انطلاق الملتقى الوطني الثاني في جزيرة السمالية

انطلقت أمس، في جزيرة السمالية فعاليات الملتقى الوطني الثاني - الربيعي - 2013، التي ينظمها نادي تراث الإمارات تحت شعار "الإمارات وطن الريادة والتميز " بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات بمشاركة 300 طالب من المنتسبين لإدارة الأنشطة المشرفة على الحدث.

وتستمر فعاليات الملتقى الذي يهدف بصورة رئيسة إلى تعزيز مفهوم الهوية الوطنية حتى 5 يناير المقبل.

حضر حفل الافتتاح سعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة مدير الملتقى الذي ألقى كلمة، أكد فيها أهمية الملتقى وبرامجه كمشروع وطني مخصص لأبناء وفتيات الإمارات لاستثمار العطلة المدرسة في ممارسة نشاطات ثقافية وتراثية ورياضية وفنية ومسابقات وبطولات ومهرجانات متنوعة وبرامج، تعكس رحلة مجتمع الآباء والأجداد مع التراث، الذي تقوم عليه مرتكزات مجتمع الإمارات المعاصر.

وشدد على أهمية الدعم اللامحدود، الذي يقدمه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للحدث والمشاركين فيه، وأهمية التوجيهات السديدة، التي يقدمها سموه، ما أسهم في تطوير برامج الملتقى والارتقاء بها، بما ينسجم مع رغبة المشاركين من الشباب والناشئة، من حيث المشاركة غير المسبوقة في دورة هذا العام.

ميادين تراثية

استهل اليوم الأول من الملتقى بفتح كافة الميادين التراثية أمام المشاركين لممارسة رياضات الهجن والفروسية والرماية التقليدية والعادات والتقاليد، والألعاب الشعبية والتجديف والشراع الرملي والشراع الحديث والشراع التقليدي والفلك والسفينة التراثية، والصقارة والنشاط البيئي واليولة ودروب المعاني والملعب الصابوني والبيئة والطيران الإلكتروني، إلى جانب المسابقات الثقافية والرسم الحر ونشاطات الحرف اليدوية، ولأول مرة ينظم للمشاركين في الملتقى معسكران للمبيت لممارسة رياضة السباحة في المسبح الأولمبي، ورياضة اللياقة البدنية، بإشراف شعبة السباحة في إدارة الأنشطة بمشاركة 30 سباحاً، تحت سن العاشرة، إلى جانب معسكر تدريبي عن رياضات الشراع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات