ضمن 6750 زيارة تفتيشية في الربع الثالث من العام

بلدية دبي توقف 26 مؤسسة غذائية

صورة

أوقفت بلدية دبي 26 مؤسسة غذائية عن العمل مؤقتاً خلال الربع الثالث من العام الجاري، وأمهلتها فترة محددة لإعادة رفع المستوى الصحي لديها، فيما بلغ إجمالي عدد المخالفات في الفترة ذاتها 585 مخالفة، من أصل 6750 زيارة على المؤسسات الغذائية العاملة في الإمارة كافة.

وقال سلطان علي الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي في بلدية دبي: إن نسبة إيقاف المؤسسات قلت عن السابق، خاصة في فصول الصيف التي تُشكّل خطراً على الأغذية نظراً للارتفاع الشديد في درجات الحرارة وإمكانية تلفها من خلال سوء الحفظ والتخزين، أو النقل، أو طريقة العرض.

مشيراً إلى أن انخفاض النسبة يشير إلى التزام المؤسسات بتطبيق الإجراءات التصحيحية للمخالفات وفقاً لتقارير التفتيش الدورية، كما تم السماح لعدد كبير منها بإعادة تسيير عملها بعد استيفاء المواصفات الفنية والاشتراطات الصحية اللازمة.

وأوضح أن أكثر خمس مخالفات تم رصد تكرارها خلال التفتيش في تلك الفترة كانت: في المرتبة الأولى عدم تطبيق وتفعيل برنامج المشرف الصحي في المؤسسات الغذائية بمجموع 232 مخالفة، وتلوث الأغذية خلال الحفظ أو التحضير أو النقل بمجموع 128 مخالفة، ووجود حشرات وقوارض في عدد من المؤسسات بمجموع 110 مخالفات، ووجود اغذية منتهية الصلاحية بواقع 64 مخالفة، وعدم القيام بالتدريب على اساسيات صحة وسلامة الغذاء بواقع 51 مخالفة.

المرتبة الأولى

وقال: "احتلت مخالفة تطبيق وتفعيل برنامج المشرف الصحي المرتبة الأولى خلال الربع الثالث من العام الجاري كنتيجة لتركيز المفتشين على تطبيق برنامج المشرف الصحي وقياس مدى فعاليته في تحسن مستوى تقييم المؤسسات الغذائية، مع ملاحظة تراجع مخالفة تواجد وانتشار الحشرات والقوارض في المؤسسات الغذائية إلى المرتبة الثالثة.

بينما كانت في السنوات السابقة تحتل المرتبة الأولى اذ يعود هذا الانخفاض إلى التركيز على اعلى مستويات التنسيق مع قسم مكافحة آفات الصحة العامة في إدارة الصحة العامة بالبلدية عبر تنفيذ حملات مشتركة بين مفتشي وضباط قسم التفتيش الغذائي، والمختصين والفنيين من قسم مكافحة آفات الصحة العامة، لمعالجة الإصابات بآفات الصحة العامة بالمؤسسات الغذائية بمختلف أنشطتها، والتنسيق المستمر مع مفتشي الأغذية خلال زياراتهم التفتيشية المختلفة".

كما أشار إلى أن ظهور مخالفة التدريب على أساسيات صحة وسلامة الغذاء في قائمة المخالفات الأكثر تكراراً أتى نتيجة لارتباطها الوثيق مع مخالفة برنامج المشرف الصحي باعتباره احد متطلبات البرنامج، فيما أن المخالفتين الثانية والرابعة والتي تعتبر مخالفات عالية الخطورة.

احتلت مخالفة تلوث الأغذية خلال الحفظ والتحضير أو النقل المرتبة الثانية في عدد تكرار المخالفات وهذه تعتبر مخالفة لممارسات العمل اليومية، ومخالفة الأغذية المنتهية الصلاحية المرتبة الرابعة، حيث يعتبر هذا دليلاً ومؤشراً إيجابياً على فعالية عمليات التفتيش وتركيز المفتشين على المخالفات عالية الخطورة نتيجة للممارسات الخاطئة والتي تؤدي إلى سرعة تلوث وفساد الأغذية وبالتالي ضمان اتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة التي تمنع تكرار مثل هذه المخالفات.

زيارات تفتيشية

وأشار الطاهر إلى أن مجمل الزيارات "الروتينية" خلال نفس الفترة، بلغت 4533 زيارة، موضحاً ان تنفيذ هذا النوع من الزيارات يتم بناء على جدولة مسبقة من خلال برنامج التفتيش والغرامات العام، حيث يقوم البرنامج بجدولة الزيارات إلكترونياً بالاعتماد على المستويين الفني والصحي للمؤسسة ومستوى الخطورة الخاص بنوع النشاط، وبواقع 30 إلى 35 زيارة أسبوعية، و 498 "زيارة متابعة".

ويتم تنفيذ هذا النوع من الزيارات للتحقق من استيفاء الشروط المطلوبة في الزيارات الروتينية، ويلاحظ زيادة زيارات المتابعة نتيجة التركيز على متابعة المؤسسات ذات التقييم المتدني من اجل رفع المستويين الفني والصحي للمؤسسات الغذائية، مبيّناً انه يتم تنفيذ هذه الزيارات من قبل المفتشين دون أن تتم جدولتها بشكل مسبق.

وذلك أثناء تواجدهم في مناطق التفتيش عند ملاحظة أية مخالفات في المؤسسات الغذائية قد تؤثر على الصحة العامة، ومن جانب آخر فإن عمليات حصر المؤسسات الغذائية في مناطق الإمارة المختلفة من قبل فريق عمل مكون من المفتشين بقسم التفتيش الغذائي للتأكد من دقة أعداد المؤسسات القائمة والعاملة في كل منطقة حسب التوزيع الجغرافي للمؤسسات الغذائية وفقاً لخطة عمل قسم التفتيش الغذائي تزيد من عدد هذا النوع من الزيارات.

بالإضافة إلى 710 زيارات "أمر إداري" اذ يتم تنفيذ هذه الزيارات بناء على التعليمات الصادرة من مدير إدارة الرقابة الغذائية، ورئيس قسم التفتيش الغذائي في البلدية، للتحقق من الوضع الفني والصحي لبعض المؤسسات الغذائية، وضمان عدم وجود بعض المنتجات المخالفة لشروط التداول ولتسليم بعض التعاميم الخاصة بتطبيق بعض الاشتراطات الصحية وتعاميم سحب المنتجات المخالفة الصادرة للمؤسسات الغذائية.

وأيضاً خلال المشاركة في الحملات المتخصصة وفقاً لخطة عمل قسم التفتيش الغذائي يتم تسجيل زيارات التفتيش في النظام على هذا النوع من الزيارات، كما يتضمن هذا النوع من الزيارات زيارات المتابعة الميدانية للمؤسسات الغذائية لضباط المجموعات ورؤساء الفرق.

 

انخفاض بلاغات الجمهور

 

أوضح الطاهر أن بلاغات الجمهور حول المخالفات الغذائية والملاحظات عليها بشكل عام انخفضت بنسبة 36% خلال نفس الفترة، مؤكداً انه تم تنفيذ 549 زيارة تفتيشية بناء على بلاغات الجمهور، وتمت تغطية البلاغات كافة، وتنفيذ ما نسبته 96.5% منها في الوقت المحدد، وما نسبته 3.5% فقط بعد تجاوز الوقت المحدد.

مشيراً إلى أن ذلك يعود لعدة أسباب منها: عدم إعطاء الوصف الدقيق للمؤسسة الغذائية من قبل المبلغ، والتحويل الخاطئ للبلاغات، بالإضافة إلى تأخر بعض المفتشين في الاستجابة للبلاغات نسبة لانشغالهم بالتفتيش في مناطق بعيدة نسبياً عن مواقع البلاغات، فيما بلغت النسبة الإجمالية في الاستجابة لبلاغات الجمهور 100%.

وأضاف: "لاحظنا انخفاضاً ملحوظاً في البلاغات الصحيحة الواردة خلال الربع الثالث على الرغم من أن عدد تلك البلاغات يكثر في فترة الصيف، حيث بلغت نسبة البلاغات الصحيحة 36%، بينما نسبته 64% من البلاغات لم تثبت صحتها بعد إجراء التحقيق فيها من قبل مناوبي البلاغات من المفتشين".

وأهاب الجمهور بضرورة التواصل مع إدارة الرقابة الغذائية في البلدية من خلال التواصل مع مركز الاتصال على الرقم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات