دعوة إلى إحياء «فقه السلم» في المجتمعات الإسلامية

أكد فضيلة العلامة الشيخ عبد الله بن بيه، أحد أبرز العلماء المعاصرين في العالم الإسلامي، رئيس اللجنة العلمية لمنتدى «تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، أهمية إحياء «فقه السلم» في المجتمعات الإسلامية، مشيراً إلى «أن الظروف المواتية للسلام لا يمكن أن تتوافر إلا بامتلاء القلوب بالحب والخير للبشر، وهو مفهوم مؤصل في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم».

وقال ابن بيه خلال لقائه عدداً من المفكرين والعلماء والفقهاء في العالم الإسلامي، في إطار التحضيرات للمنتدى الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي في التاسع و العاشر من شهر مارس الجاري، إن نشر ثقافة السلم أمر في غاية الأهمية، في ظل ما تشهده بعض المجتمعات العربية من أحداث جسيمة، وانقسامات وأفكار متطرفة، وعنف وحروب أهلية.

وأوضح فضيلته أهمية وضع مبادئ السلم في موقع الأولوية في مناحي معينة من الفقه الإسلامي، وتحديد المفاهيم الملتبسة التي أدى التباسها إلى بلايا ورزايا، كمفاهيم «الجهاد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعلاقات الإنسانية، والسلم الاجتماعي».

وشرح ابن بيه مشكلة سوء الفهم والتفسير، وقال إن «أسباب التباس تلك المفاهيم تكمن في ثلاثة أمور خطيرة، فك الارتباط بين خطاب التكليف وخطاب الوضع، والتباس العلاقة بين الوسائل والمقاصد، وضمور القيم الأربع التي تقوم عليها الشريعة الإسلامية، وهي: الحكمة، والعدل، والرحمة، والمصلحة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات