مؤتمر خطوط مساندة الطفل يناقش تجارب العمل

تختتم اليوم أعمال وفعاليات المؤتمر التشاوري الإقليمي الخامس لخطوط مساندة الطفل في الشرق الأوسط وشمال افريقيا الذي اقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي نظمته دائرة الخدمات الانسانية بالشارقة، واستضافته غرفة تجارة وصناعة الشارقة لمدة 3 ايام، بحضور عدد من المتخصصين في شؤون الطفل على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

 وناقش المؤتمر لمدة ثلاثة أيام تجارب عمل خطوط مساندة الطفل ومشاورات إقليمية يتم تنفيذها مرة كل سنتين لتكون منبراً لخطوط مساندة الطفل الأعضاء لمناقشة القضايا المرتبطة بعملها ، حيث تعد هذه المشاورات فرصة لتوجيه الاتصال وتبادل المعلومات والمناقشات بين خطوط مساندة الطفل في جميع مراحل النمو للدول الأعضاء.

بلاغات مستنجدة

وفي الشارقة يواصل خط نجدة الطفل التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة استقبال البلاغات المستنجدة من كافة أنحاء الدولة، سواء كانت بلاغات إيذاء أو تحرش أو إهمال ضد الأطفال من الفئة العمرية الأقل من 18 سنة، والتنسيق مع الجهات المعنية لضمان الوصول لأي طفل يحتاج للرعاية والحماية، والمتابعة المستمرة للحالات ميدانياً بالإضافة إلى الرد على استفسارات أولياء الأمور وتقديم الاستشارات النفسية من قبل أخصائيين مؤهلين في هذا المجال.

ويعد خط نجدة الطفل في الشارقة أول خط مجاني يعمل على مدار الساعة، يتسم بسهولة الاتصال من كافة أنحاء الدولة، وعضو في المنظمة العالمية لخطوط مساندة الأطفال "CHI"، ويعمل خط نجدة الطفل بالتنسيق مع دائرة الخدمات الاجتماعية على توفير رحلات ونشاطات للأطفال الذين تعرضوا للاعتداء، وتقديم ورش ومحاضرات للأطفال وأولياء الأمور في المدارس ومراكز الأطفال، وتوفير صناديق للشكاوى في جميع مدارس إمارة الشارقة.

احتضان أسري

وقالت عفاف المري، رئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة إن خط نجدة الطفل أحد خدمات الحماية التي تقدمها دائرة الخدمات الاجتماعية والتي تتضمن أيضاً خدمة الاحتضان الأسري التي تؤمن حقوق الأطفال مجهولي الأبوين، وخدمة الملتقى الأسري التي تؤمن حق الطفل في رؤية والديه المنفصلين في بيئة ملائمة وآمنة.

وبينت أن خط نجدة الطفل يستقبل البلاغات باللغتين العربية والانجليزية ومن كافة الجنسيات المتواجدة في الدولة عن طريق الهاتف والبريد الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر" ويتم العمل بها بسرية تامة من فتح البلاغ إلى حل القضية.

وذكر محمد مبارك الغفلي، رئيس خط نجدة الطفل أن عدد البلاغات منذ بداية العام إلى وقتنا الحالي تصل إلى 350 بلاغا و1315 مكالمة تتضمن بلاغات مستنجدة واستفسارات من أولياء الأمور.

واستعرض الغفلي عددا من البلاغات التي وردت لخط نجدة الطفل، مثل: بلاغ من سيدة عن تعرض طفل صديقتها من الجالية الآسيوية للعقاب سبع مرات بأسلاك الكهرباء من قبل الأب لعدم حله الواجب المدرسي، وعدم مقدرة الأم من حماية طفلها لخوفها تلقي الضرب من أهل الزوج الذين يقطنون معهم في نفس البيت.

تحرك فوري

 

أكد محمد مبارك الغفلي،أنه بمجرد ورود بلاغ، يتم التواصل مع المتصل وتهدئته، وتصنيف البلاغ وخطورته، ثم يحول لفريق العمل للتحقيق في نفس اليوم، أما في الحالات المستعجلة، فيتم التحرك الفوري مع الجهات المختصة، ومتابعة الموضوع بشكل مستمر من قبل فريق العمل المؤهل حتى يضمن الطفل حقه الكامل في الاستقرار .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات