«كهرباء دبي» تطلع نظيرتها البحرينية على مشاريعها

صورة

استقبلت هيئة كهرباء ومياه دبي وفداً رفيع المستوى من هيئة الكهرباء والماء في مملكة البحرين ضم الدكتورة هبة نايف حرارة، مدير إدارة نقل الكهرباء؛ والمهندس وليد عبدالله محمد، مدير إدارة الأمن الصناعي والسلامة وذلك للاطلاع على التجارب والخبرات الناجحة للهيئة..

كما تنسجم مع رؤية هيئة كهرباء ومياه دبي لتكون مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي، حيث تتبنى الهيئة استراتيجية متكاملة تهدف إلى تبادل الخبرات وأفضل الممارسات مع الهيئات والمؤسسات الإقليمية والعالمية لتعزيز كفاءتها التشغيلية.

وكان في استقبال الوفد طيب طاهر الخاجة، نائب الرئيس وكينيث ماكوين، مدير إدارة المخاطر المؤسسية، وعبد الرحمن يونس، مدير أول تخطيط ودراسات عمليات النقل، وأحمد صلاحي، مدير أول صيانة (معدات النقل)، وجابر خوري، مدير أول عمليات (مجمع 2)، ومريم آل ثاني، مدير أول الشراكة، وماجد عبدالله، مدير أول الشؤون الادارية والأمن الاطفاء، وبدر السعدي، مدير اول - المشاريع والصيانة.

... وتعيد تسمية شخصياتها الكرتونية

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي مسابقة لإعادة تسمية شخصياتها الكرتونية الممثلة للكهرباء والماء، وذلك عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي تويتر والانستجرام، خلال شهر فبراير الماضي، وذلك ضمن استراتيجية الهيئة لإشراك المجتمع المحلي في برامج تهدف إلى ترشيد ورفع كفاءة استخدام الكهرباء والمياه. وقد دعت الهيئة في حملتها كافة المواطنين والمقيمين بالدولة من أجل ترشيح أسماء عربية للشخصيات الكرتونية والتي من شأنها ترسيخ ثقافة الترشيد وتعزيز الهوية الوطنية.

وقد اعتمدت الهيئة على أفضل الممارسات العالمية في إعادة تصميم الشخصيات الكرتونية، التي ينظر إليها الأطفال كشخصيات مثالية وقدوة يحتذى بها، بطريقة تعكس الدور الذي تقوم به الهيئة لتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية وترشيد استهلاك الكهرباء والمياه للأجيال القادمة وتهدف الهيئة إلى إضفاء صورة عصرية للشخصيات الكرتونية التي تعمل على رفع مستوى الوعي لدى الأطفال وتعكس هويتها المؤسسية وقيمها لضمان الاتساق والوضوح مع استراتيجيتها.

وقالت خولة المهيري نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي بالهيئة: «الهدف من إطلاق مسابقة إعادة تسمية الشخصيتين الكرتونيتين للهيئة هو دعم الوعي بثقافة الاستهلاك الرشيد للكهرباء والماء وتشجيع كل فرد من المجتمع من الأطفال والبالغين على حد سواء - ليكونوا أكثر التزاماً تجاه الممارسات المستدامة التي تحافظ عل الموارد الطبيعة من الهدر».

وأضافت: «ان شخصيّتي سبلاشي وسباركي تم إبداعهما منذ حوالي عشر سنوات بهدف تعليم وتثقيف الأطفال حول أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء والماء، وذلك من خلال تقديم المعلومة المفيدة بأسلوب شيق وممتع. كما نهدف من إطلاق مسابقة إعادة تسمية الشخصيتين بأسماء عربية وبحلة جديدة، إلى الأخذ في عين الاعتبار أهمية المحافظة على البيئة التي تبدأ ممارستها في المنزل والمكتب مع تعزيز هويتنا الوطنية، وارتأينا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للاستفادة من أحدث التقنيات ولتحقيق أكبر عدد من المشاركات».

حب وفرحة

وأكّدت أمل كوشك، مدير أول الاتصال التسويقي في الهيئة: «لمسنا حب وفرحة الأطفال بشخصيتي الهيئة الكرتونيتين اللتين تمثلان الكهرباء والمياه وذلك من خلال مشاركاتنا المتعددة في الفعاليات على المستوى المحلي، وباستخدامنا هذه الشخصيات في العروض استطعنا توصيل العديد من المعلومات والنصائح للأطفال حول الاستهلاك الرشيد وبصورة سهلة وبسيطة من خلال التفاعل المباشر وهو أحدث أساليب التعليم للأطفال، لدينا تميمتان جديدتان وجميلتان ونريد من الجمهور أن يطلق على كل واحدة منهما اسماً عربيا جميلاً ورائعاً».

الجدير ذكره ان الشخصيتين ترمزان إلى الكهرباء والمياه بطابع يغلب عليه المرح والاسترخاء، حيث إن الشخصية الخاصة بالمياه تتميز بواقع عملي وإيجابي ومستمر ومألوف، وتتمثل هويتها في أن تكون مستعدة ومرحة تجاه مختلف المواقف، مع الحرص على التوصل لحلول فعالة وسريعة تجاه المشكلات التي تواجهها. أما بالنسبة لشخصية الكهرباء فيغلب عليها طابع العمل الدؤوب والاستباقية والمرح، والبراعة والإيجابية...

وأن تكون مستعدة دائماً في ومضة لتضيء كل سيناريو، ويتعين عليها إنجاز المهمة في أي وقت من الأوقات.وتجدر الاشارة الى أن المسابقة جرى إطلاقها خلال شهر فبراير الحالي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وانتهت في 6 من شهر مارس. والاقتراحات المقدمة لأسماء الشخصيات سيتم تقييمها من قبل لجنة متخصصة، حيث سيحصل الفائزون منهم على العديد من الجوائز القيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات