المنتدى العالمي لتعزيز السلم ينطلق اليوم في أبوظبي

تنطلق صباح اليوم بفندق سانت ريجتز في أبو ظبي فعاليات المنتدى العالمي "تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" بمشاركة ما يزيد على 250 عالما ومفكرا إسلاميا من مختلف أنحاء العالم ويستمر على مدار يومين وذلك تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.

ويجمع المنتدى نخبة متميزة من العلماء المسلمين حيث سيقدمه أكثر من ثلاثين متحدثا من فقهاء ومفكرين إسلاميين من حول العالم وأمام حضور يتوقع أن يصل عدده إلى 400 شخص.

ويبحث المنتدى أربعة محاور رئيسية ت يناقش الأول موضوعات القيم الإنسانية الكبرى كالحق في الحياة وكرامة الإنسان والحرية والمساواة والعدل وضرورة احترام هذه الحقوق ومراعاة ثقافة الاختلاف وترسيخ أهميتها وإقامة الجسور بين مختلف الشعوب.

فيما يستعرض المحور الثاني أهمية وضرورة تصحيح المصطلحات والمفاهيم التي أصبحت بعض طوائف الأمة تتذرع بها إلى إثارة الفتن واستحلال الدماء المعصومة والأموال المصونة مما يلزم العلماء وأهل الفكر والسياسة في المجتمعات المسلمة اليوم العكوف على دراسة هذه المفاهيم وتمييز الفهم الأصيل المنبثق من مقاصد الشريعة وقواعدها الكبرى وتجربة الأمة الإسلامية في أفضل أجيالها.

كما يناقش المحور الثالث المخاطر والآثار الناجمة عن انحراف الفتوى عن مقاصدها ووظائفها في المجتمعات والتجمعات الإسلامية خاصة في زمن الفتنة وغموض الرؤية والتباس الحق بالباطل وبيان المسؤولية الشرعية وتضمين المفتين عن فتاويهم أو الدعاة الذين قد يسهمون في نشر عدد من الفتاوى يقتنعون بها ويتبنونها، وينظر المحور الرابع في كيفية إسهام الإسلام والمسلمين في تحقيق السلم العالمي.

وأكد فضيلة العلامة الشيخ عبد الله بن بيه - أحد أبرز العلماء المعاصرين في العالم الإسلامي - رئيس اللجنة العلمية لمنتدى " تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة " أهمية إحياء " فقه السلم " في المجتمعات الإسلامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات