الإعدام لقاتل زوجته في رأس الخيمة

قضت محكمة الجنايات في رأس الخيمة اليوم برئاسة المستشار يوسف رجب، وعضوية القاضيين حمد عبدالكريم، وعارف حميدان الزعابي، بالإعدام قصاصاً على المتهم (و.ع) البالغ من العمر 33 عاماً ولا يحمل أوراقاً ثبوتية، والمتهم بقتل زوجته.

وتعود تفاصيل القضية للعام 2010 حينما أقدم الجاني على قتل زوجته البالغة من العمر 25 عاماً وذلك بطعنها، وفشلت جميع محاولات إنقاذها وتبين أنها كانت حامل وأدت الجريمة إلى وفاتها ووفاة الجنين.

وكان المتهم اعترف بتفاصيل الجريمة والأسباب التي دفعته لارتكابها والتي ذكر من بينها كثرة الخلافات بينهما، حيث لم يتمالك نفسه في أحد هذه الخلافات بعد تعديها عليه بألفاظ نابية دفعته لطعنها بالسكين طعنات نافذة أدت لمقتلها.

وكان أشقاء المجني عليها وتحمل "الجنسية الآسيوية" قد رفضوا في وقت سابق التنازل على الرغم من تنازل والدهم قبل أن يتراجع عن التنازل مجدداً ويطالبون بتطبيق القصاص على القاتل.

يذكر أن أهل الفتاة "يقيمون خارج البلاد" وقد رفضوا أكثر من مرة حضورهم المحاكمة وأصروا على التعامل عبر المكاتبات الرسمية الموثقة، حيث خاطبتهم المحكمة أكثر من مرة بالطرق القانونية واكتفوا بطلب تطبيق القصاص على قاتل ابنتهم.

وشهدت القضية التي تداولتها المحكمة على مدى ثلاث سنوات محطات متعددة حيث طالب وكيل المتهم في السابق ببراءة موكله استنادا لحالته العقلية إلا أن الكشف الطبي الذي طلبته المحكمة أثبت سلامة قواه العقلية لحظة ارتكاب الجريمة واضطرت المحكمة لتأجيل الحكم في القضية خلال السنوات الماضية بسبب محاولات مستمرة مع أولياء الدم للتصالح والتنازل بعد حصول الوالد على مبلغ مادي.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات