أمل بن عدي: «دبي الذكية» حدث استثنائي في مسيرة الإمارة الرائدة

أشادت أمل بن عدي المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لاستراتيجية دبي الذكية بوصفها حدثاً استثنائياً ومفصلياً جاء ليؤكد أن التحول إلى نمط المدن الذكية هو المسار الحتمي لتطور مدينة دبي..

ويمثل ذلك منعطفاً تاريخياً في مسيرة المدينة، وقد جاءت مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إيذاناً بالانتقال لهذه المرحلة، مشيرةً إلى أن هذا الانتقال لا يقتصر على التنافسية وإثبات الجدارة بقدر ما هو التزام من المدينة تجاه العالم والحضارة الإنسانية بتقديم نموذج وتجربة رائدة قوامها المزاوجة بين التكنولوجيا والتنمية وإبراز خصوصية دبي وتميزها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والديمغرافي.

وأشارت بن عدي في معرض تصريحاتها إلى توافر الامكانيات وعناصر النجاح المتمثلة في حداثة البنية التحتية للمدينة والأنظمة والتطبيقات الذكية المستخدمة حالياً في المدينة إلى جانب تنوع قطاعات الاقتصاد والتنوع الثقافي والديمغرافي الذي تتميز به دبي، منوهةً بأن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ظلت جزءاً أصيلاً من هذا الحراك التحديثي، حيث شرعت الدائرة في تحديث توجهها الاستراتيجي نحو بناء وتطوير إستراتيجية الموارد الذكية "Smart People strategy والتي تعنى بتطوير كوادر ذكية من خلال أنظمة وبرامج ومرافق التدريب الذكية، وبرامج إعداد وتأهيل القيادات الذكية، والمهارات الحياتية والتدريب المستمر، وأبحاث ودراسات ذكاء المستقبل.

المرحلة الأولى

وأوضحت بن عدي أن المرحلة الأولى من استراتيجية دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي تتمثل في التطبيق الذكي لما مجموعه 36 خدمة من خدمات دائرة الموارد البشرية لحكومة تتنوع بين الخدمات الاستعلامية والخدمات التفاعلية من بينها عشر من الخدمات الموجهة لموظفي الموارد البشرية بدوائر حكومة دبي على رأسها المكتبة الذكية لتشريعات وأنظمة الموارد البشرية، وخدمة المرجعية القانونية والتنظيمية، وخدمات التعاميم والإخطارات، وطلبات الدوائر الحكومية، وإدارة اداء الموظفين، وتطبيقات تعزيز السلامة والصحة المهنية..

ومراكز تقييم الكفاءات السلوكية، وأشارت بن عدي إلى اتساع خدمات الدائرة المقدمة لموظفي حكومة دبي ضمن استراتيجية الدائرة نحو التحول الذكي والتي تشمل المكتبة الذكية للتشريعات والنظم، والخدمة الذاتية للموظفين، وخدمة الأدلة الذكية لتطبيقات الموارد البشرية، وتطبيقات السماع الذكي التي تتضمن الاستطلاعات واستبيانات الرأي والمقترحات، منظومة التأمين الصحي الذكية، وبرنامج ادخاري، وغيرها من التطبيقات الذكية.

كما أشارت بن عدي إلى أن الانتقال إلى التطبيقات الذكية يشمل طائفة من تطبيقات الموارد البشرية وخدماتها الموجهة لافراد المجتمع ومن ضمنها التطبيقات الذكية لخدمات المعاشات والتأمينات الاجتماعية، خدمة التوظيف الذكي smart Staffing system (SSS) سوق عمل المواطنين، والمعهد الذكي وبيئات ومنصات التدريب الذكية.

وفي ختام تصريحاتها عبرت بن عدي عن تفاؤلها اللامحدود بنجاح " دبي الذكية " لأنها مرحلة حتمية من مراحل النمو والتطور الطبيعي لمدينة دبي ، تتماهى مع روح الابتكار والريادة التي تتسم بها دبي، في ظل القيادة الملهمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات