أغلى جائزة سلام على مستوى العالم بقيمة 1.5 مليون دولار

محمد بن راشد يبارك شعار وقيمة جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي

أعلن الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للسلام العالمي ورئيس مؤتمر دبي العالمي للسلام، عن موافقة ومباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، على شعار جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي وقيمتها المالية لتصبح بذلك أغلى الجوائز على مستوى العالم.
وقال رئيس مجلس أمناء الجائزة، إنه تقرر رفع قيمة الجائزة إلى مبلغ مليون ونصف المليون دولار، وذلك بناء على مقارنة معيارية لجوائز السلام العالمية، ولتصبح بذلك أغلى جائزة على مستوى العالم تعكس رؤية صاحب السمو راعي الجائزة وإيمانه الدائم بأن لا شي أغلى من السلام.

وكشف الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح الأحد (2 مارس) في فندق انتركونتيننتال، دبي فيستيفال سيتي، عن تفاصيل وآلية إختيار شعار الجائزة، وذلك بعد طرح مجلس أمناء الجائزة لمسابقة تصميم شعار الجائزة بمشاركة جميع أفراد المجتمع سواء من المواطنين أو المقيمين على أرض دولة الإمارات أرض السلام، حيث شهدت المسابقة تفاعل الجمهور ليصل عدد الشعارات المقدمة إلى ما يزيد عن  500 تصميم، تم اختيار 15 تصميم بناء على دراسة اللجنة المشكلة، حيث تم اعتماد الشعار الذي يتماشى مع رؤية ورسالة الجائزة.

متوجهاً بالشكر إلى كل من تفاعل من خلال مشاركته في تصميم شعار جائزة السلام التي ولدت على أرض السلام وتحمل اسم رجل محب وداعم للسلام، مذكراً بانه تم اطلاق هذه الجائزة بوصفها إضاءة على سماحة الإسلام والتي تتجلى فيها معاني التسامح والاعتدال والوسطية وفتح قنوات التواصل مع كافة شعوب العالم لتعزيز العلاقات الدولية تحقيقاً للسلام المنشود، حيث تتمثل رؤيتها في تحقيق الريادة على صعيد السلام العالمي وتكريس رسالة تركز على نشر وتشجيع إسهامات السلام العالمي عبر المبادرات الإبداعية لإظهار القيم الإسلامية بمنظور عالمي يشمل البشرية جمعاء، في الوقت الذي تسعى إلى تجسيد هذه القيم في المساواة والأمانة والمسؤولية والشفافية والتسامح بين كافة الأديان على اختلاف مشاربها.

مؤكداً في الوقت نفسه أن لجان الجائزة المتخصصة تعكف حالياً على إختيار شخصية السلام، وذلك وفق المعايير التي وضعت لإختيار هذه الشخصية التي سيعلن عنها خلال الفترة القادمة، على اعتبار أن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي تسعى إلى تكريم الشخصيات أو الجهات ذات الإسهامات المتميزة في القضايا المرتبطة بالسلام العالمي بما يكفل تحقيق تنمية مستدامة في مختلف أرجاء المعمورة، والدفع قدماً باتجاه تكريس روح المبادرة والتفاعل مع القضايا المتعلقة بالسلام، في الوقت الذي يميز هذه الجائزة آليه مبتكره في عملية إختيار المكرمين بحيث تضاهي أرقى الجوائز العالمية في هذا المجال.

ـ تكريم للفائزين ـ

بعد ذلك قام الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للسلام العالمي بتكريم الفائزة في مسابقة تصميم الشعار ، إلى جانب تكريم الفائزين الثلاثة في مسابقة المبادرة الذكية لمؤتمر دبي العالمي للسلام 2014 والتي تم الإعلان عنها في شهر ديسمبر 2013م.

وأكد الدكتور عمر محمد الخطيب المنسق العام لمؤتمر دبي العالمي للسلام في دورته الثالثة 2014، أن المسابقة نجحت في تكريس المؤتمـر كحدث ذكي بإمتياز، إنطلاقاً من مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، راعي الجائزة، بتحويل مدينة دبي إلى مدينة ذكية من خلال تحفيز وتشجيع الجهات الحكومية في الدولة لتقديم حلول إبداعية مبتكرة في هذا المجال، بالإضافة إلى مواكبة آخر التطورات التكنولوجية العالمية والاستفادة منها لضمان رضا العملاء، على إعتبار أن رؤية حكومة دبي الذكية تهدف إلى تسهيل تعاملات الجمهور والشركات مع الحكومة والمساهمة في جعل دبي مركزاً إقتصادياً رائداً.

متوجهاً بالشكر إلى د.حمد الشيباني رئيس مجلس الأمناء، وإلى سلطان المجرن نائب رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للسلام العالمي ونائب المؤتمر، إلى  رؤوساء وأعضاء اللجان، متمنياً أن تنجح الدورة الحالية في طرح المزيد من الأفكار والمبادرات الذكية، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لأجندة التحسين للدوائر الحكومية 2014، وتكريم سموه للفائزين بجوائز الحكومة الذكية.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات