مستشار اللجنة الدولية لاعتماد المؤسسات الصحية:

سعي المستشفيات للاعتماد الدولي يحسن الخدمات

صورة

جودة الرعاية الصحية في الدولة (جرافيك)

 

أكد الدكتور زكريا العتال مستشار اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات والمؤسسات الصحية ومقرها الولايات المتحدة أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في عام 2007 لحصول المستشفيات في دبي على اعتماد دولي، ترك أثراً واضحاً في تحسين جودة الخدمات الصحية في الإمارة بشكل عام والمستشفيات والمراكز التخصصية، التي تتبع القطاع الحكومي بشكل خاص.

حيث كان لمبادرة الاعتماد الدولي الدور الرئيس في وضع النظام، الذي يحكم جودة الأداء الطبي في المستشفيات، حسب المعايير الدولية، حيث تمثل ذلك في وضع السياسات والإجراءات والبروتوكولات الطبية، بناء على البحوث العلمية المعتمدة وأفضل الممارسات في هذا المجال، كما توصي به منظمة الصحة العالمية والمؤسسات المعروفة الأخرى في هذا المجال مثل المعهد العالمي لتحسين الخدمات الصحية والمعهد الدولي لتحسين إدارة الأدوية ومركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة.

وأضاف الدكتور زكريا العتال أن المبادرة كان لها دور فاعل في تحسين إجراءات العمل اليومية في المستشفيات وتحسين كفاءتها من خلال مضاعفة النتائج وتقليل التكاليف، حيث أدى ذلك إلى تسهيل وصول المرضى إلى المواعيد والخدمات الصحية، ومشاركتهم بالعملية العلاجية بشكل فاعل.

معايير دولية

واستطرد الدكتور العتال قائلًا: "إن تطبيق المعايير الدولية في المؤسسات الصحية المختلفة في دبي كان له الأثر الأكبر في تحسين ثقافة وسلامة المرضى والتحسين المستمر في هذه المؤسسات، حيث اصبح الجميع يعمل بروح الفريق الواحد، ويقتنص فرص التحسين من أجل تحسين نتائج الأداء النهائية للمرضى وعائلاتهم، حيث إن الأرقام تدل على إيجابية النتائج في مجال تقليل نسب العدوى في المستشفيات وتقليل نسبة المضاعفات والأخطاء الطبية، التي تحصل في معظم مؤسسات العالم الصحية.

وأكد أن وجود المعايير الصحية أدى إلى تعزيز حقوق المرضى وواجباتهم، حيث تلزم هذه المعايير جميع المؤسسات الصحية بتبني وثيقة حقوق المرضى حسب افضل الممارسات العالمية، ومن اهم هذه الحقوق مشاركة المرضى في خطتهم العلاجية وتمكينهم من اتخاذ القرارات، التي تخص خطط العلاج وتنفيذها، وذلك من خلال تزويدهم في اتخاذ هذه القرارات حيث لا بد من أن تتم هذه العملية بمستوى عال من الكفاءة والشفافية وبلغة، تتناسب مع التفاوت الصحي والثقافي لمستويات المرضى.

وقال الدكتور زكريا العتال لا بد من التركيز هنا على الجانب الوقائي في تحسين الخدمات الصحية، سواء من خلال التوقع الإيجابي للأخطار التي يمكن أن تحدث نتيجة لأعمال الأطباء والممرضات في المستشفيات، بحيث يتم معالجتها بشكل مسبق كما لا بد من اتخاذ المبادرات على مستوى المجتمع التي تؤدي إلى زيادة وعي المواطنين والمقيمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات