رئيس تركمانستان يزور ميدان قبل مغادرة البلاد

خليفة ومحمدوف يؤكدان أهمية التعاون الاقتصادي ومواجهة الإرهاب

أعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرئيس قربان قولي بردي محمدوف عن أهمية التعاون في المجال الاقتصادي وأبديا رغبتهما في تعزيز هذا النوع من التعاون على أساس المصالح المتبادلة، كما أعربا عن عزمهما مضاعفة الجهود المشتركة والرامية إلى توسيع وزيادة التعاون بين الدولتين في مجالات مثل الغاز والنفط ومعالجة النفط والصناعات الكيميائية والطاقة المتجددة. جاء ذلك في بيان مشترك بين الإمارات وتركمانستان صدر في ختام زيارة الرئيس محمدوف جاء فيه: بناء على دعوة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قام رئيس تركمانستان بزيارة رسمية للدولة، جرى خلالها تبادل وجهات النظر بين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، والرئيس قربان قولي بردي محمدوف حول الأوضاع الراهنة والآفاق المستقبلية للتنمية في العلاقات الإماراتية التركمانية وإمكانية تطويرها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالإضافة إلى بحث المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقد أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان و الرئيس قربان قولي بردي محمدوف على أن الإرهاب والجريمة العابرة للحدود والتداول غير المشروع للعقاقير والمؤثرات العقلية هي من التهديدات التي تواجه السلام والأمن في العالم كما أكدا استعدادهما لتطويرمجالات التعاون في مواجهة هذه التحديات.

وغادر البلاد أمس الرئيس محمدوف بعد زيارة للدولة استغرقت يومين، وقبيل مغادرته قام بجولة استطلاعية في مدينة ميدان في منطقة ند الشبا بدبي إطلع خلالها على المشاريع الإستثمارية .

وكان في وداعه والوفد المرافق في مطار دبي الدولي سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وحسن عبدالله العضب سفير الدولة لدى جمهورية تركمانستان وأوراز مراد قربان سفير تركمانستان لدى الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات