إقبال جماهيري على فعاليات القرية التراثية في الرمس

شهدت مبادرة قوافل اليوم الوطني التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع من خلال ثلاث قرى تراثية بالرمس والفقيت ومدينة زايد تحت شعار "البيت متوحد" إقبالا متزايدا من قبل الجمهور وخاصة طلاب المدارس والعائلات والمقيمين، حيث حظيت القرية التراثية بالرمس بزيارات مستمرة من القيادات المحلية والتعليمية وأعداد كبيرة من العائلات لمتابعة برنامج القرية المكثف الذي يتضمن عروض الفرق الشعبية، والعروض التراثية والمسرحيات والمسابقات والندوات الشعرية والألعاب الشعبية وورش العمل، ويستمر حتى يوم الجمعة القادم.

وقال فيصل عبد الله بن جمعة عضو المجلس الوطني الاتحادي خلال زيارته للقرية التراثية بالرمس إن تنظيم الوزارة لمبادرة قوافل اليوم الوطني، من خلال القرى التراثية التي ضمت جميع بيئات الدولة في مكان واحد، جعل للاحتفالات باليوم الوطني مذاقا خاصا ومميزا، مؤكدا أن القرية التراثية بالرمس تعد متنفسا رائعا لأهالي المنطقة خاصة الأجيال الجديدة والمقيمين والسياح للتعرف على تراث الدولة وتقاليدها الأصيلة.

وأشاد بن جمعة بالجهود المبذولة لتظهر القرية التراثية بالرمس بالشكل اللائق بتراث الدولة، سواء من خلال طبيعة البيئات أو العروض التراثية على مدار اليوم، مما أعطى الاحتفالية زخما كبيرا نجح في جذب الآلاف من أهالي المنطقة وزوارها، بل كانت مكانا لتجمع العائلة حول التراث والتقاليد الإماراتية الأصيلة بما حقق شعار الفعالية وهو"البيت متوحد".

متمنيا أن تنظم مثل هذه الفعاليات بشكل دوري ليتمتع بها الجمهور في جميع مناطق الدولة، لتعزز قيمة التراث في نفوس الأجيال الجديدة. وثمن سعادته اهتمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بقوافل اليوم الوطني ومتابعته المباشرة لها والذي تمثل في زيارة معاليه لجميع القرى مما شكل دافعا للجميع لبذل كل الجهود لتصل رسالة هذه القوافل إلى الجمهور المستهدف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات