ثمنوا مبادرات رئيس الدولة في مناطق الغيل والعيص ووادي كوب

مواطنو رأس الخيمة: شكر خليفة لا يضاهي مكرماته

صورة

ثمّن المواطنون في كل من منطقة الغيل وأذن ووادي العيم العيص بإمارة رأس الخيمة مبادرات القيادة الحكيمة لدولة الإمارات التي تعمل جاهدة من أجل تلبية احتياجات المواطنين، سعياً لخلق بنية أساسية ترقى لمستوى طموحات المواطنين في كل مكان بالدولة، مشددين على الحرص البالغ الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالمواطنين، وقالوا إنه قائد يتلمس دوماً مطالب أبنائه وإن شكره لا يمكن أن يضاهي عطاياه ومكرماته، حيث تم الانتهاء من تنفيذ 38 مسكنا في منطقة اذن وكذلك تم الانتهاء من تنفيذ 17 مسكنا في منطقة العيم وفق افضل الممارسات، وجارٍ تنفيذ 35 مسكنا في منطقة الغيل و 28 مسكنا في وادي كوب و9 مساكن في منطقة العيص.

كما عبروا عن شكرهم الكبير وامتنانهم العظيم لمقام رئيس الدولة على مبادراته بتنفيذ مساكن للمواطنين والتي تخدم الآلاف من أبناء المنطقة وإمارة رأس الخيمة، ورئيس الدولة لا يألو جهداً ولا يدخر وسعاً في نشر مظلة المشاريع الكبرى التي ينفق فيها المليارات من أجل أبناء هذا الوطن، وفي رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين عبْر المشاريع المتعددة التي تمخضت عنها هذه المبادرات، وتسهم المشاريع الجديدة في النهوض بالمناطق، وإضافة المزيد من الخدمات الجديدة لسكانها في المجالات الطبية والتعليمية والترفيهية، إضافة إلى إنشاء مساكن جديدة تستوعب كثيراً من الأسر التي تحتاج إلى منازل جديدة...وكان لنا لقاء بالاهالي حيث تمت مناقشة مطالبهم وآرائهم عن هذه المبادرات الكريمة.

تلاحم القيادة مع الشعب

اعرب راشد المزروعي أمير منطقة الغيل عن حبه وتقديره لصاحب السمو رئيس الدولة، الذي يبادر دائما الى خدمة شعبه وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه في كل مناطق الدولة من دون استثناء وهذا دليل على التلاحم بين القائد وشعبه الذي يحبه ويفديه بروحه، وقال إنه لا يكاد يمر يوم دون أن يفاجئنا سموه بمبادرة جديدة لفئات وشرائح عريضة من المواطنين في كل أنحاء الدولة، وذكر بأن المساكن الحالية التي تبنى مساحتها صغيرة ونريد توسيع مساحة البيت ومساحة الغرف.

نهج رئيس الدولة يحقق العدالة الاجتماعية

أكد مواطنو الغيل وأذن ووادي العيم والعيص بإمارة رأس الخيمة أن النهج العادل والقويم يحقق بلا شك مبادئ العدالة الاجتماعية ويكرس قيم البذل والعطاء في نفوس المواطنين ويتعلم منه المواطن والمقيم دروساً من الوفاء والعدل.

وقال سعيد راشد من منطقة العيص إن تقديم الشكر لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله أمر بسيط ولا يضاهي مكارمه التي يبذلها ويقدمها لنا يومياً وإننا لنزيد على شكرنا البسيط نفوسنا الغالية فداء لهذا القائد الذي تلمس مطالبنا وتعرف من تلقاء نفسه على همومنا وأحوالنا منذ زمن بعيد ولعل الزيارات المتكررة التي قام بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تؤكد حرص مؤسسة الرئاسة ومنظومتها العاملة لصالح الوطن والمواطن على توفير كل الإمكانات والبنى التحتية الأساسية لجميع المواطنين فجزاهم الله عنا كل الجزاء وكل الخير.

إرشادات للطرق

وقال علي سعيد سالم من وادي العيم: إنني كمواطن من دولة الإمارات يجب علي الشكر والثناء لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تلك المبادرات العظيمة والمفيدة لجميع المواطنين. وقال نحتاج الى مساجد وحدائق ترفيهية مع انها شعبية جديدة وكما نطالب بمركز ترفيهي للامهات والاطفال، وقد تم انشاء سدود لكن لا توجد طرق مرصوفة لتوصيل السياح اليها ولا توجد ارشادات توضح مكان السد.

بدوره رفع علي ربيع المزروعي من منطقة أذن أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تلك المبادرة التي سيكون لها أثر كبير على المديين القريب والبعيد، وقال بأن لديه 8 ابناء متزوجين وساكنين معه ولديهم ابناء ويتمنى توفير مساكن لابنائه المتزوجين.

أما عبدالله راشد من منطقة الغيل فقال ان المكرمات تعد حلقة ضمن حلقات العطاء الكبير والمستمر لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على تلك المبادرات داعياً الله عز وجل أن يمنح سموه وافر الصحة والسعادة وأن يمد لنا في عمره وأن يمد في أعمارنا لنكون أبناء أوفياء مخلصين له صادقين في عهودنا التي قطعناها على أنفسنا دوماً في حب القائد والوطن. وقال ان الشوارع الداخلية الموجودة حاليا غير مرتبطة مع المناطق القريبة لنا وبالشوارع الرئيسية ولا توجد انارة بالشوارع وكما نريد مطبات للشوارع الداخلية التي ستسهم في تقليل نسبة الحوادث المرورية على الطريق العام، فالمساكن الجديدة مطلب اساسي في حياتنا، ونحتاج الى مدارس ومستشفيات وحدائق في كل من منطقة وادي العيم واذن والغيل والعيص حيث لا توجد لدينا غير مدرسة وعيادة واحدة في منطقة أذن.

وقال جميع سالم المزوعي من وادي العيم إن لديه ابناء متزوجين ويسكنون معه ولديهم اطفال والمسكن قديم منذ أيام الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، ولا يسعنا لذا نريد مسكنا جديدا يسع كل افراد الاسرة وكما نريد مسجدا بالمنطقة. وأضاف إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تعم كل أرجاء الوطن ولا تفرق بين غني وفقير، فهي تنتشر في ربوع الدولة ليستفيد منها القاصي والداني المواطن والمقيم وهذا أمر يدعونا جميعاً إلى شكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على هذا النهج العادل والقويم الذي يحقق بلا شك مبادئ العدالة الاجتماعية ويكرس قيم البذل والعطاء في نفوس المواطنين ويتعلم منه المواطن والمقيم دروساً من الوفاء والعدل وعطايا سموه تتوالى على مدار الساعة بما يؤكد أنها لا تنتظر قراراً بل تنطلق توجيهاته السامية بمجرد أن يصل إلى سمعه أن مواطناً يحتاج إلى مساعدة أو منطقة بحاجة إلى مشروع .

طرق داخلية

قال عبيد سعيد من منطقة وادي كوب: أطال الله عمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، حفظه الله، فأفضاله علينا كثيرة والمكرمة سرتنا خاصة البيوت في منطقتنا قديمة وتوفير مساكن جديدة يفرحنا كثيرا ويفرح ابناءنا ونود توفير عيادة تخدم أهالي المنطقة وكما اننا بحاجة الى طرق داخلية جديدة لأنها تقصر المسافة وهذه المناطق وعرة كما انها تحافظ على البيئة نظيفة من الغبار الذي يسببه والحصى المتطاير أثناء عبور السيارات امام المنازل والمزارع. وقال سيكون لها فوائد مرورية وستحد كثيراً من الحوادث المرورية التي تقع على الشارع الرئيسي مروراً بوسط المدينة حيث تكثر حوادث المشاة، وأضاف بأنه لا شك في أن إقامة مثل هذه الطرق الحيوية لها تأثير كبير في الحفاظ على الثروة البشرية وأرواح شبابنا التي تهدر على الطرق جراء كثرة الحوادث المرورية، موجهاً شكره لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله على توجيهاته السديدة منذ توليه سدة الحكم في الدولة بإقامة العديد من مشاريع الطرق الحيوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات