دائرة التخطيط تنتهي من عنونة مدينة أم القيوين

صورة

كشف المهندس يوسف جاسم المنصوري نائب مدير دائرة التخطيط والمساحة في أم القيوين أن الدائرة فرغت من عنونة مدينة أم القيوين، وأن بداية العام المقبل سيشهد استكمال عنونة قطاع السلمة (1- 2 3) ومنطقة القرائن (1 2) ومنطقة الطائر (1 2) ومنطقة الرملة ومنطقة السويحات ( 1 2)، إضافة إلى ترقيم 2000 مسكن في تلك المناطق وترقيم اللوحات الإرشادية للاستدلال على الأمكنة والمناطق بكل يسر، لافتاً الى أن عملية ترقيم الشوارع وتسميتها والمباني الحكومية والسكنية والمنشآت التجارية تعتبر دليل تحضر وتمدن انتهجته إمارات الدولة كافة بتطبيق احدث ما وصلت اليه تكنولوجيا العصر في ذلك الشأن تلبية لحاجات المواطنين الحضرية وتزويدها بأفضل الخدمات وتيسيراً للمستثمرين من أجل الاستدلال على المواقع والمنشآت التجارية بكل يسر، وتم تركيب لوحات اسماء الشوارع وأرقام المنازل في مناطق الروضة والرأس والمقطع في أم القيوين.

خطة عنونة

وأفاد المهندس عبدالله مفتي رئيس قسم التخطيط بدائرة التخطيط والمساحة في أم القيوين أن الدائرة اعتمدت خطة لعنونة المناطق الحضرية كافة في أم القيوين وذلك خلال الـ 3 سنوات المقبلة، لافتاً الى أن الدائرة قد فرغت من تركيب اللوحات الإرشادية وأرقام المنازل لمناطق الروضة والراس ( 1- 2 ) ومنطقة المقطع ( 1- 2- 3 ) في مدينة أم القيوين، حيث بدأ العمل في عنونة مدينة أم القيوين منذ عامين، مبيناً انه تم تشكيل لجنة مختصة لتسمية الشوارع في قطاع السلمة كافة بما يلائم تلك المناطق، اضافة الى الإشراف على ترقيم المنازل وعمل اللوحات الإرشادية واستدلالية سياحية تخدم الجمهور من اجل الوصول الى مبتغاهم وذلك بداية العام المقبل، وأن العمل في عنونة وترقيم وتسمية الشوارع وعمل اللوحات الإرشادية في قطاع السلمة سينتهي نهاية العام 2014.

وقال مفتي: إن مشروع العنونة يرمي إلى تزويد أم القيوين بنظام عنونة لتبسيط الإجراءات والتعريف بمعالم المدينة والعمل على تسهيل العناوين للوصول إلى المواقع والمؤسسات الخدمية بكل سهولة ويسر وذلك باستخدام أفضل التقنيات من أجل الإسراع في عملية الترقيم للطرق والميادين العامة وكافة المؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة في الإمارة، لافتاً إلى أن المشروع يهدف كذلك إلى تنظيم شوارع الإمارة وتسهيل عملية إيصال الرسائل البريدية إلى المنازل والمباني بأسلوب علمي سلس وسهل يواكب النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة، وتلبية حاجة المناطق الحضرية لتزويدها بالخدمات واستخدام آخر ما وصلت إليه تقنية وأنظمة المعلومات الجغرافية والخرائط الرقمية للاستدلال على المساكن والأماكن العامة.

اختيار الأسماء

قال المهندس عبدالله مفتي رئيس قسم التخطيط بدائرة التخطيط والمساحة في أم القيوين إن اختيار أسماء الطرق في منطقة الراس مقتبسة من اسماء السفن المحلية القديمة كشارع الكوتية وشارع السنبوك وخلافهما من الطرق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات