متطوعة مواطنة من رأس الخيمة تهدي ريع أعمالها إلى فقراء تنزانيا

فيصل بن صقر خلال جولة في المعرض مع نوال الزيداني تصوير - محمد حنيف

ذكرت نوال زيداني متطوعة من رأس الخيمة في فريق تكاتف أن المعرض الخيري، الذي نظمته مساء يوم الخميس بحضور الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس الدائرة المالية في رأس الخيمة، وبالتعاون مع شركة رأس الخيمة العقارية، والهلال الأحمر، وتكاتف، يضم أكثر من 47 لوحة، تروي قصة تطوعها وتعاونها مع مجتمع تنزانيا خاصة الأطفال فيه، وسوف يتم بيعها بمبالغ تبدأ من 50 درهماً وحتى 200 درهم، وسترسل ريع بيع هذه اللوحات بشكل كامل إلى فقراء تنزانيا، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في الهلال الأحمر الإماراتي، وتكاتف للعمل التطوعي.

وأبدى الشيخ فيصل بن صقر القاسمي سعادته بالحس الإنساني الخيري، الذي يتمتع به مواطنو دولة الإمارات، الذي يدفعهم ليس لتحمل مشقات العمل التطوعي داخل الوطن فقط، بل وخارج حدوده في الدول التي تحتاج المعونة، إضافة إلى فكرهم الواعي، الذي يوجههم إلى تنظيم مبادرات فاعلة، تنشر الفكر إضافة إلى القيمة المادية لمساعدة الدول المحتاجة كما نراه اليوم يتجسد في هذه المواطنة.

فكرة

وقالت نوال الزيداني المتطوعة، وصاحبة الفكرة، إن فكرتها جاءت ولاقت قبولاً من كل الأطراف التي جعلتها ممكنة، بل وذات قابلية للنجاح، سواء من المؤسسات والشركات التي دعمت الفكرة بمجرد أن عرضت عليها مثل شركة رأس الخيمة العقارية، التي وفرت المكان والترتيبات، لعرض أعمالها المصورة في أفريقيا، أو الشخصيات العامة...

وعلى رأسها الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، الذي أبدى كل ترحيب وسعادة بافتتاح المعرض، أو مجموعة المتطوعين والجمهور، الذي دعمها بالكلمات الطيبة، التي عززت رغبتها في الاستمرار في هذا المسار، ما يؤكد أن بيئة الإمارات بيئة ولادة بالخير ومعطاءة بكل بتفاصيلها. وأشارت نوال إلى أنه خلال رحلتها التطوعية إلى تنزانيا مع ما يصل إلى 20 متطوعاً، قاموا بمساعدة طلبة المدارس في إيجاد بعض احتياجاتهم، وقد علمتها هذه التجربة أن تكون شاكرة ومقدرة للنعم، التي خصها الخالق، سبحانه وتعالى، لها سواء بالعائلة المترابطة أو بالخير المتواجد في الدولة، أو بالقيادة المحبة والمعطاءة لشعبها، التي لا تبخل عليه بأي من احتياجاته في كل المجالات التعليمية، والصحية، والاجتماعية وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات