«الفوعة» تُوفر 185 فرصة توظيف وتدريب للمواطنين

أعلنت شركـة الفوعـة، عـن صرف 73 مليون درهم للمزارعين، عن تسويق تمورهم خلال الموسم خلال الفترة من 22 يوليــو إلـى 11 من الشهر الماضي، بعد أن كانت قد تسلمت أكثر من 113 ألف طن من إنتاج التمور في مزارع المواطنين في مختلف مدن الدولة. وشملت 5228 مزارعاً، ووفرت خلال الموسم 185 فرصة وظيفية وتدريبية للمواطنين والمواطنات.

وأشار المهندس ظافر عايض الأحبابي، رئيس مجلس الإدارة، إلى أن الدفعة المالية استفاد منها ما يزيد على 5228 مزارعاً منهم 717 من أصحاب المزارع الجديدة، الذين تم تحديد فئة مزارعهم، وذلك حسب الكميات المستلمة من التمور، بالإضافة إلى 1045 من أصحاب المزارع القديمة، الذين قاموا بتوريد أصناف جديدة من التمور هذا العام، والعدد المتبقي منهم هم المزارعون الذين قاموا بتسويق تمورهم خلال الموسم، وتم صرف الدفعات المالية لهم بشكل دوري أثناء الموسم، علماً بأنه سيتم صرف الدفعة المالية القادمة بعد الانتهاء من استكمال البيانات البنكية للمزارعين وإتمام إجراءات التدقيق على الكميات المستلمة من بقية المزارعين.

وأضاف أن موسم التسويق لهذا العام كان مختلفاً عن المواسم السابقة، من حيث الكميات المستلمة التي تجاوزت 113 ألف طن من التمور، وهذه الكميات تعكس حرص المزارعين على الاهتمام بزراعة أشجار النخيل والعناية بها للارتقاء بجودة التمور.

جودة المنتجات

من جانبه أشار مسلم عبيد بالخالص العامري، الرئيس التنفيذي للشركة، أنه تم استلام ما يزيد على 113 ألف طن من التمور، منها ما يزيد على 79 ألف طن من مزارعي المنطقة الشرقية والإمارات الشمالية، بالإضافة إلى ما يقارب 34 ألف طن من مزارعـي المنطقة الغربية، وقد بلغ المعدل العام لجودة التمور المتسلمـة 43بالمئة، الأمر الذي يعكس مـدى اهتمام المزارعين برفع جودة تمورهم، من خـلال الالتزام بتطبيــق الممـارسات الزراعيـة الصحيحـة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات