سعود بن صقر ومحمد بن سعود وهزاع وسيف بن زايد في مقدمة مشيعي الشهيد

محمد بن راشد: طارق شهيد الواجب الإماراتي فــي البحرين ونقول لأهله نحن أهلكم من بعده

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن طارق الشحي شهيد الواجب الإماراتي في البحرين، وأضاف: "نقول لأهله نحن أهلكم من بعده".

جاء ذلك في تدوين لسموه على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقال: «طارق الشحي .. إماراتي أب لأربعة أطفال .. شهيد الواجب الإماراتي في البحرين، طارق الشحي نحتسبه عند الله .. ونعزي شعب الامارات فيه .. ونقول لأهله نحن أهلكم من بعده».

وشيَّعت الإمارات بعد صلاة ظهر أمس جنازة ابنها البار فقيد الوطن، الملازم أول طارق محمد السابي الشحي، بمسقط رأسه في بلدة شعم بإمارة رأس الخيمة؛ وسط حشود غفيرة من أبناء الإمارات وسكان المنطقة، يتقدمهم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي حاكم رأس الخيمة أن أبناء الإمارات الشرفاء الذين يدافعون عن الحق سيظلون في ذاكرة أبناء هذه الدولة، وقال: "إن أبناء الدولة في مختلف الميادين سمتهم الإخلاص للوطن والواجب والوقوف ضد الضلال والفتن والتخريب .. مؤكداً سموه أن دولة الإمارات تودع اليوم أحد أبنائها البررة الذي استشهد دفاعاً عن الحق وفي سبيل أداء الواجب ".

أن أبناء الإمارات جميعاً يقدمون أرواحهم فداء لهذا الوطن الغالي ويمضون بعزم لا يلين وإردة صلبة وإيمان راسخ ويقين لا يتزعزع وراء قيادة الدولة الرشيدة متكاتفين صفاً واحداً متراصاً مهماً بلغت التضحيات في حين تجسد دولة الإمارات حالة فريدة في العالم قاطبة " كجسر محبة وسلام" ممتد في العالم.

وشدد سموه على أن أبناء الإمارات موقنون بواجبهم الوطني ويقدمون صورة ناصعة لانتمائهم لوطنهم الإمارات وولائهم لقيادتهم الرشيدة لا يثنيهم خطر أو إرهاب بكافة صوره وأشكاله.

وأعرب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة عن عميق تعازيه ومواساته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وأسرة الشهيد وعائلته وشعب الإمارات كافة.

وأشاد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي بـ"فقيد الوطن" وما قدمه من تضحية بالروح والدم وما أبداه من شجاعة وما قدم من جهود مخلصة ودؤوبة في عمله وأداء مهامه في سبيل تأدية الواجب الوطني ومن أجل المساهمة في حماية أمن واستقرار مملكة البحرين الشقيقة وتعزيز مفهوم الأمن الخليجي المشترك بين الأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي .. مشيراً سموه إلى السيرة العطرة التي خلفها الملازم أول طارق الشحي بين أهله وأقاربه وأصدقائه وأبناء بلدته وزملاء العمل والأهالي عامة.

عزاء لشهيد الوطن

دون سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" معزياً: "نقف اليوم في لحظة صمت لروح شهيد الوطن .. شهيد الواجب.. شهيد الامارات.. طارق الشحي.. رحلت من أجل الوطن.. وستبقى رمزاً خالداً في تاريخ الامارات.

تغمد الله شهيد الوطن طارق الشحي بواسع رحمته ونقول لأهله إن مصابكم هو مصابنا وأن الامارات كلها تدعو لابنها بالرحمة.

كما قدم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة لذوي فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي، الذي استشهد مع رفيقيه ضمن قوات حفظ النظام أثناء تصديه لمجموعة إرهابية في منطقة الدية في إطار مهمة دعم الأمن والاستقرار في مملكة البحرين الشقيقة ضمن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه ويلهم أهله الصبر والسلوان.

جاء ذلك خلال استقبال جثمان الشهيد الطاهر الذي وصل إلى مطار رأس الخيمة الدولي على متن طائرة عسكرية ليوارى الثرى بمقبرة شعم برأس الخيمة.

وأعرب سموه عن خالص تعازيه ومواساته لأسرة الشهيد وعائلته مؤكدا أن الفقيد كان يؤدي واجباً إماراتياً وطنياً وخليجياً ويعد مثالاً مشرقاً لرجال الأمن الذين نذروا أنفسهم فداء للوطن ودفاعاً عن ترابه الطاهر.

وأضاف سموه " لقد حمل الشهيد راية الوطن عالياً وأدى واجبه الوطني بكل إخلاص وتفانٍ ".

وأشار سموه إلى أن الإمارات بقيادتها الحكيمة وشعبها الأصيل ماضية على دروب المجد والعزة والتضحية في دعم الأشقاء والوقوف إلى جانبهم في التصدي لكافة أشكال الإرهاب حتى يبقى الخليج العربي عصياً على الأعمال الإجرامية والتخريبية التي تستهدف أمنه واستقراره وسلامة مواطنيه.. معزياً سموه مملكة البحرين الشقيقة قيادة وشعباً بالشهيدين اللذين امتزجت دماؤهما بدماء الشهيد الشحي في أرقى تجسيد للتلاحم والوحدة بين دول الخليج.. متمنياً سموه الشفاء العاجل لجميع الجرحى والمصابين.

وصول الجثمان

وكان جثمان الشهيد، الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت أمس في مملكة البحرين الشقيقة، قد وصل أمس على متن طائرة خاصة إلى مطار رأس الخيمة الدولي، حيث جرى له استقبال رسمي مهيب؛ وفق المراسم العسكرية، وكان في مقدمة المستقبلين صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي..

وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة، وعدد من كبار ضباط الشرطة وأعيان البلاد، ومحمد بن حمد صقر المعاودة سفير مملكة البحرين لدى الدولة.

وتقبل صاحب السمو حاكم رأس الخيمة وبجانبه سمو ولي عهد رأس الخيمة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان .. العزاء في فقيد الوطن من جموع المصلين داعين الله ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، كما كان صاحب السمو حاكم رأس الخيمة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان واللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي وعدد من الشيوخ وضباط الشرطة في مقدمة مستقبلي جثمان الفقيد لدى وصوله إلى أرض الوطن عبر مطار رأس الخيمة الدولي.

صلاة الجنازة

وأدى الصلاة إلى جانب سموهم الشيخ محمد بن صقر القاسمي واللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي القائد العام لشرطة رأس الخيمة والمهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني والشيخ عبدالله بن حميد بن عبدالله القاسمي رئيس مكتب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة والشيخ عبدالله بن محمد بن صقر القاسمي نائب رئيس دائرة الجمارك والشيخ علي بن طالب بن صقر القاسمي والشيخ ارحمه بن سعود بن خالد القاسمي نائب مدير عام شركة اسمنت الاتحاد برأس الخيمة..

والشيخ سلطان بن جمال بن صقر القاسمي مدير شؤون المواطنين في الديوان الأميري والشيخ محمد بن سعود بن خالد القاسمي الى جانب الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية ومحمد بن حمد صقر المعاودة سفير مملكة البحرين لدى الدولة واللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وحشد كبير من أعيان البلاد والشخصيات وكبار المسؤولين وضباط القوات المسلحة والشرطة وأبناء القبائل وأبناء الجاليات العربية والاسلامية المقيمة، وقد ووري جثمان الفقيد الثرى في مقبرة شعم مسقط رأسه.

حرص ومتابعة

وزار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عصر أمس، منزل أسرة الشهيد الشحي، ناقلاً لهم بالغ تعازي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً سموه حرص ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمجريات الأحداث وتفاصيلها منذ اللحظة الأولى لوقوع هذه الجريمة الإرهابية الغادرة.

وندد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بالجريمة النكراء والانفجار الغاشم الذي استهدف أحد أبناء الوطن، الملازم أول طارق الشحي وزملاءه من الشرطة البحرينية في مملكة البحرين الشقيقة، مؤكداً سموه أن هذا العمل الجبان لن يزيدنا إلا قوة وإصراراً على حفظ أمن الخليج ومواطنيه.

وشدد سموه على أن شباب الوطن كافة، لا يترددون في الوقوف صفاً واحداً لنصرة قضايانا المصيرية المشتركة، وعون الأشقاء جميعاً، معرباً سموه عن صادق تعازيه لأسرة الشحي وزملائه في العمل وجميع أسر الشهداء، مشيراً إلى أن أبناء الوطن الأبطال الذين استشهدوا في سبيل أداء الواجب؛ سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن وضمير الأمة، ومشاعل تستنير بهم مسيرة العطاء وهمم الأجيال لتبقى رأية الوطن خفاقة في العلياء.

وعبر ذوو الشهيد عن صادق اعتزازهم وفخرهم بالتضحية الوطنية التي قدمها الشهيد لأداء الواجب، معربين عن امتنانهم لقيادة الوطن، ووقفتهم الكريمة التي خففت عنهم ألم المصاب وإشاعة السكينة في النفوس الحزينة، سواء من أبناء الشهيد أم أشقائه وأقاربه وزملائه والمواطنين.

يد إرهابية

من جانبه أدان الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية حادث التفجير الإرهابي الذي وقع في مملكة البحرين الشقيقة، وراح ضحيته ابن الإمارات البار الشهيد الملازم أول طارق محمد أحمد الشحي، واثنان من زملائه العاملين بالشرطة البحرينية، مؤكداً ان يد الإرهاب الإجرامية لن تثني أبناء الإمارات عن أداء واجبهم تجاه وطنهم، وأشقائهم في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال "إننا نعزي أنفسنا ونعزي أهل الشهيد وأقاربه، وشعب الإمارات برحيل الشهيد إلى مقام الخلود والشهادة، ونتوجه بالشكر الجزيل للمواطنين والمقيمين الكرام على مشاعرهم الأصيلة، وندعو الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته، وسنظل دوماً على العهد ماضين..

وستبقى تضحيات منتسبي وزارة الداخلية من أجل أمن الوطن وأمن الخليج واستقراره، وإعلاء كلمة الحق صفحات مضيئة في تاريخ الوطن ومثالاً يحتذى به في البذل والعطاء، داعياً المولى عزل وجل أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته، وينزله منزلة الصديقين والأبرار، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

وأضاف "إننا نؤكد على تقديرنا لكافة عناصر الشرطة المشاركين في قوة أمواج الخليج بالبحرين، وجهودهم في تحقيق الأمن والأمان لجميع الأهالي والمواطنين الأشقاء، في جميع محافظات المملكة، معرباً عن ثقته بأن الأجهزة العدلية والأمنية البحرينية ستنال من الإرهابيين الذين يستهدفون حماة الحق والعدل والقانون، ويروعون الآمنين ويستهدفون الممتلكات العامة والخاصة، وسيتم ضبطهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاء أعمالهم الإرهابية الجبانة.

الشهيد في سطور

 ولد الشهيد طارق محمد الشحي في بلدة شعم بإمارة رأس الخيمة سنة 1972، وتلقى تعليمه الثانوي بمدارسها، حيث التحق بعدها بالخدمة العسكرية بوزارة الداخلية في شهر أبريل من العام1997 برتبة رقيب، ونال ميدالية الخدمة المخلصة، كما تدرج بسلمه الوظيفي بكفاءة ونجاح وصولاً لرتبة ملازم أول.

متزوج ولديه أربعة من الأبناء، وعرف عن الشهيد إخلاصه وتفانيه بأداء الواجب وكل ما يوكل اليه من مهام، فضلاً عن طيب الخلق والسيرة الوظيفية والشخصية العطرة.

 

حاكم رأس الخيمة: أبناء الإمارات سمتهم الإخلاص للوطن والوقوف ضد الضلال والفتن والتخريب

سموه: الدولة تودع اليوم أحد أبنائها البررة الذي استشهد دفاعاً عن الحق وفي سبيل أداء الواجب

حمدان بن محمد: رحلت من أجل الوطن وستبقى رمزاً خالداً في تاريخ الإمارات

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات