المكتب التجاري للدولة يروج الأعمال والاستثمار في 17 مدينة أميركية

نظم المكتب التجاري للدولة في الولايات المتحدة الاميركية جولات ترويجية متعددة شملت 17 مدينة اميركية رئيسية خلال العام الجاري 2013 في اطار خطة وزارة الاقتصاد من خلال مكاتبها التجارية في الخارج.

وتهدف خطة المكتب الترويجية الى تعزيز التبادل التجاري بين البلدين والبحث عن اسواق تصديرية جديدة للمنتجات المحلية الاماراتية والتعريف بمناخ الأعمال والاستثمار في الدولة. وزار فريق عمل المكتب برئاسة سعود النويس الملحق التجاري للدولة في الولايات المتحدة مدينتين شهريا خلال العام الجاري ..والتقى ممثلو المكتب خلال تلك الزيارات المسؤولين الحكوميين في الولايات والمديرين التنفيذيين لقطاعات الأعمال وقادة المجتمع والطلاب في كل مدينة بهدف مناقشة العلاقات التجارية الإماراتية- الأميركية المتنامية واستطلاع مجالات التعاون المستقبلي. وأكد عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد - قطاع التجارة الخارجية على ان الإمارات تمثل بيئة عمل جاذبة وتنافسية للمستثمرين ورجال الأعمال من جميع دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية لما تتمتع به من مزايا استثمارية ومقومات اقتصادية وتجارية متطورة مشدداً على أهمية تعزيز الشراكة القائمة بين الإمارات والولايات المتحدة لتطوير النمو الاقتصادي في البلدين.

ونوه بجهود المكتب في التعريف بالبيئة الاستثمارية للإمارات، حيث تمثل السوق الأفضل لرجال الأعمال والمستثمرين لامتلاكها مقومات استثمارية متطورة ولأسواق تنافسية عالية الجودة وقدرتها على مواجهة التحديات المختلفة.

استطلاع

وبدأ المكتب بزيارة هاريسبورج بنسلفانيا لاستطلاع مختلف فرص الأعمال زار بعدها عدة مدن في كاليفورنيا شملت لوس انجلوس وسان فرانسيسكو وأوكلاند وساكرامنتو، حيث ألقى النويس كلمات أمام منظمات مثل مجلس الشؤون العالمية وغرفة التجارة المحلية والمراكز التجارية المحلية.

كما قابل النويس أيضاً عدداً من المديرين التنفيذيين وحاضنات إطلاق الأعمال إضافة إلى زيارة الموانئ التجارية الرئيسية في كاليفورنيا.. فيما قام فريق المكتب بزيارة أورلاندو وتامبا وهما مدينتان رئيسيتان في فلوريدا.

وتحتل ولاية فلوريدا المرتبة الخامسة من بين الولايات الأميركية في تصدير السلع إلى الإمارات وتعتبر سادس أكبر ميناء في الولايات المتحدة في التجارة مع الإمارات.

وقد بلغ إجمالي صادرات فلوريدا إلى الإمارات حوالي (6. 1) مليار دولار في العام 2012 .. وتعتبر السيارات والشاحنات وقطع غيار الطائرات والذهب وأجهزة الحاسوب من أهم صادرات فلوريدا إلى الإمارات.

واجرى الفريق عدة لقاءات وزيارات ناقش فيها وسائل استمرار توسيع العلاقات الاقتصادية بين فلوريدا والإمارات.

وفي تامبا زار النويس دائرة التطوير الاقتصادي في هلسبورو والتقى كبار المسؤولين في سلطة ميناء تامبا لمناقشة طرق تنشيط التجارة وتوثيق الروابط الاقتصادية بين تامبا والإمارات .. كما زار النويس مركز التعليم الطبي والمحاكاة للاطلاع على آخر البحوث وأفضل الممارسات في حقل الطب. وشملت الزيارات التي قام بها فريق المكتب برئاسة سعود النويس كولومبوس وأكرون وأوهايو .. وتعتبر أوهايو واحدة من أكبر الولايات المصدرة إلى الإمارات، حيث بلغت صادراتها من السلع في العام 2012 أكثر من 560 مليون دولار بينما لم تزد عن 44 مليون دولار في 1999 .. وتشمل الصادرات الرئيسية من أوهايو مكونات أجهزة الفضاء والآليات والإطارات.

شراكة قوية

وقد شكل العديد من شركات أوهايو شراكة قوية مع مؤسسات إماراتية مثل شراكة كليفلاند كلينك مع "شركة مبادلة للتنمية" التي من المقرر أن يعلن عن تفاصيلها في 2014. وفي عاصمة ولاية تينسي .. التقى النويس مفوض التنمية الاقتصادية والمجتمعية في الولاية ومدير مكتب منطقة ناشفيل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتناول النويس مع قادة قطاعات الأعمال المحليين وممثلين عن غرفة التجارة ومجلس ناشفيل الطبي العلاقات الإماراتية الأميركية وفرص توسيع الروابط التجارية. المرتبة 11

تحتل ولاية تينسي المرتبة 11 بين الولايات الأميركية من حيث حجم صادراتها إلى الإمارات وفي 2012 صدرت الولاية أكثر من 561 مليون دولار من السلع إلى الإمارات بينما بلغت 28 مليون دولار في 1999 كما نمت بنسبة 82 بالمئة في الفترة من 2011 إلى

طباعة Email
تعليقات

تعليقات