الهوية تراجع خطتها الاستراتيجية مع خبير التخطيط في هارفرد

الخوري وديفيد نورتن وقيادات الهيئة ومستشارو مجموعة «بالاديوم» وام

ناقش فريق القيادة في هيئة الإمارات للهوية الخطة الاستراتيجية الجديدة للهيئة 2014-2016 بحضور البروفيسور ديفيد نورتن خبير التخطيط الاستراتيجي في كلية الأعمال بجامعة "هارفارد" مؤسس ومدير مجموعة "بالاديوم" العالمية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدتها الهيئة بمقرها في أبوظبي أمس الأول بمشاركة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية وبحضور عدد من قيادات الهيئة، ومستشاري مجموعة "بالاديوم".

واستعرض الدكتور الخوري مع البروفسور نورتن الذي يعتبر أحد مبتكري نموذج "بطاقة الأداء المتوازن" لتقييم أداء المؤسسات وخططها الاستراتيجية استعدادات الهيئة الجارية للشروع بتطبيق خطتها الاستراتيجية الجديدة للأعوام الثلاثة المقبلة وما يرتبط بها من مشاريع ومبادرات.

خطة جديدة

وقدم الدكتور الخوري شرحا حول الخطة الجديدة ورسالتها التي تتمحور حول المساهمة في تعزيز أمن دولة الإمارات ومكانتها التنافسية عالميا من خلال دعم وتيسير الارتقاء بالعمل الحكومي والاقتصادي وعبر توفير منظومة متكاملة ومتقدمة لإدارة الهوية الشخصية في الدولة.

وأكد الدكتور الخوري حرص الهيئة على تحقيق أعلى مستويات التميز في العمل وتقديم الخدمات "الذكية" للمتعاملين وسعيها لربط مفاهيم التميز مع عملية التخطيط الاستراتيجي وتنفيذه بما يضمن تطبيق مشاريع ومبادرات الهيئة وفق أرقى المعايير التي من شأنها الحفاظ على مستوى عال من الكفاءة والفاعلية وبالتالي تقديم أرقى الخدمات لمتعامليها الخارجيين والداخليين، وصولاً إلى كسب رضاهم ورسم الابتسامة على وجوههم.

تحول إلكتروني

كما أكد الدكتور الخوري عزم الهيئة على المساهمة بشكل فاعل ومحوري خلال دورتها الاستراتيجية الثالثة في إنجاز التحول الإلكتروني في الخدمات الحكومية على مستوى الدولة لتوفير خدمات متقدمة للأفراد والمؤسسات تسهل حياة الناس بما ينسجم مع "رؤية الإمارات 2021".

من جانبه أشاد البروفيسور نورتن بالتزام الهيئة واعتمادها التام على منهجية التخطيط الاستراتيجي مثنياً على الخطة الاستراتيجية الجديدة لهيئة الإمارات للهوية معتبرا أن النتائج التي حققتها الهيئة في ضوء خطتها الاستراتيجية 2013-2010 كانت مبهرة وبمثابة نموذج عالمي في مجال إعداد وتنفيذ الخطط الاستراتيجية. 

وفي ختام ورشة العمل، تبادل الجانبان الدروع التذكارية، كما قام الخبير نورتن بتسليم مدير عام الهيئة درع "جائزة الصفوة" في بطاقة الأداء المتوازن لتنفيذ الاستراتيجيات وإدارة الأداء التي فازت بها الهيئة مؤخرا لتكون بذلك أول جهة اتحادية في دولة الإمارات تفوز بهذه الجائزة الدولية المرموقة التي تعتبر الأهم من نوعها في العالم، والتي تمنحها "مجموعة بلاديوم" العالمية، وذلك بحضور مصبح المسماري المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة، وأعضاء فريق الاستراتيجية.

 

5 أهداف

تتضمن الخطة الجديدة للهيئة خمسة أهداف استراتيجية هي ضمان تطبيق أعلى مستويات الجودة والخصوصية للبيانات الشخصية وفقاً للمعايير الدولية في إدارة منظومة الهوية، وتعزيز دور الهيئة باعتبارها الجهة الرئيسية لتعريف وتأكيد الهوية في الدولة ودعم صنّاع القرار والتخطيط الاستراتيجي في الدولة فيما يخص البيانات ذات العلاقة بالسجل السكاني والارتقاء بمكانة واسم هيئة الإمارات للهوية وفهم متطلبات المتعاملين بالإضافة إلى ضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات