من بين 15 مسجداً تقام في جميع إمارات الدولة ومناطقها

النعيمي يفتتح مسجد شهداء القوات المسلحة

افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أمس، في منطقة مشيرف التجارية بعجمان، جامع شهداء القوات المسلحة.

وبعد إزاحته الستار عن اللوحة التذكارية، أشاد صاحب السمو حاكم عجمان بالرعاية التي تجدها بيوت الله من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأبدى تقديره للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على جهودها في رعاية بيوت الله. ك

ما أثنى صاحب السمو حاكم عجمان، على المبادرة الكريمة من القيادة العامة للقوات المسلحة بإنشاء جوامع في كل إمارات الدولة تحمل اسم شهداء القوات المسلحة والتي تعبر عن العرفان والوفاء لأبنائنا شهداء هذا الوطن الذين بذلوا أغلى ما يملكون في سبيل الوطن وقدموا أرواحهم ليبقى علم إماراتنا خفاقا عالياً.

حضر الاحتفال الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون المالية والإدارية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة وعدد من مديري الدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية وعبيد حمد الزعابي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بعجمان ومديرو فروع مكاتب الهيئة في الإمارات ولفيف من الأعيان والمسؤولين وجمهور من المصلين.

رعاية متواصلة

وثمن الدكتور حمدان مسلم المزروعي الدعم الكبير والرعاية المتواصلة التي تحظى بها مساجد إمارة عجمان من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، مشيداً بالمبادرة المشتركة التي أطلقتها القوات المسلحة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بتسمية مسجد في كل إمارة يحمل اسم "شهداء القوات المسلحة" تثميناً وتقديرا لما قدمه شهداء القوات المسلحة في خدمة الوطن والذود عن مكتسباته.

وأضاف أن بناء هذا الجامع جاء محصلة لتعاون أبناء المجتمع ومساهمتهم في حملة مشروع مفحص القطاة وعملاً بقول الرسول الكريم "من بنى مسجداً لله كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة" والحديث فيه حث على الإسهام في بناء بيوت الله تعالى ولو بمبلغ قليل وفيه تشجيع على أن تشترك جماعة في بناء مسجد فتكون حصة كل واحد منهم على قدر مفحص القطاة أو أكثر حتى يكتمل البناء وينال الثواب من الله تعالى.

بناء 15 مسجداً

وأشار إلى أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تقوم حاليا بمتابعة وتنفيذ وبناء 15 مسجداً في جميع إمارات الدولة ومناطقها من التبرعات التي ساهم فيها أصحاب الخير والجمهور الكريم في هذا المشروع الخيرى.

 وأضاف المزروعي أن الهيئة تولي عناية كبيرة بالمساجد من خلال المتابعة المستمرة لتشييدها وفق النماذج المعمارية الإسلامية الملائمة للبيئة مع تزويدها بأحدث وسائل التقنية الصوتية وفرشها بأجود أنواع السجاد مع مراعاة احتياجات المصلين من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك تجسيدا لاهتمام القيادة الحكيمة بتوفير دور عبادة تتميز بأعلى المواصفات والمعايير العالمية ومقاييس الجودة والسلامة مسخرة كل الإمكانيات لخدمة أفراد المجتمع.

وقال انه استمراراً للنهج الكريم في تأصيل خلق الوفاء العظيم لرجالات الإمارات الذين تركوا في الدولة بصمات جليلة وآثارا مشهودة، جاء تسمية هذا المسجد "بمسجد شهداء القوات المسلحة" اعترافا بفضل ما قدمه هؤلاء الشهداء من تضحية لهذا الوطن الغالي. وقد أقام حمد بن غليطة السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان، مأدبة عشاء تكريماً لوفد الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات