بديلاً عن التأشيرة وتفعيل النظام مطلع العام

السفارة البريطانية تبدأ استقبال طلبات السفر إلكترونياً

صورة

أعلن السفير البريطاني لدى الدولة دومينيك جيرمي أمس خلال مؤتمر صحافي عقده أمس بمقر السفارة في أبوظبي أن موقع الوثيقة الإلكترونية التي ستغني عن تأشيرة الدخول لزيارة المملكة المتحدة بدأ في استقبال العديد من طلبات المواطنين الإماراتيين الراغبين في زيارة بريطانيا، إلا أنه سيتم تفعيل هذا النظام للعمل به اعتبارا من الأول من يناير 2014.

وقال جيرمي إن النظام الجديد سيمكن مواطني دولة الإمارات من السفر إلى المملكة المتحدة بموجب وثيقة طلب إلكترونية دون الحاجة إلى تأشيرة الدخول، وذلك يتيح لهم زيارة المملكة بموجب الوثيقة الإلكترونية فقط والبقاء فيها لمدة أقصاها ستة أشهر، وفي حالة الخروج من أراضي بريطانيا إلى دولة أخرى خلال فترة الستة أشهر فإنه يتعين على الشخص طلب وثيقة جديدة من خلال الموقع المخصص لذلك.

وذكر أنه أصبح من اليسير إتمام نموذج الطلب الإلكتروني للاستغناء عن التأشيرة، وهو مجاني وأسرع من تقديم طلب التأشيرة العادية، وليس هناك حاجة لتقديم بيانات بيومترية أو الحضور لمركز تقديم التأشيرات أو تسليم جواز السفر للمركز قبل السفر، حيث تصدر هذه الوثيقة فورا عبر موقع إلكتروني آمن، ويمكن الحصول عليها عبر الإنترنت من أي مكان في العالم للسفر بموجبها إلى المملكة المتحدة.

مرة واحدة

وأكد السفير البريطاني أن الطلب الإلكتروني للاستغناء عن التأشيرة صالح للدخول إلى المملكة المتحدة مرة واحدة فقط بالتاريخ والوقت المحدد، والبيانات الواردة في هذا الطلب يجب أن تطابق تماما البيانات الواردة في جواز سفر حامله. يشار إلى أن عدد التأشيرات البريطانية التي صدرت لمواطني دولة الإمارات خلال عام 2012 بلغت أكثر من 30 ألف تأشيرة، فيما بلغ عدد الزائرين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى بريطانيا في نفس العام حوالي 530 ألف زائر بزيادة قدرها 6% عن عام 2011 .

كما بلغ عدد السائحين في المملكة المتحدة في عام 2012 رقما قياسيا وساهموا بمبلغ 18.6 مليار جنيه استرليني في الاقتصاد البريطاني من هذا المبلغ 1.2 مليار جنيه من الزائرين من دول مجلس التعاون.

وقال السفير إنه بالنسبة لمن يسافرون دوريا إلى المملكة المتحدة أو يكون سفرهم فجأة أو ربما يحتاجون للدخول مجددا إلى المملكة المتحدة في سياق نفس الرحلة فننصحهم بتقديم طلب للحصول على تأشيرة لزيارات متعددة أو تأشيرة صالحة لفترة طويلة، حيث إن هذه التأشيرة تتيح مرونة السفر ويمكن أن تكون صلاحيتها لغاية عشر سنوات.

والمواطنون الذين يحملون جوازات سفر إماراتية الذين يرغبون بالعمل أو الدراسة في المملكة المتحدة أو البقاء فيها لمدة تتجاوز ستة أشهر عليهم الحصول على تأشيرة عادية، ولا يمكنهم السفر بموجب وثيقة الطلب الإلكترونية للاستغناء عن التأشيرة.

علاقة وطيدة

وقال السفير البريطاني: "نحن سعداء بتقديم برنامج الإعفاء من التأشيرات ابتداء من 1 يناير 2014. كما انها تعتبر المرة الأولى للمملكة المتحدة تنفيذ هذا الإجراء مما يعكس العلاقة الوطيدة بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة. كما اشار انها تمثل خطوة مهمة لتوطيد العلاقات بين البلدين فى مختلف المجالات مما يؤدى إلى زيادة عدد السياح الإماراتيين إلى المملكة المتحدة، وتشجيع المستثمرين والشركاء الإماراتين القدوم الى المملكة المتحدة."

إلى ذلك، قال مات هيث المدير الإقليمي لدى قسم التأشيرات والهجرة لمنطقة الشرق الأوسط وباكستان:"نرحب كل عام بتزايد أعداد الزائرين الإماراتيين الذين يأتون إلى المملكة المتحدة في زيارات عمل أو للسياحة. ومن شأن النظام الجديد للاستغناء عن التأشيرة مما يجعل الزيارة الآن أقل تكلفة بل وأكثر سهولة أيضا.

وإنني أتطلع لأن أرحب كل ترحيب بالأعداد القياسية من المسافرين الإماراتيين في2014 ." وتعد بريطانيا ثاني أكثر دولة يزورها مواطنو الدولة حيث تضاعف عدد الزائرين منها في السنوات العشر الأخيرة. وعادة ما تكون زيارات السائحين على الأغلب خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر. ولندن على الأخص وجهة مفضلة للسائحين لما يتوفر فيها من خيارات للتسوق والترفيه والمطاعم والمعالم السياحية الأساسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات