ندوة عن دور الجنسنغ الكوري في تفادي السرطان والتهاب المفاصل

استضاف قسم التغذية والتعليم الطبي المستمر في وزارة الصحة، بالتعاون مع جمعية الجنسنغ الكورية، ندوة للتعريف بتلك الجذور السحرية وفوائدها.

تقام الندوة على مدى يوم واحد في فندق غراند حياة، وتركّز على آثار الجنسنغ الكوري والأبحاث المتعلقة به، إلى جانب مزاياه وتقديم الحقائق التي تدحض الشائعات المنتشرة حوله. وتقدم الندوة كل من ميسون الشاعر، رئيسة قسم التغذية والتعليم الطبي المستمر ونائب مدير إدارة طبية الشارقة - وزارة الصحة الإماراتية، والأستاذ الدكتور سي كوان كيم، رئيس جمعية الجنسنغ الكورية.

يعدّ الجنسنغ الكوري عشبة معمرة من عائلة الأرالاسيا، ويستخدم منذ آلاف السنين كترياق طبيعي لمجموعة مختلفة من الأمراض. حصلت عشبة الجنسنغ الكوري على اعتماد منظمة الصحة العالمية، ومن الجدير بالذكر أن جذورها هي الجزء الوحيد الذي يتمتع بالفوائد الصحية، وهناك العديد من أنواع الجنسنغ ولكن أكثرها فعالية هو الكوري أو جنسنغ باناكس.

يستخدم الجنسنغ الكوري في الأغراض الطبية في مختلف أنحاء آسيا منذ آلاف السنوات، ويتميز بقدرته على مكافحة الإعياء والتعب والتخلص من التوتر بتقوية المناعة، كما أنه فعال في مكافحة الأمراض وتحسين الدورة الدموية ووظائف الدماغ ومكافحة الأكسدة، كما يساعد الجنسنغ الكوري في الوقاية من نزلات البرد والزكام.

استشارة

ومن جانبها قالت ميسون الشاعر: "تتمتع نبتة الجنسنغ ومنتجاتها النقية في الصنع وخاصة المدعمات بعامل تحفيز النشاط ومصدر مزيل للتوتر ومحسن لمستويات الطاقة، إلا أن الجرعات العالية منه تؤخذ باستشارة الطبيب، كما أنه يمنع لمرضى القلب وارتفاع ضغط الدم تناوله، وليس له أي أثر سلبي على الذاكرة أو المخ. فهو عشبة توفر فوائد عديدة، وقد دعونا الخبراء من مختلف المجالات والمقيمين في الإمارات من أجل معرفة المزيد عن الجنسنغ الكوري ودوره في الوقاية من الأمراض كالسرطان والتهاب المفاصل".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات