محمد بن راشد يطلع على جديد خدمات بلدية دبي

صورة

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبي..على جديد بلدية دبي من المشاريع التنموية والخدمية والتجميلية التي ستنفذ في إمارة دبي بتكلفة إجمالية تناهز عشرين مليار درهم.


جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم إلى مقر بلدية دبي صباح اليوم يرافقه معالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي.


وقد استمع سموه والحضور الى الشرح الذي قدمه سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي ومساعدوه حول أهم المشاريع المستحدثة التي تخطط بلدية دبي لتنفيذها في إطار خطتها الساعية إلى توفير كل سبل الحياة الكريمة والعيش الرغيد الامن المستقر للمواطنين والمقيمين وتوفير جميع الخدمات الراقية والذكية إلى أفراد المجتمع في شتى مناطق الامارة.


 ومن بين أهم المشاريع التي اطلع عليها سموه مشروع المدينة الذكية لاسكان المواطنين المصممة على شكل نبتة زهرة الصحراء والواقعة قرب دوار العوير.


واوضح المهندس داؤود الهاجري مدير قطاع الهندسة والتخطيط في البلدية خلال العرض الذي قدمه امام صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن المدينة الذكية ستكون مدينة مستدامة بالكامل وستعمل على توفير نحو 200 ميغاواط من الكهرباء إذ ستستخدم فيها الخلايا الشمسية التي ستغطي أسطح منازلها ومبانيها ومرافقها كافة.

كما استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ومرافقوه إلى شرح عن تسجيل أصناف وأنواع المواد الغذائية الخاص بقطاع رقابة البيئة في البلدية إذ افاد المهندس خالد شريف أن تسجيل واردات دبي من الاغذية يتم الكترونيا والتي تصل الى عشرة ملايين طن من هذه الاغذية يوميا وتشكل نحو سبعين بالمئة من واردات الدولة التي يوجد فيها ثلاث عشرة الف مؤسسة غذائية مرخصة.


  واضاف المهندس شريف أن حوالي 324 الف مادة غذائية مسجلة في دبي الكترونيا.


  ويتميز هذا النظام بأنه أول نظام تسجيل عالمي يتعامل مع الصنف الغذائي المحدد وهذه خطوة غير مسبوقة في نظام تسجيل دبي مقارنة بنظام التسجيل الاوروبي.


كما تم خلال الجلسة في قاعة اجتماعات البلدية عرض مشروع حديقة النخيل الذي قدمته المهندسة فاطمة المهيري وأشارت فيه إلى مكونات وأهداف المشروع الذي يعتبر ذا نمط خاص يحتوي على جميع أنواع النخيل المعروفة في دولة الامارات والتي يزيد عددها على 150 نوعا من النخيل.


وأهم مكونات المشروع " بلازا رئيسية للفعاليات" وبحيرة وسطية مربوطة بفلج تراثي ومناطق جلسات عائلية متصلة مع مناطق العاب الاطفال المظللة ومزارع النخيل تضم جميع الاصناف ومزودة بجلسات مظللة بالاضافة الى مرافق خدمية وترفيهية وعناصر إضاءة تعمل بالطاقة الشمسية ومواقف للسيارات.


وأشارت المهندسة المهيري إلى أن المشروع في مجمله يهدف لان يكون استثماريا وتعليميا وثقافيا وتراثيا تتعلم منه اجيال الوطن وتتعرف الى ثقافة وتراث بلدها.


المغفور له بإذن الله تعالي الشيخ زايد طيب الله ثراه له قول مأثور يقول " أعطوني زراعة اضمن لكم مجتمعا متحضرا/ وهو الذي قال طيب الله ثراه / إن البيئة جزء عزيز من تراثنا الوطني وحضارتنا ومستقبلنا وتمثل إضافة لذلك قيمة عاطفية كبيرة من وجداننا وبذلك فقد كان حرصنا شديدا على بذل كل الجهود لحمايتها وحماية ثرواتها"


صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم بارك كل هذه المشاريع ووجه بايجاد موقع ملائم لمشروع سوق القوارب وأشاد سموه بجهود مدير عام بلدية دبي ومساعديه وكل فريق عمله الذي يبذل جهودا مميزة من أجل / دبي مدينة ذكية ومستدامة/ ودبي المستقبل الي تتوفر فيها كل مقومات العيش الكريم والتناغم الانساني والاجتماعي والثقافي في إطار مجتمع إماراتي متحضر ومتكافل وسعيد.


وقد أبدى سموه ارتياحا ملحوظا ومتابعة دقيقة لمكونات وأهداف المشاريع التنموية والخدمية والترفيهية التي ما انفكت بلدية دبي من تنفيذها والتخطيط للمستقبل بعقلية علمية والتوصل إلى افكار خلاقة تثمر مشاريع مميزة وقد تكون فريدة في نوعها وقيمتها التجميلية والمعيشية وغيرها.


سموه أعطى الضوء الاخضر للمهندس حسين ناصر لوتاه للمضي قدما في ابتكار مشاريع جديدة تسهم في نهضة دولة الامارات الحضارية الشاملة وتجعل من دبي مدينة الاحلام التي لا تتبدد وتصبح واقعا جميلا مستحبا ليس على المدى المنظور بل على المدى الابعد.


مدير عام بلدية دبي بدوره أعرب عن اعتزازه بالثقة التي يمنحه إياها قائد لا يعرف المستحيل ولا يتردد في اتخاذ القرار وصنعه بالحال لانه رعاه الله زعيم يعرف ماذ يريد وماذا يريد شعبه حاضرا ومستقبلا وشخصيته كزعيم تحددها كيفية تعامله مع الصعوبات والازمات واستشراف المستقبل.


وستوفر المدينة الواعدة التي سيباشر العمل فيها على الفور بناء على أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم حتى العام 2020 نحو عشرين الف قطعة سكنية لاسكان المواطنين وسط بيئة ذكية ومستدامة ونظيفة ومن المتوقع أن تستوعب المدينة في المرحلة الاولى قرابة 160 الف نسمة وتبلغ مساحة الارض المخصصة اكثر من اربعة عشر الف هكتار ويحيط بها حزام اخضر وستعتمد على مواردها الذاتية من حيث تأجير المباني والنقل والمواصلات وتوفير الطاقة وتدوير المياه الصحية التي ستوفر اكثر من اربعين الف متر مكعب من المياه الصالحة.


وتحدث المهندس عبدالحكيم مالك من قطاع الهندسة والتخطيط حول مشروع مكاني " العنوان الذكي" الذي سيوفر بنية تحتيتة ذكية لامارة دبي تعتمد على الارقام وليس الاسماء او المسميات وهذا النظام الجديد سوف يتم تطبيقه خلال شهر مايو القادم وهو الاول من نوعه على مستوى المنطقة العربية وبعض مناطق العالم.


إذ يعتمد في الدرجة الاولى على ترقيم مداخل المباني حيث اشار المهندس مالك أن حوالي 28 الف مدخل في مباني دبي تم ترقيمها في العام 2012 والعمل مستمر لتعميم نظام العنونة بالارقام على كافة مباني المدينة بحيث تصبح مدينة تطبق نظام العنونة الذكي بالكامل لتكون اول مدينة في العالم تستخدم هذا النظام الحديث.

 


  ومن قطاع الهندسة والتخطيط تحدث أيضا المهنس محمد المشروم حول مشروع سوق القوارب الذي يعد الاول من نوعه على مستوى المنطقة والشرق الاوسط وهو يهدف لان يكون مقصدا لهواة ممارسة الرياضات البحرية وتحويل دبي الى وجهة عالمية لصناعة وبيع وتسويق القوارب وأدوات الصيد والمعدات البحرية واستقطاب الاستثمارات في قطاع تجارة وصناعة القوارب البحرية.
  ويغطي المشروع مساحة من الارض في منطقة البرشاء جنوب الاولى ما يزيد على خمسة وثلاثين هكتارا ويضم بحيرة صناعية للقوارب بمساحة تقدر بعشرة هكتارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات