ينفذ 12 مجمعاً سكنياً وقدم 31083 مساعدة بقيمة إجمالية 14 ملياراً و456 مليون درهم

برنامج زايد للإسكان يسلم 1226 قرار مساعدة

صورة

سلم برنامج الشيخ زايد للإسكان أمس الاول الدفعة الثانية من قرارات المساعدة السكنية الأخيرة والبالغ عددها 1226 قرارا من أصل 1971 تبلغ قيمتها 613 مليون درهم، وذلك بمناسبة انعقاد ملتقى المستفيدين السابع بمجمع خليفة السكني بمنطقة دبا في إمارة الفجيرة حيث وزعت القرارات الخاصة بإمارتي رأس الخيمة والفجيرة.

فيما كشف برنامج الشيخ زايد للإسكان أن عدد المجمعات السكنية التي يتم تنفيذها وصل إلى 12 مجمعا سكنيا في عدد من إمارات الدولة، وأن عدد المساعدات السكنية بلغ في عام 2013 حوالي 2987 مساعدة بقيمة إجمالية بلغت مليارا و365 مليون درهم، بينما بلغ عدد المساعدات السكنية منذ إنشاء البرنامج 31 ألفا و83 مساعدة بقيمة إجمالية وصلت إلى 14 مليارا و456 مليون درهم.

وأكد معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال العامة ورئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن البرنامج يسخر كافة الإمكانيات والطاقات لتحقيق أهدافه الاستراتيجية في دعم استقرار الأسرة المواطنة سواء كان من خلال الاعتمادات السكنية للمستحقين أو من خلال بناء المجمعات السكنية المتكاملة التي يتبناها البرنامج خلال هذه المرحلة، ويأتي ذلك في سبيل تحقيق الاستقرار السكني وتوفير الحياة الكريمة لمواطني دولة الإمارات.

وأشار النعيمي إلى أن تسليم القرارات الأخيرة جاء سريعاً ليساهم في سرعة استكمال الإجراءات الخاصة بالمستفيدين واستغلالهم للفترة الزمنية الخاصة بقرار المساعدة السكنية.

محطة

وأوضحت المهندسة جميلة الفندي المدير العام في البرنامج أن الملتقى هو محطة يلتقي فيها كافة الأطراف المعنية بنشاط البرنامج، مشيرة الى أن تنظيم الملتقى في مجمع خليفة السكني بدبا الفجيرة جاء من باب تعريف المستفيدين بنوعية المساكن التي يقوم البرنامج ببنائها وتطويرها حيث تتلاءم هذه النماذج مع متطلبات الاستدامة والبيئة الخضراء، وتم اطلاع المستفيدين على نماذج الفلل الأربع والتي تم تأثيثها خصيصا لتعريف المستفيدين على المساحات المستخدمة في البناء ومعايير اختيار البرنامج لهذه المساكن التي توفر في التكلفة وتتطابق مع المتطلبات العصرية والتي تتميز بقابليتها في الامتداد والتوسع المستقبلي.

وأكدت الفندي أن الغاية الأساسية من هذا اللقاء هو إرشاد المستفيدين من المساعدة السكنية للخطوات الأولى في بناء المسكن وشرح أبرز المعوقات التي يمكن أن تواجههم خلال مراحل البناء.

وأشارت المدير العام إلى أن الملتقى يهدف إلى توعية المستفيدين من المساعدات السكنية بالإجراءات المتبعة في البرنامج بعد استلام قرار المساعدة السكنية، إلى جانب مراحل بناء المسكن ومراحل التنفيذ الأولية، كما أكدت المهندسة جميلة أن الملتقى يمكن المستفيدين من الحصول على معلومات شاملة تضم نماذج المساكن التي يوفرها البرنامج، حيث بلغ عدد النماذج السكنية المعتمدة التي يقدمها البرنامج للمستفيدين ما يقارب 32 نموذجا مجانيا يمكن للمستفيدين اختيار ما يلائمهم منها.

قرار

وفيما يتعلق بقرار رئيس الدولة بزيادة قيمة المساعدة السكنية إلى 800 ألف درهم أشارت المهندسة جميلة الفندي إلى أن البرنامج سوف يباشر بتطبيق القرار ابتداء من الدفعات القادمة وذلك حرصا على تنفيذ توجيهات رئيس الدولة وتحقيق سعادة المواطنين وتوفير مقومات الحياة الكريمة.

12 مجمع سكني

من جهة أخرى كشف برنامج الشيخ زايد للإسكان أن عدد المجمعات السكنية التي يتم تنفيذها وصل إلى 12 مجمعا سكنيا في عدد من إمارات الدولة، ويتكون المجمع الواحد من 400 إلى 500 مسكن، ويتميز المجمع بنظام الإسكان الاجتماعي المستدام.

وأوضحت المهندسة جميلة الفندي مدير إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان بالإنابة أن عدد المساعدات السكنية بلغ في عام 2013 حوالي 2987 مساعدة بقيمة إجمالية بلغت مليارا و365 مليون درهم، بينما بلغ عدد المساعدات السكنية منذ إنشاء البرنامج 31 ألفا و83 مساعدة بقيمة إجمالية وصلت إلى 14 مليارا و456 مليون درهم.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي بدأت فعالياتها صباح أمس في فندق البستان بدبي تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، لعرض معايير تخطيط وتصميم المشاريع السكنية تحت شعار "نحو إسكان اجتماعي مستدام"

ولفتت إلى أن عدد المساكن المنجزة منذ نشأة البرنامج بلغت 16 ألفا و277 مسكنا، وعدد المساكن في مرحلة التنفيذ 6646 مسكنا، وعدد المساكن في مرحلة استكمال الاجراءات 8160 مسكنا.

وعن المجمعات السكنية الحالية ذكرت المهندسة جميلة أن مجمع الاتحاد السكني في منطقة السيوح بالشارقة يضم 409 مساكن بتكلفة إجمالية تصل إلى 300 مليون درهم، ومجمع خليفة السكني الذي يضم 386 مسكنا بقيمة تقديرية 350 مليون درهم، ومن أبرز المشاريع المستقبلية التي يعتزم البرنامج تنفيذها مشروع المجمع السكني بإمارة عجمان والذي يحتوي على 380 مسكنا، بالإضافة إلى مشروع المجمع السكني بإمارة رأس الخيمة والواقع بمدينة خليفة بن زايد ويحتوي على 427 مسكنا، ومشروع أم القيوين السكني بمنطقة شنتير والذي يضم 360 مسكنا.

البرنامج

يذكر أن برنامج الشيخ زايد للإسكان قام بتنفيذ العديد من المجمعات السكنية في إمارة رأس الخيمة في مدينة خت، والفجيرة في مدينة قراط، وفي مناطق متفرقة في أم القيوين يستفيد منها ذوي الدخل المحدود بالتعاون مع بلديات الإمارات المعنية والمنفذة بها هذه المجمعات ، حيث تم بناء المجمعات السكنية المختلفة فيها وفق أحداث الأساليب الحديثة وافضل التصاميم العصرية المختلفة.

كما يوفر البرنامج العديد من نماذج تصاميم المساكن المجانية المتوفرة في البرنامج التي وصلت إلى 32 نموذج والتي تتمتع بأحدث المواصفات والتصاميم وتتناسب مع كافة الأذواق والاحتياجات حيث تتوفر النماذج ذوي المساحات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، وتبلغ عدد شركات المقاولات المسجلة في البرنامج حتى نهاية سبتمبر من 2013 حوالي 3784، بالإضافة إلى أن المكاتب الاستشارية المسجلة لدى البرنامج وصلت حتى نهاية سبتمبر 2013 إلى 794 مكتبا استشاريا.

وحضر الورشة المهندسة زهرة العبودي وكيل وزارة الاشغال العامة بالإنابة وبحضور الوكلاء المساعدين والمديرين التنفيذيين من الجهتين وكذلك مديرو الدوائر الاسكانية في الامارات ووفد من الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بهدف تسليط الضوء على مشاريع الأحياء السكنية بجوانبها الاجتماعية والثقافية كما يسعى فيه البرنامج إلى تبني الحوارات والمشاريع المميزة في مجال العمارة والتخطيط والبناء من خلال عرض تجارب إسكانية خليجية. وسبل ووسائل تعزيز الاستدامة الثقافية في المجمعات السكنية المستقبلية.

توجهات

وألقت المهندسة جميلة الفندي مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان كلمة نيابة عن معالي وزير الاشغال العامة تحدثت خلالها عن التوجهات المستقبلية في مجال تطوير عمليات الإسكان في الدولة ونقلها من "الكم" الى "الكيف"، مشيرة إلى ان معيار النجاح في قضية الإسكان كان ولا يزال يرتكز على عدد الطلبات وكم المنجز منها.

وأكدت أن مؤسسات الإسكان في الدولة تسعى للتركيز على جانب آخر مهم وهو نوعية هذا السكن ومدى مناسبته للحاجيات الانسانية وأهمها الجانب الثقافي والاجتماعي. وقالت إننا اتجهنا في الآونة الاخيرة نحو المشاريع الإسكانية المتكاملة بكل مرفقاتها وخدماتها بحيث تكون أحياء مثالية للحياة الاجتماعية الكريمة، "وحيث ان الإقبال من قبل المواطنين على مفهوم (المسكن الشعبي) كان ضعيفا، فإننا نسعى من خلال هذا التوجه الى جعل هذه المجمعات عبارة عن بيئة سكنية إنسانية مستدامة يرغب كل مواطن العيش فيها".

تعاون

ومن جانبها قالت المهندسة زهره العبودي إن هذه الورشة تندرج ضمن إطار التعاون مع الجهات الإسكانية ووزارات الإسكان بدول مجلس التعاون الخليجي والجهات الإسكانية في الدولة بهدف تبادل المعلومات والأفكار حول الاستدامة واهمية مراعاتها في تنفيذ المجمعات السكنية ومراعاة الظروف البيئية .

وتضمنت الورشة عددا من المحاور والتي شارك فيها أحد أعلام العمارة العربية المعاصرة وأحد أبرز رواد الفكر المعماري العربي المعاصر عربيا وعالمياً بما أسسه من خلال مدرسته الفكرية وهو الدكتور راسم بدران.

بلغ إجمالي ما تم صرفه عام 2000 حوالي 32 مليونا، أما في عام 2001 فقد بلغ 338 مليونا، وفي عام 2002 بلغ 498 مليونا، وفي عام 2003 بلغ 538، أما في عام 2004 فقد بلغ 728 مليونا أما في عام 2005 فبلغ 671 مليونا ، أما في عام 2006 فقد وصل إلى 465 مليونا، أما في عام 2007م فقد بلغ 417 مليونا، وفي عام 2008 بلغ الانفاق 438 ، أما في عام 2009 فقد بلغ 773 أما في عام 2011 فبلغ 1.120 مليار، وأما في عام 2012 فبلغ 1.88 مليار وفي العام الحالي 2013 بلغ عدد المصروف إلى نهاية الربع الثالث 1.365 مليار.

 

مشاركات

 

شارك في ورشة العمل كل من المهندس خليفة الطنيجي رئيس دائرة الاسكان في الشارقة واستعرض مجمع وادي الحلو السكني في الشارقة.

واستعرض المهندس وائل بدر العيسى رئيس قسم التصميم العمراني بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية من دولة الكويت اعمال المخطط العام لمشروع الوفرة السكني.

كما استعرضت الدكتورة خيره ثابت اول رئيس قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة بجامعة الامارات ورقة عمل عن الاسكان الحكومي ومراعاة النواحي البيئية والاجتماعية في السكن, كما قامت المهندسة فاطمة حسين الحمادي رئيس قسم التصميم والخدمات الفنية بإدارة الخدمات الهندسية في برنامج الشيخ زايد للإسكان بعرض عن " مدينة بنبض مدينة".

 

 

تثقيف

 

قال المهندس محمد المحمود المدير التنفيذي لقطاع شؤون الإسكان إنه تم تثقيف المستفيدين عن الإجراءات المتبعة بعد صدور قرار المساعدة السكنية واستلام القرارات والتي تتنوع بين بناء جديد أو إضافة أو توسعة مسكن، أو صيانة مسكن قائم، أو استكمال مسكن قيد الانشاء. مشيرا إلى أن المستفيدين يمكنهم الاستفادة من مبلغ المساعدة السكنية في شراء مسكن جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات