطلاقاً من ذلك تحاول الدورة التاسعة من «ون إفرا» دراسة الآثار المترتبة على ذلك في آلية عمل واستمرار ناشري الأخبار والصحف العالمية المطبوعة..

بالإضافة إلى استشراف آفاق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وفهم حدود تأثيراتها في المجالات السياسية والاجتماعيـة والاقتصاديــة والإعلامية وغيرها من المجالات، فضلاً عن تحليل ما يُنبئ به تطورها المتسارع، من أجل بناء تصورات مثالية للتعامل مع هذه الظاهرة في المستقبل، خاصة وأن كثيراً من الخبراء يؤكدون أن وسائل التواصل الاجتماعي تسطير في الوقت الراهن على نحو 71% من السوق الإعلامية والاتصالية عالمياً.

المشاركون في المؤتمر

وستحل الأميرة الأردنية ريم علي، مؤسس معهد الإعلام الأردني، ضيفة على «ون إفرا»، كما سيشارك في المؤتمر عدد كبير من المتحدثين، وأبرزهم: ظاعن شاهين، مدير عام قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام ورئيس تحرير «البيان»، ومحمد عبدالله، مدير عام قطاع الإعلام في تيكوم للاستثمارات وعضو في شركة دبي القابضة.

وأناند سيرنيفيسا، متخصص في تكنولوجيا الطباعة والمسؤول عن الأبحاث في «ون إفرا»، وبنجامين جاكوسيكي، خبير في تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، وفنسنت بيريجن، ضابط إدارة تنفيذي-ون إفرا فرنسا، بالإضافة إلى جوناثان هولز، بروفيسور مساعد في جامعة جورج واشنطن ومدير شركة جوناثان هولز وشركاؤه.

أيضـاً يشــارك في هذا الحدث العالمي محمد فهد الحارثـي، رئيس تحريــر مجلتي «سيدتي» و«الجميلة»، وصالح الحميدان، المدير العام لصحيفة «دار اليوم» الإعلامية في السعودية، وباتريك دانييل، رئيس تحرير صحيفة «إنجلش آند مالاي».

 تبدأ فعاليات اليوم الأول في العاشرة صباحاً مع كلمة افتتاحية تلقيها الأميرة ريم علي، مؤسس معهد الإعلام الأردني، تليها كلمة ترحيبية يلقيها ظاعن شاهين، مدير عام قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام ورئيس التحرير التنفيذي لصحيفة «البيان»، ثم تتوالى بعد ذلك الجلسات النقاشية..

وتبدأ مع باتريك دانييل، رئيس تحرير صحيفة «إنجلش آند مالاي»، الذي سيلقي محاضرة بعنوان «صناعة الأخبار ليست صناعة الموت»، يؤكد من خلالها ضرورة إعادة النظر في طُرق العمل للبقاء على قيد الحياة. وفي الساعة الثانية ظهراً سيناقش بنجامين جاكوسيكي، خبير في تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، أساليب تحول الصحف المطبوعة إلى مصانع أخبار تعتمد على الوسائط المتعددة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات