كرم الجهات المشاركة في حملة «أبوظبي تقرأ»

عبدالله بن زايد يؤكد أهمية تعزيز مهارات القراءة والمطالعة

كرم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية القائمين والمشاركين من المؤسسات الحكومية والمجتمعية في حملة «أبوظبي تقرأ» والتي أطلقها مجلس أبوظبي للتعليم في إبريل الماضي بهدف نشر ثقافة القراءة وحب المطالعة بين طلاب المدارس والمجتمع المحلي بشكل عام .

وأكد سموه أهمية تعزيز مهارات القراءة والمطالعة بين أجيال اليوم لا سيما في ظل التطورات التكنولوجية الحالية ودور القراءة في فتح آفاق المعرفة وتوسيع مدارك الطلبة وتثقيفهم في مختلف المجالات.

وتم تكريم القائمين على حملة «أبوظبي تقرأ» لما قدموه من دعم كبير في إنجاح الحملة وتفعيلها في كافة مناطق إمارة أبوظبي من خلال تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات التي ساهمت بشكل كبير في تعزيز مهارات القراءة والكتابة لدى الطلبة وذلك بتخصيص أوقات محددة يوميا للطلاب لممارسة أنشطة القراءة والكتابة المتنوعة وتحديد مصادر القراءة المطبوعة والشفهية التي تعزز هذه المهارات فضلا عن اكتشاف مواهب الطلاب المبدعين.

من جانبه أشاد الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بمستوى النجاح الذي حققته الحملة طيلة أبريل الماضي من تفاعل كبير من قبل أبنائنا الطلبة وأولياء أمورهم والمجتمع المحلي ككل.

حيث حظيت الفعاليات بإقبال واهتمام كبيرين من خلال تركيزها على تحسين الأداء القرائي لدى المتعلمين في مرحلتي رياض الأطفال والحلقة الأولى وتطوير تدريس القراءة وأدواتها لدى المعلمين بالإضافة إلى جعل القراءة نشاطا أساسيا يوميا.

وأضاف أن القراءة هي البوابة الرئيسية التي تفتح آفاق العلم والمعرفة وهي المهارة التي تساعد صاحبها على إتقان العلوم والمعارف ..

مشيرا إلى أن الحملة ركزت من خلال برامجها المتنوعة على بث حب القراءة بين أبنائنا الطلبة والاستفادة من الكتب والمطالعة وعدم التركيز فقط على الكتب المدرسية وذلك من خلال ما قدمته من برامج توعوية وترفيهية وتثقيفية تحفز الطلبة وأولياء الأمور على القراءة وتنمية مهارات الكتابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات