مناقشة حلول سد الاحتياجات التكنولوجية المحلية

ناقش المشاركون في مؤتمر تقنية المعلومات 2013 والذي نظمته كليات التقنية العليا في دبي كلية دبي للطالبات أمس الحلول العملية الرائدة لسد الاحتياجات التقنية العالمية والمحلية وآخر المستجدات في المجال التقني والتكنولوجي من خلال 48 ورقة بحثية من بينها 15 ورقة بحثية من الامارات منها 8 أوراق من طالبات قسم علوم الكمبيوتر والمعلومات في كلية دبي للطالبات.

وتضمن المؤتمر 10 ورش عمل عبارة عن تطبيقات للعلوم النظرية في المجال التقني، تناولت دور المرأة الاماراتية العاملة في قطاع تقنية المعلومات، آخر مستجدات تقنيات التعليم وأثرها على التعليم والتعلم، كيفية كتابة السيرة الذاتية ومهارات المقابلة الشخصية، استخدامات "بلاك بيري" في التعليم، أجهزة الحاسوب المصغرة والمحمولة، فن كتابة أوراق العمل ومهارات إعداد وتقديم المحاضرات، وسائل وطرق لاستخدام المواقع الاجتماعية على الانترنت، الصف التفاعلي أو الذكي.

واجمع المتحدثون في المؤتمر على وجود نقص في اعداد خبراء تقنية المعلومات عالميا بحلول 2020، وأكد عمر شعبان، مدير العمليات العالمية في سيسكو أن آخر الدراسات العالمية اظهرت أن الوظائف الشاغرة لخبراء تقنية المعلومات في اوروبا قد تصل الى مليون شاغر في عام 2015.

أوراق بحثية

وكان من ضمن المتحدثين الرئيسين للمؤتمر د. نجيب عطية الرئيس التنفيذي لقطاع تكنولوجيا المعلومات بشركة اي بي ام، وتم اختيار أوراق العمل من بين 84 ورقة بحثية من خلال لجنة عالمية متخصصة تضم خبراء من جامعات عالمية وعربية ومحلية، حيث قامت اللجنة بدراسة وتقييم الاوراق المشاركة.

وأكد د. سعود الملا، مدير كليات التقنية العليا في دبي أهمية هذا المؤتمر بوصفه سيناقش آخر مستجدات تكنولوجيا المعلومات ودورها في سد الاحتياجات التقنية العالمية والمحلية، لافتا إلى أن مؤتمر تقنية المعلومات يعتبر منصة مثالية للالتقاء والتواصل مع خبراء هذا المجال وتبادل الأفكار والآراء حول إمكانيات تطوير ابحاث في مجال تكنولوجيا المعلومات.

من جهته أكد د. حمد عضابي، عميد قسم علوم الكمبيوتر والمعلومات وقسم الاعلام في كليات التقنية العليا: " يشهد قطاع تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط نمواً كبيراً، ومن هنا فإن المساعدة على إيجاد الكوادر البشرية المواطنة المناسبة لدعم هذا النمو، يمثل أحد التحديات التي سنسعى في كليات التقنية العليا لمواجهتها. ولمساعدة شركائنا على سد النقص الحالي بالكفاءات والكوادر بشكل فعّال، يجب أن نواصل تعاوننا مع شركاء عالميين مثل سيسكو."

فرص تعاون

وقال د. ناصر ناصري، رئيس قسم علوم الكمبيوتر والمعلومات في كلية دبي للطالبات، إن الكلية تتوقع أن يساعد المؤتمر على خلق كثير من فرص التعاون بينها وبين المؤسسات التعليمية الدولية والتي ستضع دبي في الطليعة في مجال أبحاث تقنية المعلومات.

من جهتها قالت الدكتورة امالا راجان من هيئة تدريس علوم الكمبيوتر والمعلومات في كلية دبي للطالبات وعضو اللجنة المنظمة للمؤتمر: " يتزايد اعتماد الصناعات على تقنية المعلومات في توفير أساليب مبتكرة للمنافسة في السوق العالمية نظرا لانتشار العولمة والرقمية إذ لم يعد ادماج تقنية المعلومات في المؤسسات والمنظمات اليوم اختيارا بل أصبح ضرورة. وفي هذا الصدد أرى مؤسسات أكاديمية مثل كلية دبي التقنية للطالبات تتحمل مسؤولية القيام بدور رائد في تقاسم ونشر المعرفة الخاصة بالتوجهات والمستجدات في مجال تقنية المعلومات."

طباعة Email
تعليقات

تعليقات