الإمارات الطبية تنظم ثلاث ورش عمل عن مشكلات الأذن

صورة

تنظم شعبة الانف والاذن والحنجرة في جمعية الامارات الطبية اليوم ثلاث ورش عمل للأطباء المشاركين في المؤتمر الذي ستنظمه الجمعية تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي بحضور اكثر من 950 طبيبا ومشاركا من داخل الدولة وخارجها.

وأوضح الدكتور حسين عبد الرحمن رئيس شعبة الانف والاذن والحنجرة في جمعية الامارات الطبية رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة المنظمة ان ورش العمل تشمل جراحة المنظار للأنف والجيوب الانفية وقاع الجمجمة والثانية لزراعة القوقعة والثالثة عن الشخير وانقطاع التنفس والرابعة حول أمراض الدوخة والاتزان، لافتا الى ان جميع المقاعد المخصصة لكافة ورش التدريب قد تم حجزها بالكامل مما يؤكد اهمية الورش ودقة اختيار اللجنة العلمية لها.

بدوره أوضح الدكتور محمد فوزي مصطفى "دكتوراه أمراض السمع والاتزان من جامعة واشنطن" أن أمراض السمع وطنين الأذن وأمراض الدوخة والدوار تعتبر من أكثر الأمراض انتشارا لدى الاطفال والكبار في الدولة لافتا الى ان ورش العمل ستعمل على صقل مهارة الاطباء وتزيدوهم بالخبرات العملية حول كيفية التعامل مع مشاكل السمع وطنين الاذن.

أمراض الدوخة

وقال الدكتور محمد فوزي إن الدوار عبارة عن حالة يشعر فيها المريض بأنه يدور أو أن المكان يدور به؛ مما يؤدي إلى عدم الاتزان وهو إحساس المريض بأن جسمه غير ثابت على الأرض وفي بعض الأحيان يترنح أو يشعر بأن الاشياء المحيطة به تتحرك وقد يصاحب الحالة غثيان أو قيء أو طنين بالأذن أو ضعف سمع أو تعرق بارد وشحوب بالوجه.

وأضاف: 60% من حالات الدوخة يكون السبب الأذن الداخلية، و40% مشكلات أخرى بالجسم خارج الاذن الداخلية ويتم التشخيص من خلال أخذ تاريخ مرضي مفصل عن طبيعة الدوخة وعمل فحص سريري شامل يشمل عمل الاختبارات المعملية الخاصة بجهاز الاتزان والتي تضم اختبار رأرأة العين بجهاز الاتزان الطرفي في كل أذن على حدة، وجهاز الكرسي الدوار الذي يقيّم قدرة الجهاز العصبي المركزي على التغلب على الدوار ويقيس نسبة التحسن مع العلاج التأهيلي ويأتي بعد ذلك الجهاز الحركي لفحص التوازن والذي يحدد بدقة سبب الدوخة اذا كان مصدرها جهاز التوازن بالأذن الداخلية أو مصدر العين أو الإحساس بالأطراف وتعتبر هذه الأجهزة الاولى من نوعها في الدولة.

العلاج

وأشار الدكتور محمد فوزي إلى أن اول خطوة في علاج الدوخة هي تحديد السبب وفي حال عدم التوصل للسبب عندها يكون العلاج في غاية الصعوبة، وقد كان العلاج في السابق يقتصر على العقاقير الطبية أما الآن فيوجد طرق كثيرة لعلاج الدوار على رأسها العلاج التأهيلي خصوصا إذا كان الدوار أذنيا طرفيا أو مركزيا حيث يتم عمل جلسات لإجراء تمارين محددة للرأس والرقبة والجسم لتحسين ثبات العين والجسم مع حركة الرأس.

ويمكن تطبيق هذه التمرينات من خلال جهاز التأهيل التوازني أو تعليم المريض هذه التدريبات للقيام بها في المنزل وتعتبر هذه الوسيلة من العلاج والتي لا تعتمد على العقاقير الطبية من الأساليب الناجحة، وفي حالات الدوار الوضعي الحميد التي تتميز بنوبات دوار شديدة جداً مع حركة الرأس في اتجاهات معينة، عادة تكون ناتجة عن وجود حبيبات في إحدى القنوات الهلالية التي يمكن معرفتها بالفحص السريري ويتم علاجها في دقائق معدودة ويتحسن المريض تحسنا كاملا بنسبة ١٠٠٪ بدون أي عقاقير طبية.

اما فيما يتعلق بضعف السمع فأوضح ان العلاج يتم بالوسائل الطبية أو الجراحية تبعا لنوعه ودرجته فضعف السمع التوصيلي يمكن علاجه بالعلاج الدوائي أو الجراحي أو باستخدام السماعات الطبية وضعف السمع الحسي العصبي يمكن علاجه فقط بالسماعات الطبية أو بزراعة القوقعة. ولا شك أن أهم خطوات العلاج هو التشخيص الصحيح والتدخل المبكر.

علاج وتأهيل طنين الأذن

وأشار إلى أن طنين الأذن هو عبارة عن صوت أو صفير يسمعه الشخص ولا يسمعه غيره. وهو لا يعتبر مرضا وإنما يكون عرضا لأمراض أخرى تصيب الأذن والدماغ ويظهر هذا الطنين كوشيش أو صفير أو طقطقة أو غيره.

 وعادة ما يصاحب الطنين نقص في السمع دون إدراك المريض في العديد من الحالات وهناك اسباب عدة لطنين الأذن يمكن تقسيمها إلى مجموعتين منها أمراض داخل الأذن ومن اشهرها (انسداد الأذن بالشمع، انثقاب طبلة الأذن، التهاب الأذن، تصلب عظمة الركاب - ضعف العصب السمعي) وأسباب اخرى متعددة ومن اشهرها إصابات الرأس وكسور الجمجمة وشيخوخة السمع والتعرض للضوضاء وارتفاع الضغط والسكري واضطرابات الغدة الدرقية وفقر الدم وفي بعض الحالات يكون الطنين عارضا لاضطرابات اكثر خطورة خاصة ان ترافق بأعراض أخرى كفقدان السمع والدوار، لذا يجب على اي مريض يتجاوز عمره الاربعين ويشعر بطنين في أذن واحدة لأكثر من عدة أسابيع مراجعة طبيب أمراض السمع والتوازن.

تشخيص الطنين

شدد الدكتور محمد فوزي على ضرورة ان يقوم الشخص الذي يشعر بالطنين بضرورة مراجعة الطبيب لمعرفة السبب وعلاجه لمنع تفاقم الامراض المسببة للطنين.

تعليقات

تعليقات