مؤسسة التنمية الأسرية تبحث إقامة شراكات جديدة

استضافت مؤسسة التنمية الأسرية خلال برنامج "ملتقانا" الأسبوعي، المجموعة العربية الدبلوماسية، بحضور مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وعدد من عقيلات السفراء العرب المعتمدين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وبعض موظفي وموظفات المؤسسة. وفي بداية اللقاء أشادت نادية الحشاني حرم سفير ليبيا ورئيسة المجموعة العربية الدبلوماسية، بالجهود التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ليس على المستوى الإماراتي فقط إنما عربياً وإقليمياً وعالمياً ما جعل سموها شخصية مرموقة فالمبادرات التي تقوم بها خاصة ما اتصل منها بالأسرة وضرورة توعيتها وتمكينها لتكون عنصراً فاعلاً في المجتمع. وأشادت الحشاني بما تقدمه سموها من عطاء إنساني لا محدود سواء على المستوى المحلي والإقليمي والدولي فحب العطاء الذي تتمتع به كبير وشامل إذ أن سموها تطلق يدها للخير في كل المجالات لتكون بذلك مثلاً أعلى لأبناء وبنات الإمارات. وخلال الملتقى قدمت مريم الرميثي تعريفاً شاملًا عن مؤسسة التنمية الأسرية التي تترأسها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، مشيرة إلى أنه وبتوجيهات سمو «أم الإمارات» يتم تنفيذ البرامج الإستراتيجية بناء على مسح دقيق يتم بين فترة وأخرى لمعرفة احتياجات أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي. وأثناء العرض الذي قدمته مريم الرميثي أشارت إلى أن مؤسسة التنمية الأسرية مؤسسة عامة غير ربحية وهي ذات شخصية اعتبارية تتمتع بالأهلية القانونية الكاملة تم تأسيسها في مايو 2006 بناء على قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي على أن تتولى قيادتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات