المجلس الأعلى لشؤون الأسرة يعرض منجزاته في مؤتمر بالكويت

أشاد مؤتمر "مستقبل الأسرة العربية في ظل تحولات العصر وتأثيرها عليها" الذي عقد مؤخرا في دولة الكويت تحت رعاية ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح، وبتنظيم الجمعية الكويتية للأسرة المثالية بالتعاون مع منظمة الأسرة العربية، بتجربة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وقدمت نجلاء سلطان عرضاً عن أهم منجزات المجلس بمؤسساته المختلفة، معبرة عن الرؤية والرسالة اللتين ينطلق منهما عمل كل مؤسسة تحت مظلة المجلس.

وتضمنت الورقة عرض تجربة المجلس بكافة إداراته منذ إنشائه وحتى الوقت الراهن، استهلت بالرسالة والرؤية والهدف الاستراتيجي، بجانب ذلك كل الفعاليات والبرامج التي يقدمها لجميع أفراد الأسرة، كالبرامج والمبادرات التي تتبناها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في خدمة ذوي الإعاقة في مجالات التنشئة والتعليم والرعاية الصحية والدمج في المجتمع. وتم عرض البرامج الأسرية التي تعزز من التماسك الأسري، وتساعد في إيجاد الحلول للمشكلات التي قد يتعرض لها الزوجان والتي تقوم على تنفيذها إدارة مراكز التنمية الأسرية، مثل: مبادرة جيران ورحلة عسل إضافة إلى استراتيجية الأسرة في الشارقة. وتحدثت نجلاء عن إدارة التثقيف الصحي وقد لاقت اهتماماً عاماً من الحضور عند عرض مشروعها "مزرعة في كل بيت"، أما التجربة البرلمانية التي تعد أحد برامج إدارة مراكز الأطفال من خلال مجلس شورى الأطفال، أثارت أسئلة الحضور لما يحققه من نتائج متميزة على الطفل بحيث يكون ملماً بقضايا مجتمعه ويعزز ثقته بقدراته ونفسه وأن يكون عضواً فعالاً في مجتمعه.

وأضافت نجلاء سلطان أن مسيرة بناء الفرد لا تقف عند مرحلة الطفولة، حيث يستطيع استكمال ما بدأه من هذه البرامج في إدارة الناشئة ومراكز الفتيات، بما يتناسب مع أعمارهم ووفق تطلعاتهم واحتياجاتهم، حيث تتبنى استكمال ما بدأته المراكز التي تهتم بمرحلة الطفولة، كمبادرة مجلس شورى الشباب التي تنظمه الإدارتان بعد مرحلة مجلس شورى الأطفال.

كما تم عرض مبادرات المكتب الثقافي والإعلامي بداية بمجلة "مرامي" التي كانت حاضرة في المؤتمر. مجلة اجتماعية أسرية ثقافية، رسمت خطا متميزا قريبا من نبض المجتمع، وتم الإشادة بتجربة السينما والمسرح في توظيف الثقافة والفن في التعبير عن القضايا المجتمعية والأسرية، هذا إضافة إلى رعاية المواهب الأدبية والفنية.

واعتبرت تجربة المجلس ضمن ردود الأفعال على العرض المقدم، حلاً لكل ما تم طرحه من مشاكل اجتماعية وأسرية في المؤتمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات