«الهلال الأحمر» تكرم 382 من كوادرها التطوعية

كرمت هيئة الهلال الأحمر كوادرها التطوعية، بمختلف فئاتهم العمرية والتعريفية في الحفل السنوي، الذي نظمته الهيئة بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، الخميس الماضي، بحضور الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة، وذلك تقديراً لجهودهم المتميزة في خدمة الإنسانية. وبلغ إجمالي عدد المكرمين من المتطوعين 382 متطوعاً، كما فازت 18 مدرسة بالمراكز الأولى في مسابقة الهلال الطلابي، منها الظبيانية الخاصة للتعليم الثانوي بنات، وحاتم الطائي للتعليم الثانوي بنين.

وأعرب راشد المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر في كلمة، ألقاها في الحفل عن شكر الهيئة وتقديرها للمتطوعين على جهودهم المتميزة في مجالات العمل الخيري والإنساني، وما يقدمونه من تضحيات كبيرة، لتعزيز دور الدولة الرائد في هذا المجال الإنساني، حتى بلغ عدد الساعات التطوعية، التي نفذها متطوعو الهيئة داخل الدولة وخارجها، خلال العام الحالي 154 ألف ساعة تطوعية.

وقال إن القيادة العليا للهيئة تتابع عن كثب المبادرات النبيلة، التي يضطلع بها المتطوعون، وتثمن مواقفهم المشرفة تجاه إخوانهم في الإنسانية، وتوجه دائماً بتعزيز قيم العمل التطوعي في المجتمع، واستقطاب كوادر تطوعية، تقود مسيرة الهلال الأحمر نحو المزيد من التميز و العطاء الإنساني، مؤكداً أن المتطوعين يقومون بدور فاعل في تجسيد الأهداف والمبادئ السامية، التي تسعى هيئة الهلال الأحمر لتحقيقها على أرض الواقع، وذلك من خلال برامجها وأنشطتها الممتدة لكل صاحب حاجة داخل الدولة، ولكافة الشعوب التي تعاني من وطأة الظروف الصعبة.

ونيابة عن متطوعي الهيئة ألقى أحد المكرمين كلمة، أشار فيها إلى الجهود الإنسانية لمتطوعي الهلال الأحمر ومساهمتهم المشهودة في تفعيل دور العمل التطوعي ودعمهم بمصداقية في الأداء وإخلاصٍ في العمل الخيري ومقدرين الالتزام الأخلاقي للجميع بالحق السلمي والعون الإنساني لكافة أفراد المجتمع داخل الدولة، وفي الكثير من دول العالم، التي يغطيها الهلال الأحمر بمظلة العطاء الإغاثي، مؤكدين بذلك الدور الهام، الذي يمكن أن يؤديه العمل التطوعي في شتى مجالات العمل الإنساني من صحية واجتماعية، ومواجهة الكوارث الطبيعية، والنزاعات المسلحة، وتقديم يد العون والمساعدة لضحايا هذه الأحداث، وبناء مجتمع أفضل يسوده السلام والاحترام المتبادل.

وتضمن حفل التكريم عدداً من الفقرات واللوحات التراثية قدمتها زهرات المدارس الخاصة، التي تجسد الموروث الشعبي للإمارات، وتمجد التطور والنمو الحضاري، الذي تشهد الدولة في مختلف مناحي الحياة التنموية والحضارية والمجتمعية والتعليمية مع الاحتفاظ بالعادات والتقاليد العربية الأصيلة للإمارات العربية، التي توارثها الأبناء عن الآباء والأجداد إلى يومنا هذا، وتؤكد السير على نهج القيادة الرشيدة للدولة.

شارك في فعاليات الحفل أحد المتطوعين بعرض تجربته التطوعية والخدمات الإنسانية، التي قدمها وزملاؤه المتطوعين، خلال كارثة إعصار جونو، الذي ضرب سواحل المنطقة الشرقية من الدولة، إضافة لعرض تجربة المدرسة الظبيانية الفائزة بالمركز الأول في مسابقة الهلال الطلابي التي ينظمها الهلال الأحمر سنوياً على مستوى الدولة.

وفي ختام الحفل وزع الدكتور محمد عتيق الفلاحي الجوائز والدروع على المتطوعين الفائزين بالمراكز الأولى.

حضر فعاليات حفل التكريم عدد من مديري الفروع على مستوى الدولة، والمسؤولين في الهيئة، والمكرمين من المتطوعين، ومختلف الجهات المتعاونة مع الهلال الأحمر، في تنفيذ العمل التطوعي من الهيئات الرسمية والمؤسسات الخاصة الداعمة لمبادرات الهيئة المجتمعية والأفراد.

إدارة المتطوعين

أنشئت إدارة المتطوعين بهيئة الهلال الأحمر في يناير عام 2000، ويبلغ العدد الكلي لمتطوعي الهلال حالياً ثلاثة آلاف و133 متطوعاً ومتطوعة.

واستقطبت إدارة المتطوعين عدداً من الأفراد والمؤسسات من مختلف شرائح المجتمع، للانضمام كمتطوعين بالهيئة، والهدف الأساسي للتطوع هو تخطي الحواجز السلبية والانعزالية في المجتمع وتعبئة الطاقات البشرية والمادية، وتوجيهها إلى عمل اجتماعي وإنساني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات