الإمارات تطبق أفضل المعايير في الرعاية الصحية والطبية

أكد راشد القبيسي المدير التنفيذي، للخدمات العلاجية الخارجية في كلمة ألقاها نيابة شركة (صحـة) أن دولة الإمارات تحرص أشد الحرص على تطبيق أفضل الممارسات العالمية المعمول بها في مجال الرعاية الصحية والطبية المتقدمة، وحرصها كذلك على تشجيع البحوث التي ترتقي إلى مستوى عالمي والتي تعمل على تحسين الصحة ونوعية الحياة لجميع السكان من مواطنين ومقيمين وزوار خاصة تلك البحوث التي تقدم حلولا لما يواجهه القطاع الصحي والتي تركز على إيجاد العلاج المناسب والناجع للمرضى.

جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية لمؤتمر البحوث السنوي الخامس الذي تنظمه شركة أبو ظبي للخدمات الصحية (صحة) وبدأ فعالياته أمس في أبو ظبي بمشاركة متحدثين عالميين تحت شعار "التجارب السريرية وسجلات الأمراض".

وقال القبيسي إن شركة "صحة" تتطلع أن يقدم المشاركون دراسات وأبحاثا جديدة تقدم حلولا لبعض القضايا التي يواجهها القطاع الصحي، إذ يوفر المؤتمر منصة تفاعلية لعرض القدرات البحثية وأحدث الابتكارات في شتى المجالات ذات الصلة بالقطاع الصحي، خاصة تلك التي تهدف إلى تعزيز الأبحاث السريرية في الدولة، معربا عن أمله في أن تكون الأبحاث والدراسات المعروضة في المؤتمر قادرة على إيجاد علاجات للعديد من الأمراض التي تواجهها المجتمعات في الوقت الحاضر وتحسين صحة وحياة الأفراد في داخل الدولة وخارجها.

إنجازات

وأضاف أن المؤتمر خلال دوراته السابقة حقق إنجازات مهمة وقدم أبحاثا طبية عديدة في جميع المجالات الطبية مما كان له أكبر الأثر في توفير الرعاية الصحية عالية الجودة لجميع المقيمين في الدولة بل وعلى مستوى العالم.

وعلى هامش المؤتمر عقدت اللجنة المنظمة مؤتمرا صحافيا أكد فيه الدكتور علي العبيدلي، المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في "صحة" إن الموضوع الرئيسي للمؤتمر هذا العام هو تطور طبيعي للمواضيع التي قام المؤتمر بطرحها في الأعوام السابقة، والتي تستعرض تطور قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات نحو مزيد من النضج والتقدم.

وأضاف الدكتور العبيدلي إن دولة الإمارات لديها القدرة على أن تكون مركزا إقليمياً للتجارب السريرية، ولقد قمنا بإنشاء لجنة أخلاقيات خاصة بنا لتكون مخصصة للموافقة على الطلبات الخاصة بإقامة تجارب طبية في المنطقة، ويتطلب إتمام أي تجربة طبية، اتباع مبادئ الشفافية ومبادئ اتفاقية "هلسنكي" في جميع مراحل أي عملية تجارب يتم إجراؤها في دولة الإمارات.

من جانبه أكد الدكتور مصطفى المعيني المدير التنفيذي في مستشفى المفرق أن النسخة الخامسة لمؤتمر البحوث السنوي التي تنظمه "صحة" حقق نتائج إيجابية منذ انطلاقته مقارنة مع المؤتمر الماضي فمنذ انطلاقة المؤتمر في عام 2009 وهو يحقق المزيد من الإنجازات والنجاحات، حيث بلغ عدد المشاركين في الدورة الخامسة للمؤتمر قرابة 1000 طبيب ومختص، في حين كان عدد المشاركين خلال العام الماضي 2012 قرابة 620 طبيباً ومختصاً، كما ارتفع عدد الأبحاث والأوراق البحثية المشاركة من 120 ورقة وبحثاً العام الماضي إلى 220 بحثاً وورقة بحثية خلال العام الجاري مقدمة من الأطباء والمختصين العاملين في شركة "صحة" وغيرها من المنشآت الطبية في دولة الإمارات إلى جانب بعض الجامعات المحلية وفي مقدمتها جامعة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار الدكتور المعيني في حديثه خلال المؤتمر الصحافي إلى دور جمعية الإمارات الطبية في التنسيق بين الأطباء العاملين في الإمارات خاصة في مجال إجراء البحوث الطبية، موضحاً أن هناك الكثير من الأبحاث الطبية التي لا تحتاج لصرف مبالغ مالية كبيرة أو دعم مالي، وأن غالبية الأبحاث الطبية يمكن للطبيب أن ينجزها في أوقات فراغه خارج ساعات العمل الرسمية، ويستفيد مما توفره له المنشأة الطبية التي يعمل بها خاصة من خلال السجلات الطبية للمرضى.

رعاية

أما الدكتور عبد المجيد الزبيدي فقد قال إن الأنظار دائماً تتجه إلى الرعاية الصحية والعناية الطبية التي تقدمها المنشآت الطبية للمرضى، ولا يتم التطرق إلى الأبحاث الطبية التي تعد مهمة جداً لنوعية الخدمة المقدمة للمريض، ولابد من الاهتمام بالبحث العلمي باعتباره جزءاً مهما من العناية بالمرضى، وأن كل ما يقدم للمرضى من عناية ورعاية طبية هو نتيجة لما تقدمه الأبحاث الطبية، والمعلومات التي تجمع من المرضى، والمعلومات التي يتم الحصول عليها عبر السجل الطبي للمرضى تساعد بشكل كبير في في اتخاذ القرارات، وهذا بالفعل ما وفره برنامج "ملفي" لمتخذي القرار في شركة "صحة" إذ يقدم لهم معلومات مهمة تساعدهم في اتخاذ القرارات التي تصب في النهاية في مصلحة المرضى.

جلسات

تتواصل أعمال المؤتمر اليوم بعقد المزيد من الجلسات التي تستعرض العديد من أوراق العمل والأبحاث لعدد من الأطباء والمختصين المشاركين في المؤتمر من داخل دولة الإمارات وخارجها، إذ يوفر المؤتمر منصة تفاعلية على مدار يومين لعرض القدرات البحثية وأحدث الابتكارات في أبوظبي، حيث ستشمل المناقشات مجموعة متنوعة من المواضيع تهدف إلى تعزيز الأبحاث السريرية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات