حضهم على المثابرة في اكتساب العلم والاستفادة من الخبرات الأجنبية

حمدان بن راشد يلتقي «قادة صحة المستقبل»

صورة

التقى امس سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية ورئيس هيئة الصحة بدبي، في قصره بزعبيل، المشاركين في برنامج «قادة صحة المستقبل» من الإداريين والأطباء والممرضين العاملين في الهيئات والمؤسسات الصحية من إمارة دبي، بحضور الدكتور اريك دو رودينبيك، الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للمستشفيات، وعيسى الميدور، مدير عام هيئة الصحة بدبي والدكتور عبد السلام المدني المستشار الخاص للاتحاد الدولي للمستشفيات في منطقة الشرق الأوسط، وعدد من الأكاديميين والخبراء القادمين من الولايات المتحدة الأميركية وسويسرا وفرنسا.

ورحَّب سمو الشيخ حمدان بن راشد بالمشاركين وحثهم على المثابرة في اكتساب العلم والمعرفة والاستفادة من الخبرات الأجنبية القادمة إلى الدولة خصيصاً لتقديم التدريب اللازم لهم.

ومن جهة أخرى، أعرب المشاركون عن امتنانهم لاستضافة سمو الشيخ حمدان بن راشد لهم، ولإعطائهم الفرصة للمشاركة في هذا البرنامج، ولدعمه المستمر لتطوير قدرات الكوادر الوطنية العاملة في القطاع الطبي، وعاهدوه على الاستفادة التامة من هذا البرنامج والحرص على اكتساب الخبرات اللازمة لتطبيقها في مواقعهم المنتشرة في إمارة دبي.

كما ويعتبر هذا البرنامج هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، حيث إن إمارة دبي هي أول مدينة تقوم باستضافة مثل هذه البرامج العلمية التي تعمل على تكوين ثقافة إدارية وتنفيذية أساسية، يتمكن من خلالها الإداريون العاملون في القطاع الصحي من اتخاذ القرارات الصائبة وتسهيل ميكانيكية العمل في كافة الدوائر والمراكز الصحية في إمارة دبي.

ويعتبر برنامج «قادة صحة المستقبل»، الذي تنظمه هيئة الصحة بدبي والاتحاد الدولي للمستشفيات، فرصة مثالية لتعزيز قدرات الإداريين العاملين في القطاع الصحي، حيث تعتبر المهارات الإدارية من أساسيات العمل في هذا القطاع وتساهم في تفعيل نوعية الخدمات والارتقاء بأسلوب العمل.

 ويساهم هذا البرنامج في تعزيز قدرة المشاركين وتمكينهم من القيام بعملهم بكفاءة عالية وبدقة واتقان متناه. واختارت هيئة الصحة 30 شخصاً من العاملين في القطاع الصحي ممن يحملون مناصب إدارية في الإدارة الصحية ورؤساء الأقسام الإدارية في المنشآت الصحية والعاملين في قسم الدعم التقني، بالإضافة إلى رؤساء الخدمات الطبية والأطباء والممرضين والفنيين، للمشاركة في البرنامج الذي يستمر لتسعة أشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات